نقل وملاحة

قبرص تُقر تخفيضات ضريبية 30% على السفن التي تستخدم الوقود النظيف

قررت قبرص التي تضم العديد من سفن الالم تحت علمها منح السفن التي تستخدم وقود نظيف خصومات ضريبية جديدة

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت وزارة النقل البحرية القبرصية (SDM) عن مجموعة جديدة من الحوافز التي يتم منحها للسفن التي تظهر تخفيضات فعالة للانبعاثات التي تصدر عن تلك السفن، وذلك اعتبارا من يناير الجاري.

وأشارت وزارة النقل القبرصية إلى أنه سيتم منح تخفيضات تصل إلى 30% من الضريبة على السفن التي تقوم باتخاذ تدابير لتقليل الانبعاثات الصادرة عنها وتقليل تلوث البيئة.

وتعد قبرص من أهم الدول بالمنطقة التي تحتوي على ملاك السفن، كما بها كبار من المدافعين عن الشحن الدولي البحري .

وتشجع قبرص على خفض الانبعاثات بالسفن، بالاضافة إلى استخدام أنواع وقود أنظف ، ونشر البنية التحتية للوقود ذات الصلة ، واستخدام الكهرباء لتسيير السفن، وهو نفس هدف المنظمة البحرية العالمية.

اقرأ أيضا  وزير النقل يشهد وصول أول دفعة من عربات السكة الحديد المجرية

ويعد هذا الأمر مشجعا لزيادة ملاك السفن على مستوى العالم ، في حين كثير من الدول تيد من قيود هذا الأمر بما يجعلها طاردة لتملك السفن أو تشغيلها تحت علمها.

وأكدت وزارة النقل القبرصية أن استخدام أنواع الوقود النظيف يعمل على تحقيق خفضًا في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20٪ على الأقل مقارنة بالوقود التقليدي، وهو ما يشجع وزارة النقل القبرصية على منح خصم يصل من 15 – 30% كخصم ضريبي، وتختلف النسبة حسب الوثائق التي يتم تقديمها من هيئات التصنيف الخاصة بالسفينة.

وتعتقد قبرص أن مثل هذه الحوافز ستشجع استدامة بيئية أكبر عبر الصناعة العالمية مع تعزيز الميزة التنافسية لـ المنطقة البحرية الأوروبية في التقنيات الخضراء الجديدة، وهو ما يخلق فرصًا للوظائف والنمو، كما يوفر ميزة المحرك الأول لصناعة الشحن في الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا  وزير الطيران المدني يتفقد مطار مرسى علم (صور)

وحددت المنظمة البحرية الدولية أهدافًا واضحة لعامي 2030 و2050 ويجب على جميع أصحاب السفن أن يلتزموا بتلك الأهداف والالتزامات.

وتحتل قبرص مرتبة بين أفضل الأساطيل الدولية ، حيث ترفع علم قبرص أكثر من 1000 سفينة عابرة للمحيط يبلغ إجمالي حمولتها الإجمالية 24 مليون طن.

يذكر أنه فى 2015 أصدرالبرلمان الأوروبى بعض القواعد الجديدة لرصد ومتابعة انبعاثات ثانى أكسيد الكربون من السفن، التى تأتى إلى موانئ دول الاتحاد، تبعتها فى 2016 بإرساء قواعد للمتابعة وإصدار شهادة التوافق للسفن.

وأصدرت المنظمة البحرية الدولية IMO القرار رقم 278، 282 لسنة 2016 والخاص بنظام رصد ومتابعة انبعاثات ثانى أكسيد الكربون من السفن.

اقرأ أيضا  بعد أن تنتهى كورونا.. مخاوف الخروج من المنافسة بسبب محدودية طاقة النقل السياحى

وأقرت المنظمة البحرية الدولية IMO أنه سوف يتم تفعيل قرارتها، بالنسبة لرصد ومتابعة الانبعاثات الكربونية من السفن حمولات 5000 طن فأكثر.

لكن فى جميع أنحاء العالم من يوم يناير 2019، التى رصد عددها 50000 سفينة على مستوى العالم، خلال نفس العام يتم إصدار شهادات التوافق للسفن من الإدارات البحرية لدولة السفينة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »