لايف

فندق « لو اورنجر» بتونس يحتجز النزلاء بسبب تعثر توماس كوك

وصف أحد النزلاء البريطانيين المشهد في فندق " لو اورنجر" التونسى بأنه أشبه بالتحفظ على الرهائن

شارك الخبر مع أصدقائك

قال النزلاء في منتجع ” لو اورنجر” الشاطئي بمدينة الحمامات ، بالقرب من تونس ، إن حراس الأمن قاموا بإغلاق البوابات، وإن إدارة الفندق طلبت من النزلاء دفع أموال إضافية، خوفًا من عدم وفاء شركة توماس كوك البريطانية للسياحة، بمستحقات الفندق، نظير إقامة هؤلاء النزلاء، وفقًا لما أوردته صحيفة أوكسفورد ميل البريطانية.

ووصف أحد النزلاء البريطانيين المشهد في فندق ” لو اورنجر” التونسى بأنه أشبه بالتحفظ على الرهائن.

وأضاف النزيل أن المنتجع يرفض السماح للنزلاء بالمغادرة؛ بسبب قضية توماس كوك.

وقال ريان فارمر ، من ليسيسترشاير ، إن الفندق استدعى بعد ظهر اليوم النزلاء الذين كان من المقرر أن يغادروا.

وأضاف فارمر أن الإدارة طلبت منهم الذهاب إلى الاستقبال لدفع أموال إضافية ، مرجعًا ذلك إلى الموقف مع توماس كوك.

وقد قابل العديد من السياح طلب الفندق بالرفض، لأنهم دفعوا قيمة رحلاتهم إلى شركة توماس كوك.

لذا قام حراس الأمن بغلق أبواب الفندق، ولم يتم السماح للنزلاء الحاليين بالخروج، وكذلك لم يتم السماح بدخول نزلاء جدد.

وقال فارمر لبرنامج ستيفن نولان في بي بي سي: “لا يمكننا مغادرة الفندق، وأبلغ وصف للموقف أننى محتجز كرهينة”.

وأضاف فارمر: ” لقد وصلنا إلى البوابات، وكان هناك أربعة حراس قد قاموا بغلقها، ولم يسمحوا لأي شخص بالمغادرة “.

وتابع فارمر أن موظفى الأمن لم يستجيبوا لاستجداء النزلاء بشأن السماح لهم بالرحيل.

وقال فارمر إن حراس الأمن لم يلقوا بالًا لاستعطاف النزلاء لهم، واستمروا مغلقين للأبواب.

وذكر نزيل إيرلندى أنه حاول التحدث إلى حراس الأمن طالبًا السماح له بالمغادرة، فما كان منهم إلا أن تجاهلوه.

وقال سائح آخر إن إمرأة فى الثمانين من عمرها أجبرت على دفع 2000 جنيه إسترليني إضافية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »