سيــارات

فولكس فاجن توقع مذكرة لتدشين مصنعين فى غانا ونيجريا

شريف عيسى وقّعت فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات مذكرتي تفاهم مع حكومتي غانا، ونيجيريا؛ بهدف تدشين مصنعين فى كلا البلدين، وتطوير حلول التنقل الجديدة فى غانا، فى إطار الزيارة التى تجريها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للقارة السمراء. قال توماس شيفر،…

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى


وقّعت فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات مذكرتي تفاهم مع حكومتي غانا، ونيجيريا؛ بهدف تدشين مصنعين فى كلا البلدين، وتطوير حلول التنقل الجديدة فى غانا، فى إطار الزيارة التى تجريها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للقارة السمراء.

قال توماس شيفر، العضو المنتدب لفولكس فاجن فى جنوب أفريقيا، إن مذكرتي التفاهم توضحان مدى اهتمام الشركة بالأسواق الأفريقية، خاصة مع استقرار أوضاع القارة، والنمو الاقتصادي الذي تشهده حاليًّا، علاوة عن سعى الحكومات لإزالة العقبات، بما يمهد الطريق أمام إحداث تطوير بصناعة السيارات بها.

ومن المقرر أن تقوم فولكس فاجن ببناء مصنع لتجميع السيارات فى غانا، على أن يشمل ذلك تطوير شبكة المبيعات، والنهوض بخدمات ما بعد البيع، والصيانة، فضلًا عن إنشاء أكاديمية للتدريب على مهام الإنتاج والصيانة.

ونصّت مذكرة التفاهم الموقَّعة بين الحكومة الغانية وفولكس فاجن على تعهّد العلامة التجارية ببدء دراسة جدوى تقديم حلول التنقل المتكاملة التى تشمل مراجعة الجدوى الاقتصادية لإدخال خدمات تأجير السيارات، عن طريق شركة فولكس فاجن جنوب أفريقيا، أو إسنادها لمشغّل محلى.

أما عن مذكرة التفاهم الموقعة بين الشركة ونيجيريا، فالتزمت فولكس فاجن بتوسيع عمليات التشغيل الآلى فى صناعة السيارات؛ بهدف تحويل نيجيريا إلى مركز إقليمى لصناعة السيارات في منطقة الساحل الغربى بأفريقيا على المدى الطويل.

ويشمل ذلك تطوير أكاديمية تدريب بالاشتراك مع الحكومة الألمانية، على أن تتولى ألمانيا مهامّ تدريب الموظفين، على أن ينتقل التدريب إلى مجال أوسع يشمل المجتمع؛ بهدف تطوير عمليات بيع سيارات فولكس فاجن والنهوض بشبكة خدمات ما بعد البيع المقدمة لها.

وألزمت المذكرة الحكومة النيجيرية بضرورة وضع آليات تهدف إلى الانتقال التدريجي من استيراد السيارات المستعمَلة، إلى تصنيع وتوزيع سيارات الركوب الجديدة.

وتمتلك فولكس فاجن حاليًّا مصنعًا لإنتاج طرازاتها فى جنوب أفريقيا، كما أنها تقوم بنشاط لتجميع طرازاتها فى كينيا، ومؤخرًا فى رواندا.

كانت فولكس فاجن قد أعلنت، فى مارس من العام الماضى عبر موقعها الرسمى، أنها تستهدف التوسع في أفريقيا عبر طرح طرازاتها فى 49 دولة عبر تأسيس منطقة إقليمية جديدة أطلق عليها “إقليم الصحراء الكبرى بأفريقيا”، فى إطار خطتها الاستراتيجية التى تستهدف إجراء توسعات فى العديد من الأسواق الناشئة.

تخطط فولكس فاجن للاستفادة من الكثافة السكانية لتلك الدول والتى تصل إلى 920 مليون شخص.

ويتولى إدارة المنطقة الإقليمية الأفريقية توماس شيفر، رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لمجموعة فولكس فاجن بجنوب أفريقيا، والذى أكد أن أفريقيا لا تزال واحدة من أكثر المناطق الفارغة على خريطة العلامة الألمانية، ومن ثم فإن من الضروري التواجد بتلك الأسواق عبر تلبية احتياجات الطبقة الوسطى، بالتعاون بين فولكس فاجن والحكومات الأفريقية المختلفة.

وتعد المنطقة الأفريقية هى الرابعة من نوعها والتى تسعى فولكس فاجن لتأسيسها، إذ تمتلك مناطق إقليمية بكل من أمريكا الشمالية والجنوبية والصين.

وتمتلك فولكس فاجن 3 مصانع بتلك المنطقة فى جنوب أفريقيا والذى تم تدشينه عام 1951، بالإضافة إلى مصنع لتجميع طرازات العلامة التجارية فى نيجيريا والذى تم افتتاحه فى 2015، وكينيا والتى حصلت على حق تجميع سيارات فولكس فاجن فى ديسمبر 2016.

وتخطط فولكس فاجن لإطلاق مشروع متكامل للتصنيع والتجميع برواندا نهاية العام الحالي؛ بهدف تغطية الطلب المحلى وتعزيز مفهوم النقل المتكامل بالدولة.

أما عن نصيب مصر من خطة فولكس فاجن فى أفريقيا، فأعلن كريم نجار، ممثل فولكس فاجن جروب بمصر، وكيل فولكس فاجن وأودي وسيات وسكودا، فى مارس من العام الحالى استقرار المجموعة على سيات لخوض نشاط التجميع المحلى من خلالها.

وقال نجار، فى حوار سابق، لـ”المال”، إن الشركة تُفاضل بين 3 مصانع لبدء عمليات تجميع سيات أتيكا، متوقعًا بدء الإنتاج بحلول 2020.

وأشار إلى أن اختيار أتيكا جاء نتيجة الطلب المتزايد بمصر على الطرازات المنتمية لفئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUV، موضحًا أن تجميعها سيسهم فى خفض أسعارها بنسبة تصل إلى 35%، خاصة مع ارتفاع أسعار الصرف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »