اقتصاد وأسواق

فصل‮ »‬خارج المقصورة‮« ‬عن ساعات التداول الرسمية بالبورصة

ماجد شوقي كتبت - ياسمين منير ورضوي إبراهيم: تعتزم إدارة البورصة المصرية فصل جلسة تداول سوق خارج المقصورة مرة اخري عن ساعات التداول الرسمية بالسوق الرئيسية. وتأتي هذه الخطوة في إطار خطة البورصة لوضع ضوابط جديدة لـ»خارج المقصورة« بهدف تنمية…

شارك الخبر مع أصدقائك


ماجد شوقي

كتبت – ياسمين منير ورضوي إبراهيم:

تعتزم إدارة البورصة المصرية فصل جلسة تداول سوق خارج المقصورة مرة اخري عن ساعات التداول الرسمية بالسوق الرئيسية.

وتأتي هذه الخطوة في إطار خطة البورصة لوضع ضوابط جديدة لـ»خارج المقصورة« بهدف تنمية سوق المال المحلية، إلا أن ادارة البورصة لم تستقر بعد علي تحديد موعد ساعات تداول »خارج المقصورة« وهل ستكون قبل أم بعد ساعات التداول الرسمية؟

كشف ماجد شوقي، رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، في تصريحات خاصة لـ»المال«، عن اعداد مجلس الادارة مشروع لتنظيم سوق خارج المقصورة تمهيداً لعرضه علي الهيئة العامة للرقابة المالية قبل نهاية شهر رمضان، بهدف القضاء علي عمليات المضاربة بهذه السوق وما يترتب عليها من آثار سلبية علي آليات الرقابة وسحب السيولة المطلوبة من تعاملات السوق الرئيسية.

وأوضح شوقي ان مقترحات مجلس ادارة البورصة تستهدف القضاء التدريجي علي هذه السوق من خلال زيادة فترات التسوية وحرمانها من جميع الخدمات التي تتمتع بها السوق الرئيسية، في مقدمتها استبعاد التداول بـ»خارج المقصورة« من الوقت الرسمي لساعات التداول، لافتا الي ان ادارة البورصة تعتزم اتخاذ بعض المبادرات مع الشركات النشطة بهذه السوق والتي تستحوذ علي النسبة الاكبر من تعاملاتها اليومية بهدف التوصل الي افضل الوسائل اللازمة لإعادة قيدهم بالسوق الرئيسية.

وشدد رئيس البورصة المصرية علي ضرورة التفات المستثمرين بالسوق المحلية الي جميع المميزات التي تتمتع بها السوق الرئيسية وهي المميزات التي اعتبرها شوقي عوامل جذب مؤشر في سحب النشاط من »خارج المقصورة« حيث ان الاخيرة محرومة من حق الحصول علي تعويض من صندوق ضمان التسويات وصندوق ضمان المخاطر غير التجارية مما يزيد من معدلات المخاطرة الاستثمارية. سواء الخاصة بالاستثمار في الاوراق المالية أو المخاطر المترتبة علي تعثر شركات السمسرة.

وارجع شوقي اتجاه مجلس إدارة البورصة الحالي الي اعادة فصل جلسة تداول سوق خارج المقصورة عن ساعات التداول الرسمية رغم قيام المجلس السابق بضمها الي ضرورة ذلك حاليا في ظل النشاط المحدود لعمليات التداول مقارنة بمستوياتها خلال العام الماضي، ما دفع المجلس السابق لضمها لاجتذاب السيولة من سوق خارج المقصورة بدعم من جاذبية السوق الرئيسية، في حين ان التقلبات التي تختبرها السوق المحلية قلصت من جدوي هذا الاتجاه حالياً.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »