طاقة

فندق يحول مخلفات الطعام إلى سماد ويوفر 36 % من فاتورة الكهرباء

متابعات:

 استطاع فندق وأجنحة وشقق رمادا عجمان بفضل اتباعه لثقافة الاقتصاد الأخضر أن يحول بقايا الأطعمة والمخلفات الأخرى إلى سماد، كما استطاع توفير 2.4 مليون درهم سنوياً من فاتورة الكهرباء أي أكثر من 36% من كلفة متوسط الفاتورة التي كان يدفعها.

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:


استطاع فندق وأجنحة وشقق رمادا عجمان بفضل اتباعه لثقافة الاقتصاد الأخضر أن يحول بقايا الأطعمة والمخلفات الأخرى إلى سماد، كما استطاع توفير 2.4 مليون درهم سنوياً من فاتورة الكهرباء أي أكثر من 36% من كلفة متوسط الفاتورة التي كان يدفعها.

وأصبح رمادا أول فندق في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي والإمارات بلا مخلفات بعد أن أنشأت إدارة الفندقة وحدة لمعالجة وتدوير النفايات الناتجة عن الفندقة والاستفادة منها في إنتاج السماد وتخصيص مساحة لزراعة الخضراوات خلال موسم الشتاء.

واستخدم الفندق أنظمة حديثة تحد من هدر الطاقة ويأتي ذلك في سبيل تعزيز التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية.

وقال افتخار حمداني مدير عام فندق أجنحة وشقق رمادا عجمان، إن التحول في عملية التخلص الذاتي من النفايات والتوجه نحو تخفيض قيمة فواتير الاستهلاك وهدر الموارد الطبيعية بسبب فاتورة الكهرباء التي وردت إلى إدارة الفندق بقيمة 550 الف درهم في أحد الشهور. وعملت إدارة الفندق على توفير أنظمة كهربائية تناسب التوجه العام نحو الاقتصاد الأخضر، حيث تم تغيير كل شبكات الإضاءة والتكييف بوحدات صديقة للبيئة وموفرة للاستهلاك. وتم اللجوء إلى بعض الشركات المتخصصة في مجالات الطاقة والتي قدمت حلولاً عديدة تم تطبيقها في غرف الفندق.

وتأكيداً للالتزام بثقافة الاقتصاد الأخضر أنشأ الفندق وحدة جديدة لمعالجة نفايات الفندق. وتعالج الوحدة يومياً نحو طن من النفايات التي تخضع للفرز ويتم تجميع البلاستك والزجاج الفارغ وعلب المشروبات وبيعها إلى شركات تدوير النفايات ويتم معالجة بقية الأطعمة وتحويلها إلى أسمدة تستخدم في الزراعة، وتم تخصيص مساحة من الأرض خلف الفندق لزراعة الخضراوات إضافة إلى الزراعة التجميلية داخل وخارج الفندق، وبذلك تم توفير فاتورة أخرى بقيمة 120 ألف درهم، خصوصاً بنقل مخلفات الفندق إلى مكب النفايات كانت تدفع سابقاً إلى شركة متخصصة في نقل النفايات.

شارك الخبر مع أصدقائك