تأميـــن

«فيتش» تتوقع نظرة مستقرة لشركة تونس رى الوطنية لإعادة التأمين 2020

قوة رأس المال تدعم استقرار التصنيف لها

شارك الخبر مع أصدقائك

قامت وكالة فيتش للتصنيف الائتمانى بمنح شركة تونس الوطنية لإعادة التأمين نظرة مستقرة لعام 2020 بعد إعادة تقييمها مرة أخرى وتحديث الدرجة إلى “AA” بدلًا من “-AA”.

وأوضحت وكالة فيتش أن ترقية درجة التصنيف الائتمانى لشركة تونس رى الوطنية لإعادة التأمين تعكس تحسن أداء المخاطر المؤسسية بها، مقارنة بالشركات الأخرى في السوق المحلية.

وأشارت وكالة فيتش للتصنيف الائتمانى إلى أنها أخذت فى الاعتبار الائتمان القوى لشركة تونس رى بالنسبة إلى أقرانها وطريقة تعاملها مع تفشي وباء كورونا “كوفيد- 19” المستجدّ.

الربحية القوية والمتوازنة سبب أهم عناصر نجاحها

ولفتت فيتش إلى أن منح تونس رى لإعادة التأمين نظرة مستقرة “AA” على خلفية الربحية القوية والمتوازنة للشركة وإدارة مخاطر الأصول والعمل بمبدأ رأس المال الداخلى القائم على المخاطر.

تونس رى ثانى أقرب شركة لمعايير الاتحاد الأوروبى

وكشفت فيتش للتصنيف الإئتمانى أن منح نظرة مستقرة لشركة تونس رى جاء عقب تدقيق كبير فى جميع أعمالها الفنية والمالية، والتى أظهرت أنها ثانى أقرب شركة إلى المعايير المالية المتبعة فى الاتحاد الأوروبى رغم غياب المتطلبات التنظيمية- الحكومية- المحلية القائمة على المخاطر.

 وتابعت أن تصنيف تونس رى يعكس المكانة الرائدة لها فى سوق إعادة التأمين التونسى ودورها الاستراتيجي داخل الاقتصاد التونسى بدعم من علاقاتها التجارية القوية.

 وأضافت أن الشركة مقيدة بزيادة التنويع في مناطق جغرافية عالية الخطورة، مع إمكانية محدودة للتوسع في الأعمال التجارية الدولية، وكذا معرضة بشدة للمخاطر النظامية مثل معظم الشركات التونسية، خاصة أصولها المحلية واستثماراتها، علاوة على مخاطر العملة من خلال تعاملاتها التجارية التى تميل بشكل متزايد نحو الدولية– خارج حدود الدولة- لمخاطر العملات، من خلال عملياتها التجارية.

قوة تونس رى رغم تراجع اللوائح التنظيمية

 وأشار تقرير فيتش للتصنيف الائتمانى إلى أن شركة تونس رى سجلت تصنيفًا قويًّا بسبب ارتفاع رأس المال الذى دعمها فى 208 و2019، لذلك لا نتوقع لها تدهور رأسمالها رغم الانكماش المتوقع نتيجة وباء كورونا.

 وانتقدت فيتش تراجع الرقابة فى تونس، معترفة بأن ذلك لم يؤثر على أرباح تونس رى خلال السنوات الخمس الأخيرة منذ عام 2015 حتى 2019 وارتفاع العائد على حقوق المساهمين لـ8%.

وتوقعت تراجعًا طفيفًا فى النتائج لعام 2020 بسبب ارتفاع المطالبات وإمكانية التعرض لمخاطر زائدة للعملات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »