لايف

فيتنام تستجوب أجانب يشتبه بأنهم قراصنة

فيتنام تستجوب أجانب يشتبه بأنهم قراصنة

شارك الخبر مع أصدقائك

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

تستجوب السلطات الفيتنامية عدداً من الأجانب يشتبه بأنهم قراصنة قاموا بخطف ناقلة نفط ماليزية في بحر الصين الجنوبي.

وقالت الشرطة البحرية في فيتنام السبت إنها تستجوب 8 أجانب يعتقد أنهم قراصنة وأنهم خطفوا ناقلة نفط ترفع العلم الماليزي طيلة أسبوع في بحر الصين الجنوبي قبل الهرب وسط الليل.

وقال نائب قائد الشرطة البحرية الفيتنامية الجنرال نغو نغوك ثو إن الموقوفين الثمانية غير المسلحين رسوا صباح الجمعة على متن زورق نجاة في  جزيرة ثو شو قبالة الطرف الجنوبي الغربي لفيتنام في خليج تايلاند، وقالوا إنهم تعرضوا “لحادث في البحر” .

ونقل الرجال الثمانية إلى جزيرة فو كوك الفيتنامية لاستجوابهم كما أوضح الجنرال ثو.

وقال المسؤول الفيتنامي “إن كانوا القراصنة الذين تبحث عنهم ماليزيا، فإننا سنتبع القوانين والاتفاقات بين البلدين والأعراف الدولية لتسوية الوضع”.

وكانت السلطات الماليزية تبحث عن 8 قراصنة منذ هربهم الجمعة على زورق مطاطي للسفينة أم تي أوركيم هارموني.

يشار إلى أن السفينة مع طاقمها المؤلف من 22 عضواً، 16 ماليزياً و5 إندونيسيين وبورمي، كانت تنقل شحنة من 6 آلاف طن من النفط تقدر بـ4.9 ملايين يورو.

وقد حدد الخميس مكان ناقلة النفط التي اختفت منذ ـسبوع، وكانت قد غادرت ملقا على الساحل الغربي لماليزيا في طريقها إلى مرفأ كوانتان على الساحل الشرقي عندما فقد الاتصال معها في 11 يونيو، فيما كانت السفينة قبالة ولاية جوهر جنوبي ماليزيا.

وكانت فرق البحرية وخفر السواحل في ماليزيا أكدوا إنهم يبحثون عن القراصنة بالقرب من جزر ناتونا الإندونيسية.

وخلال عملية الاختطاف، حذر القراصنة، الذين يتكلمون بلكنة إندونيسية، قبطان ناقلة النفط بعدم إبلاغ السلطات عن هربهم ما تسبب بتأخير لخمس ساعات في عمليات البحث عنهم.

وتتعرض ناقلة نفط صغيرة لهجوم كل أسبوعين، كمعدل وسطي، في هذه المنطقة حيث نفذت 70% من أعمال القرصنة في العالم خلال الفصل الأول من السنة بحسب أرقام المكتب البحري الدولي.

وبين يناير ومارس الماضيين نفذ 38 هجوماً لقراصنة من أصل 54 في الإجمال في العالم، وتأتي اندونيسيا في الطليعة مع 21 هجوماً في مياه أكبر أرخبيل في العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك