لايف

فيلم سوري و3‮ ‬أفلام مغربية في مهرجان السينما

كتبت ـ سالي أسامة:   تشارك سوريا في مسابقة الأفلام العربية للدورة الـ34 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، الذي سيقام في الفترة من 30 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر المقبل، بفيلم واحد، هو »مرة أخري«، للمخرج جود سعيد، وبطولة بياريت قطريب، وكندة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ سالي أسامة:
 
تشارك سوريا في مسابقة الأفلام العربية للدورة الـ34 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، الذي سيقام في الفترة من 30 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر المقبل، بفيلم واحد، هو »مرة أخري«، للمخرج جود سعيد، وبطولة بياريت قطريب، وكندة علوش، ومن إنتاج عام 2009.

 
تدور أحداث الفيلم حول قصة حب بين سيدة لبنانية، جاءت إلي دمشق لتعمل مديرة بنك وشاب سوري يعمل مديراً لقسم الاتصالات، ويبدأ اللقاء بينهما بالتوتر الشديد، لكنه سرعان ما يتحول إلي قصة غرام، وعلي الرغم من الوقوع في الحب، لكن التوتر لم يزل عنهما. كما تشارك المغرب في نفس المسابقة بثلاثة أفلام، هي »المسجد« للمخرج داوود أولاد سياد، وبطولة عبدالهادي توهراش، وبشري حريش، وإنتاج 2010، يروي الفيلم قصة تصوير أحد الأفلام، وهو فيلم »في انتظار بازوليني«، حيث يقوم فريق العمل ببناء مجموعة من المباني الصغيرة من بينها مسجد علي أرض مؤجرة يمتلكها شخص يدعي »موحا« من أهل القرية، وبعد انتهاء تصوير الفيلم يقوم أهل القرية بإزالة المباني، ولكنهم يتركون المسجد ويأتي إليه المصلون من كل مكان، ويتحول الأمر بالنسبة لموحا صاحب الأرض إلي كارثة، أما الفيلم المغربي الثاني، فهو »الخطاف« إنتاج 2010 إخراج »سعيد الناصري« وبطولة »عصام كاريكيه«، »صبحي خليل«، »سعيد الناصري«، »فضيلة نيموسي«. وتدور أحداثه حول خالد، الذي يعمل سائقاً، ويعيش في حي الخطاف بمدينة الدار البيضاء، ويتكفل برعاية عائلته بعد وفاة والده منذ عشر سنوات، وعلي جانب آخر، فهو مرتبط بخطوبة مع جارته منذ 8 سنوات ويساعدان بعضهما البعض للتغلب علي الظروف المالية، أما الفيلم الثالث، فهو »أولاد البلد« إنتاج 2009 وإخراج »محمد إسماعيل« وبطولة »رشيد الوالي«، »منة فتو«، »حنان الإبراهيمي«، »محمد خيي« و»سعد التسولي«، وتدور أحداث الفيلم حول ثلاثة أصدقاء »لمفضل«، »عبدالحميد«، »عبدالسلام«، الذين جمعتهم دروب مدينتهم الصغيرة، كما جمعتهم رحاب جامعة محمد الخامس بالرباط، حيث تفوقوا بامتياز في دراساتهم العليا، وعلي الرغم من هذا التفوق يجدون أنفسهم أمام وحش البطالة وصعوبة العثور علي فرصة عمل وتتوالي الأحداث.
 

شارك الخبر مع أصدقائك