رياضة

في كلاسيكو اليوم.. 3 عوامل ترجح كفة ريال مدريد عن برشلونة

إسلام مصطفى:يعود ريال مدريد لمواجهة برشلونة مع وجه مغاير عن آخر لقاء جمعهما، آمال كبيرة من جانب جماهير الملكي لتحقيق الفوز اليوم على استاد كامب نو؛ من أجل نسيان ما حدث في المباراة الأخيرة بين الفريقين.ويستعد برشلونة لاستضافة غريمه التقليدي ريال مدريد الليلة، ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي كأس مل

شارك الخبر مع أصدقائك

إسلام مصطفى:

يعود ريال مدريد لمواجهة برشلونة مع وجه مغاير عن آخر لقاء جمعهما، آمال كبيرة من جانب جماهير الملكي لتحقيق الفوز اليوم على استاد كامب نو؛ من أجل نسيان ما حدث في المباراة الأخيرة بين الفريقين.

ويستعد برشلونة لاستضافة غريمه التقليدي ريال مدريد الليلة، ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا في تمام العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة.

هزيمة آخر لقاء عجلت من هبوط العاصفة التي اقتلعت لوبيتيجي من مكانه، ثم حدث التغيير بعدها في كل المراكز. واليوم سيتم اختبار سولاري لمعرفة حجم التغيير الذي حدث في الفريق.

ويستعرض “المال” أبرز 3 عوامل ترجح كفة ريال مدريد عن برشلونة

تحسن النتائج

يصل مدريد للكلاسيكو بأرقام أفضل مما كان عليه الحال في كلاسيكو الليجا بقيادة لوبيتيجي، والذي أخذ الفريق إلى سلسلة النتائج السلبية، إضافة لخسارة السوبر الأوروبي تسببت بتهديد المدرب بالإقالة وهو ما حدث بعد أن تزايدت الشكوك.

ولكن اليوم يختلف الحال مع سولاري، فقد استعاد الفريق عافيته وسجل سلسلة انتصارات متتالية، مع فوزهم بكأس العالم للأندية، وبشكل عام تمكن الفريق الأبيض من تحقيق نتائج إيجابية بغض النظر عن بعض التعثرات، وحقق 18 فوزًا في 23 مباراة مع سولاري.

عودة اللاعبين إلى مستواهم

وصل جولين لوبتيجي في الماضي إلى كامب نو رفقة لاعبين بعيدين كل البعد عن مستواهم وأبرزهم كل من مودريتش، فاران، كروس، بيل ومارسيلو، كانوا جميعًا بعيدين عن حمل الفريق، الأمر الذي تسبب في معاناة الفريق منذ بداية الموسم.

الآن الوضع مختلف، الكل في أفضل حال مما كان عليه، إضافة إلى دعم اللاعبين الجُدد لهم، حيث أن التغير الذي حدث في مدريد ينعكس في اللاعبين الشباب أمثال فينيسوس، يورينتي وريغيلون، فهم لاعبين لم يمنحهم لوبيتيجي أدنى اهتمام وتركهم في المدرجات خلال الكلاسيكو.

ولكن مع سولاري، اعتمد عليهم وأشرك أودريوزولا وفالفيردي كذلك بحماسهم واندماجهم مع المجموعة ساهموا برفع رتم الفريق ونشر الطاقة الايجابية، كما أنه في الواقع يملك فينيسوس، يورينتي وريغليون الفرصة للمشاركة كأساسيين الليلة.

عودة ماكينة الأهداف

استعاد الفريق حاسته التهديفية مؤخرًا، مع المقارنة بكلاسيكو الليجا، عانى وقتها ريال مدريد من أزمة تسجيل غير مسبوقة، حيث لم يسجلوا الأهداف وكان من الصعب عليهم التسجيل، لكن ذلك تغير مع قيادة بنزيما لخط الهجوم سجل الفريق 14 هدفًا في مبارياته الأربع الأخيرة.

شارك الخبر مع أصدقائك