اقتصاد وأسواق

قابيل: تجار الأدوات المنزلية يتجهون للتصنيع بدلًا من الاستيراد

الوزير: ندعم كل المبادرات الهادفة الى إحلال المنتجات الصناعية المصرية مكان الواردات تقديم المساندة لهذه المشروعات لتعميق الصناعة الوطنية وزيادة الحصة السوقية للمنتجات المصرية بالسوقين المحليين والعالمية محمد ريحان: أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، حرص الوزارة على دعم كل المبادرات الها

شارك الخبر مع أصدقائك

الوزير: ندعم كل المبادرات الهادفة الى إحلال المنتجات الصناعية المصرية مكان الواردات
تقديم المساندة لهذه المشروعات لتعميق الصناعة الوطنية وزيادة الحصة السوقية للمنتجات المصرية بالسوقين المحليين والعالمية

محمد ريحان:

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، حرص الوزارة على دعم كل المبادرات الهادفة الى إحلال المنتجات الصناعية المصرية محل الواردات من خلال إتاحة الفرصة لتحول الشركات المستوردة الى شركات صناعية قادرة على تصنيع منتجات مثيلة للتى كان يتم استيرادها، لافتا الى أن هذا التوجه يؤكد نجاح خطة الوزارة لترشيد الاستيراد حيث شهدت فاتورة الواردات انخفاضاً بمقدار 7 مليارات دولار منذ بدء هذا العام وهو الأمر الذى ساهم فى زيادة الاعتماد على الصناعة المحلية والتى لا تقل فى جودتها عن المنتجات المستوردة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذى عقده الوزير مع أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية وأعضاء شعبة الأدوات المنزلية بالاتحاد برئاسة أشرف هلال، حيث استعرض اللقاء رغبة أعضاء الشعبة فى انشاء عدد من المشروعات الصناعية الجديدة لتصنيع أدوات منزلية بدلاً من استيرادها.

وقال الوزير إن الوزارة وأجهزتها المختلفة ستقدم كافة اشكال المساندة لهذه المشروعات بهدف تعميق الصناعة الوطنية وزيادة الحصة السوقية للمنتجات المصرية بالسوقين المحلى والعالمى، فضلا عن تخفيف الضغط على الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية، الأمر الذى يسهم فى الحفاظ على استقرار وتقدم الاقتصاد القومى.

وأشار قابيل الى استعداد الوزارة لتوفير أراض صناعية مرفقة للمستثمرين الجدد خاصة فى محافظات الصعيد وذلك بهدف دعم التوجه الحكومى الهادف لتنمية هذه المناطق وتوفير فرص عمل للشباب بها، لافتا الى أن محافظات الوجه القبلى تتمتع بمميزات تنافسية كثيرة تتمثل فى توافر الأراضى الصناعية المرفقة بالمجان والعمالة الفنية المؤهلة.

ولفت إلى التزام الحكومة الكامل بحماية كل الاستثمارات الجديدة من مختلف التحديات والمشكلات التى تواجه الصناعات الناشئة، خاصة فى ظل اصدار قانون الاستثمار الجديد والذى يتيح حزما تحفيزية كثيرة للمستثمرين سواء فى محافظات الصعيد أو الوجه البحرى، مشيرا الى إمكانية استفادة هذه المشروعات من الخدمات المقدمة من هيئات الوزارة المعنية المتمثلة فى التصاريح الصناعية الدائمة والمؤقتة وبرامج التمويل المختلفة الموقعة مع عدد كبير من البنوك العاملة فى مصر.

وأضاف قابيل أن الوزارة بصدد طرح عدد من المصانع المرفقة الجديدة بمدينة بدر الصناعية الشهر المقبل وذلك ضمن مخططها لإنشاء مجمعات صناعية مجهزة بالتراخيص والتى تم طرح أول مجمع منها الأسبوع الماضى بمدينة السادات وتقدم لها طلبات فاقت العدد المعروض بكثير.

ومن جانبه أكد أحمد الوكيل، أن مشروع شعبة الأدوات المنزلية المقترح يستهدف تخصيص أراض صناعية لإقامة مصانع لإنتاج أدوات مائدة لتلبية احتياجات السوق المحلية من هذه المنتجات، مشيرا الى أن الصناعات المقترحة تتضمن “بورسلين منزلى” وزجاجا وتيفال وسيراميك ومنتجات ستانلس ستيل.

وقال أشرف هلال أن كل الدراسات الفنية والاقتصادية المتعلقة بالمشروع جاهزة وفى انتظار الموافقات الحكومية المتعلقة بتخصيص الأرض وتوفير الغاز والكهرباء لبدء عمليات الانشاء والتشغيل.

وأضاف أن هذا المشروع يتطلب 50 ألف متر أراضى صناعية مرفقة، لافتا الى أهمية دعم الوزارة للصناعات الصغيرة والمتوسطة لزيادة مشاركتها فى المعارض الخارجية والداخلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »