بنـــوك

«فيصل الإسلامى » يستهدف نمواً فى التمويل لا يقل عن %10 سنويًا

أمانى زاهر - آية عماد - محمد رجب: كشف صبرى البندارى، مدير بقطاع الاستثمار فى بنك فيصل الاسلامى عن استهداف مصرفه نمواً فى المحفظة التمويلية لا يقل عن %10 سنوياً، مشيراً إلى ارتفاع قيمة التمويلات التى يمنحها البنك إلى نحو…

شارك الخبر مع أصدقائك

أمانى زاهر – آية عماد – محمد رجب:

كشف صبرى البندارى، مدير بقطاع الاستثمار فى بنك فيصل الاسلامى عن استهداف مصرفه نمواً فى المحفظة التمويلية لا يقل عن %10 سنوياً، مشيراً إلى ارتفاع قيمة التمويلات التى يمنحها البنك إلى نحو 5.7 مليار جنيه حالياً .

وأكد أن البنك يعمل على تطوير الصيغ التمويلية الاسلامية التى يطرحها لعملائه بما يتناسب مع الاحتياجات المختلفة للعملاء وبما يتوافق مع أحكام الشريعة .

وأضاف البندارى، على هامش المنتدى الإقليمى للتمويل الاسلامى أن البنك قام بطرح صيغ اسلامية تمويلية جديدة للعملاء منذ شهرين تقريباً فى جميع الفروع، بالاضافة إلى صيغ المرابحة والمضاربة والمشاركة التى يتيحها البنك .

وأوضح أن الصيغ التمويلية الجديدة تتمثل فى إيجارة الخدمات والاستصناع والسلم، مشيراً إلى أن صيغة إيجارة الخدمات ستتيح التمويل للخدمات كالتعليم والصحة واشتراكات الأندية، فيما ستقدم صيغة الاستصناع للعملاء الذين يرغبون فى تشييد مبنى أو عقار أو مصنع جديد، علاوة على صيغة السلم التى تصلح لكل من التمويلين الزراعى والصناعى .

وفى سياق متصل، قال مدير قطاع الاستثمار فى بنك فيصل إن البنك يدرس المشاركة فى قرضى حديد المصريين والفطيم، لافتاً إلى أن الإدارة لم تبت بعد فى المشاركة، رافضاً الافصاح عن المبالغ التمويلية التى من المنتظر المشاركة بها من قبل البنك .

وأوضح أن إدارة البنك تتأكد عند مشاركتها فى أى قرض من توافقه مع أحكام الشريعة، موضحاً أنه فى حال عرض تمويل تقليدى على البنك يتم طلب عقود منفصلة تبعاً للصرافة الاسلامية .

وعن السياسة المركزية فى البنك، قال البندارى إن البنك يمنح لمديرى الفروع سلطات متفاوتة لمنح التمويل ليصل الحد الأقصى لبعض الفروع مليون جنيه، فيما ينخفض لدى البعض الآخر إلى 150 ألف جنيه وينعدم فى فروع أخرى، موضحاً أن البنك يدرس كل حالة على حدة وبناء عليه يتخذ قراره بمنح السلطات اللازمة لإدارة الفرع لتفعيل تقديم التمويل .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »