سيــارات

«فولكس فاجن» تقرر إعادة توريد «تيجوان» لوكيلها المحلي

غياب «فولكس فاجن تيجوان» الفترة الماضية يعود إلى تركيز الشركة الأم على توفير السيارة بكميات ملائمة للأسواق الرئيسية

شارك الخبر مع أصدقائك

التسليم يبدأ الأسبوع الأول من سبتمبر

قررت الشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف، وكلاء سيارات فولكس فاجن وأودى، اعادة فتح باب الحجز على طراز فولكس فاجن، التابع لفئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs، تمهيدًا لبدء عمليات التسليم خلال الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل على أقصى تقدير.

وقالت مها النجار، مدير قطاع التسويق والمبيعات بالشركة، إن المصرية وأوتوموتيف قررت فتج باب الحجز على «تيجوان» عبر معارضها الرسمية ، خلال الأيام القليلة الماضية، بعد إخطار «فولكس فاجن» العالمية عن بدء توريد احتياجات السوق المحلية من السيارة.

وأوضحت أن غياب «فولكس فاجن تيجوان» على مدار الفترة الماضية يعود إلى تركيز مصنع الشركة العالمية الأم على توفير السيارة بكميات ملائمة للأسواق الرئيسية، وفى مقدتها الأسواق الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، علاوة عن الصين.

وأشارت إلى أن «تيجوان»، والتى تأتى عبر الجيل الثانى لها، ستكون متوافرة فى السوق المحلية عبر 3 فئات مختلفة، بهدف الاستحواذ على أكبر حصة سوقية من مبيعات السيارات الرياضية المتعددة الأغراض.

وتستحوذ فئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض على حصة سوقية تصل إلى %25 من إجمالى مبيعات السوق، وفقًا لتقديرات مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

وبحسب «أميك» بلغت مبيعات فئة المركبات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs، خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الحالى 7.656 سيارة، مقابل 7.539 وحدة تم بيعها خلال الفترة نفسها من العام الماضى، بنمو %1.6.

وأوضحت مها النجار أن المصرية التجارية وأوتوموتيف اعتمدت الفترة الماضية على باسات، التابعة لفئة السيارات العائلية السيدان، علاوة على فولكس فاجن جولف، التابعة لفئة السيارات الهاتش باك الشبابية، وإن كانت بكميات محدودة.

وأشارت إلى أن غياب «تيجوان» تسبب فى عدم تمكن «فولكس فاجن مصر» من تحقيق طفرة فى أداء مبيعاتها خلال الفترة الماضية عقب تطبيق المرحلة الأخيرة والنهائية من اتفاقية الشراكة الأوروبية.

تجدر الإشارة إلى أن أسعار السيارات الأوروبية تراجعت بداية يناير من العام الحالى بنسبة 2.6%، إلى %31.1 عقب تطبيق اتفاقية «زيرو جمارك».
وشهدت أسعار فولكس فاجن فى مصر هبوطًا عقب تطبيق اتفاقية الشراكة الأوروبية بقيمة تتراوح ما بين 30 ألفًا، وحتى 50 ألف جنيه.

وتوقعت مها النجار أن تتمكن المصرية التجارية وأوتوموتيف من تحقيق مستهدفاتها من المبيعات بنهاية العام الحالى لتصل إلى 2000 وحدة، بما يمكنها من حصد حصة سوقية تصل إلى %2 من إجمالى مبيعات الركوب.
¿ المال ـ خاص

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »