تأميـــن

فيتش تخفض تصنيف 34% من شركات التأمين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

للتوقعات أفق زمنى يمتد من عام إلى عامين

شارك الخبر مع أصدقائك

   اتخذت مؤسسة فيتش Fitch  للتصنيف الإئتمانى عدد من الإجراءات بموجبها تم وضع نظرة مستقبلية سلبية لـ 34٪ من مجموعات التأمين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (EMEA) بما في ذلك شركات إعادة التأمين، نتيجة لمراجعة المحفظة التي أجرتها بين 19 مارس و 2 يونيو 2020 في ضوء جائحة فيروس كورونا.

وقالت فيتش “fitch” للتصنيف الإئتمانى  في بيان  أنها قامت باتخاذ إجراءات تصنيف على جميع مجموعات التأمين البالغ عددها 84 في تغطية أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.

ولفتت فيتش إلى أنه تم تخفيض التصنيف الائتمانى بنسبة 12٪ من الإجراءات ومراجعات للمحاسبة السلبية بنسبة 20٪ وحساب Rating Watch Negative بنسبة 2٪ ومع ذلك ، كان الجزء الأكبر من إجراءات التصنيف عبارة عن تأكيدات مع الحفاظ على النظرة المستقرة (55٪) ، ويظهر العدد المحدود .

اقرأ أيضا  نمو نصيب التأمين التكافلي من الأقساط المحصلة في الربع الثاني من العام الحالي (جراف)

التصنيف الائتمانى لغالبية المؤسسات مستقر

لخفض التصنيف الائتماني أن معظم شركات التأمين في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا قد دخلت في أزمة مع بعض الارتفاع في تقييماتها”.

وأوضحت فيتش أنه تم تخفيض تصنيف عشر مجموعات تأمين في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ، ومعظمها من درجة واحدة ، بما في ذلك ثماني شركات تأمين إيطالية بعد تخفيض التصنيف السيادي لإيطاليا في نهاية أبريل 2020 حيث سيطرت التغييرات المستقبلية السلبية على إجراءات التصنيف في المنطقة.

اقرأ أيضا  نرصد تطور التعويضات المُسددة بسوق التأمين من يناير حتي يوليو (جراف)

وأكدت فيتش أنه عادة ما يكون للتوقعات أفق زمني يمتد من عام إلى عامين وتعكس التوقعات بأن ظهور العديد من الآثار الائتمانية السلبية للوباء سيستغرق بعض الوقت حتى يظهر. ومع ذلك ، سنتخذ إجراءات التصنيف في وقت أقرب في الحالات التي نعتقد فيها أن حساسيات التصنيف السلبية لشركة التأمين سوف يتم اختراقها لفترة طويلة أو إذا كان من المحتمل أن يكون لتداعيات الأزمة تأثير ضار أكثر مما توقعنا سابقًا.

تقييمات شركات التأمين فى ضوء تطور الوباء

وقالت فيتش إن التقييمات تظل حساسة للتغيرات في افتراضات حالة التصنيف فيما يتعلق بالوباء ، مضيفة أن “التحديثات الدورية لافتراضاتنا ممكنة في ضوء كيفية تطور الوباء ورد فعل الحكومات والبنوك المركزية والاقتصادات والأسواق المالية”.

اقرأ أيضا  «مصر هلث كير» تستهدف50 ألف مشترك بنهاية العام

واعترفت فيتش فى تقرير لها أن زيادة معدلات الوفيات بسبب فيروس كورونا سيؤدي إلى ارتفاع في مطالبات الوفاة.

شركات الحياة فى أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط تغطى خطر الوفاة بالوباء

ومع ذلك، فإن معظم شركات التأمين على الحياة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا الحاصلة على تصنيف وكالة فيتش تعيد تأمين جزء كبير من خطر الوفاة – خاصة تلك المتعلقة بالأوبئة.

بالإضافة إلى ذلك فإن تعرض العديد من شركات التأمين على الحياة لخطر الوفاة يقابله التعرض لمخاطر طول العمر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »