عقـــارات

اتحاد الصناعات: العالم اتجه نحو بناء عقارات صديقة البيئة بمواد عازلة

قال المهندس كمال الدسوقي رئيس غرفة المواد العازلة باتحاد الصناعات: "نحن لدينا عدم اهتمام بمفهوم العزل الحراري ونحتاج وعيا أكثر بها".

شارك الخبر مع أصدقائك

قال المهندس كمال الدسوقي رئيس غرفة المواد العازلة باتحاد الصناعات، إن هناك كودا مصريا للعزل الحراري لكي يوفر الطاقة مثل كل دول العالم، ولكن للأسف لم يتم تفعيله في مصر فالمطورين غير ملزمين به فهناك اشتراطات للحصول على تراخيص المباني ليس من بينها العزل الحراري.

وأضاف أن هناك نوعين للعزل يستخدم في كل دول العالم وهو عن طريق مواد بتروكيميكال يتم تصنيعها من مخرجات البترول مثل الفوم الأبيض والأزرق والفوم السائل وآخر معدني مثل الصخور البركانية كالرمل.

وتابع الدسوقي أن العالم كله اتجه نحو بناء عقارات موفرة للطاقة وصديقة البيئة تدخل في بنائها المواد العازلة التي يتم استخدامها في جدران الوحدة السكنية بعمق من 5 سم إلى 10 سم وتكلفتها تكون من 3 إلى 5 % من قيمة المنشأة وتفيد في توفير الطاقة ويعود ربحها على المشتري خلال 3 أو 4 سنوات من تاريخ شرائه للوحدة.

وأوضح أن هناك عزلا يتم عن طريق الصوف الزجاجي الصخري والحراري ويتم خلاله استخدام المواد العازلة في الدهانات وكذلك شكل الحمامات والمساحات.

وقال: “نحن لدينا عدم اهتمام بمفهوم العزل ونحتاج وعيا أكثر بها والمشروعات الكبيرة لها مواصفات خاصة في العزل؛ لأنها تقلل استهلاك الكهرباء وذلك بتدشين وحدات ذات أسقف عالية وبها مناور تسمح بتجديد الهواء داخل المنشأة وبالتالي تخفض في استخدام التكييفات والمراوح مما يوفر في استهلاك الكهرباء بشكل كبير”.

ونوه إلى أن مصر بها كمية عشوائية في البناء تمثل كارثة فأي شخص يستطع شراء أرض من الجهات الحكومية وبناء وحدات عليها دون رقابة تلزمه باستخدام مواد عازلة للحرارة خلال البناء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »