سيـــاســة

قادة مجلس الشيوخ الأمريكي: قطع المساعدات عن مصر يعزز الديمقراطية

 مرسي و السيسي أيمن عزام: أبدى قادة في مجلس الشيوخ الأمريكي تعاطفهم مع الملايين التي خرجت للشوارع لتطالب بسقوط محمد مرسي، لكنهم أكدوا من ناحية أخرى ضرورة قطع المعونات عن مصر لأن ما سموه "الانقلاب العسكرى" الذي حدث يخالف نصا…

شارك الخبر مع أصدقائك


 مرسي و السيسي

أيمن عزام:

أبدى قادة في مجلس الشيوخ الأمريكي تعاطفهم مع الملايين التي خرجت للشوارع لتطالب بسقوط محمد مرسي، لكنهم أكدوا من ناحية أخرى ضرورة قطع المعونات عن مصر لأن ما سموه “الانقلاب العسكرى” الذي حدث يخالف نصا صريحا في القانون الأمريكي الذي يحظر تقديم دعم لأي دولة أجنبية في حالة الانقلاب على الرئيس المنتخب.

 
وذكرت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن جون ماكين وليندسلي جراهام، أن الولايات المتحدة يجب ألا تغض الطرف عن توصيف ما حدث في مصر بأنه انقلاب عسكري رغم الأخطاء الفادحة التي وقع فيها الرئيس مثل العمل وفقا لأيديولوجية ضيقة والسماح بصدور دستور لا يمنح الحقوق الأساسية لجميع المواطنين.
 
وأضافت الصحيفة أن الكونجرس يمكنه الامتناع عن تطبيق القانون الأمريكي إذا استشعر خطرا يهدد المصالح الأمريكية في حالة قطع المساعدات عن مصر، لكن تنفيذه القانون سيكون أفضل على المدى الطويل على الرغم من أن خطوة من هذا النوع ستثير غضب أصدقاء الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، لأن قطعها سيعزز من وضعية الولايات المتحدة كقدوة لبقية دول العالم في احترام القانون.
 
وأضافت الصحيفة أن المساعدات سيتم قطعها لحين إقامة نظام  يتيح مشاركة الجميع بما فيهم جماعة الإخوان في العملية السياسية، لكن ذلك لن يمنع تقديم مساعدات لجماعات المجتمع المدني ولإقامة الانتخابات ودعم أنشطة الجماعات غير الحكومية التي تستهدف الترويج للديمقراطية.
 
ويقتضي القانون الأمريكي قطع المساعدات التي تقدمها وزارة الخارجية الأمريكية دون التأثير على المساعدات الأخرى التي تقدمها وزارة الدفاع، مما يعني أن قطع المساعدات ستتيح إقامة علاقات محدودة مع الجيش المصري تسمح بالتعاون سويا لتحقيق أهداف مشتركة قصيرة الأجل مثل مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وتبادل المعلومات الاستخباراتية والمحافظة على السلام في منطقة الشرق الأوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك