اتصالات وتكنولوجيا

«فودافون» و«موبينيل» توافقان على رفع أسعار «الفايبر»

«فودافون» و«موبينيل» توافقان على رفع أسعار «الفايبر»

شارك الخبر مع أصدقائك

 كتبت – سارة عبد الحميد ومحمود جمال:

كشف مصدر مسئول عن موافقة شركتى «فودافون» و«موبينيل»، على قرار الشركة المصرية للاتصالات بشأن رفع أسعار تأجير وصلات الألياف الضوئية «FIBER OPTIC» لشركات الإنترنت من 5 جنيهات للعميل الواحد شهريًا، إلى 39 جنيهًا، أى بزيادة %800 تقريبًا، فيما اعترضت «اتصالات مصر».

وقال المصدر لـ «المال» إن مسئولى «فودافون» اضطروا لقبول تلك الأسعار خلال أكتوبر 2014، ثم تبعهم ممثلو «موبينيل» فى يناير الماضى للحد من نزيف خسارة عملاء جدد، وقد تسبب قيام «المصرية للاتصالات» بإستبدال الكابلات النحاسية بالألياف الضوئية خلال المرحلة الماضية إلى قطع الخدمة عن عدد كبير من المستخدمين.

وذكر أنه رغم اتفاق «المصرية للاتصالات» مع «موبينيل» على تحويل 10 آلاف خط كمرحلة أولى للعمل على شبكة الألياف الضوئية، نفذت 25 خطًا فقط حتى الآن.

وأوضح أن حدوث تغيرات تطرأ على أسعار تأجير خدمات البنية للاتصالات هى شأن تجارى بحت بين الشركات لا يتدخل بها الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، لأنه معنى بسعر الخدمة المقدمة للعميل النهائى.

وتتيح تكنولوجيا الألياف الضوئية سرعات هائلة لنقل البيانات تصل إلى 400 جيجابايت فى الثانية الواحدة.

ولفت إلى أن رفض المشغلين الحصول على هامش ربح بسيط من قيمة التعاقد مع العميل نظير إتاحة الخدمة للمستخدمين عبر خطوط «تى إى داتا» دفع «تنظيم الاتصالات» لاستحداث تكنولوجيا «BIT STREAM»، تستهدف تنظيم العلاقات التعاقدية بين الشركات وفقًا لفئات سعرية تبدأ من 39 جنيهًا.

وأضاف أن الشركات ما زالت تجد صعوبة فى تدشين معداتها الفنية داخل كبائن الـ»M-SAN» التابعة للمصرية للاتصالات لإتاحة الخدمة للمشتركين، وتسمح الكابنية لمشغل واحد فقط بتقديم خدمات الإنترنت وهى «تى إى داتا»، مؤكدا أن إلزام «المصرية للاتصالات» بعدم تركيب كبائن جديدة سيساهم فى احتواء الأزمة. 

شارك الخبر مع أصدقائك