بنـــوك

فروع مراكز التسوق أحدث وسائل دعم الانتشار الجغرافى للبنوك

أكد عدد من المصرفيين أن تدشين فروع بنكية بمراكز التسوق الـ«malls » يعتبر فرصة جيدة أمام البنوك للتواصل بصورة أفضل مع العملاء، وجذب شرائح مختلفة، نظراً لاختلاف فترات عمل تلك الفروع عن نظيراتها التقليدية، إلى جانب أنها لا تطل على الشارع مباشرة، مقارنة بنظيراتها التقليدية، بما يسمح بتغيير ساعات العمل بها.

شارك الخبر مع أصدقائك

أمانى زاهر ـ هبة محمد:

أكد عدد من المصرفيين أن تدشين فروع بنكية بمراكز التسوق الـ«malls » يعتبر فرصة جيدة أمام البنوك للتواصل بصورة أفضل مع العملاء، وجذب شرائح مختلفة، نظراً لاختلاف فترات عمل تلك الفروع عن نظيراتها التقليدية، إلى جانب أنها لا تطل على الشارع مباشرة، مقارنة بنظيراتها التقليدية، بما يسمح بتغيير ساعات العمل بها.

ووفقاً لقواعد البنك المركزى، يسمح للبنوك بافتتاح فروع داخل مراكز التسوق تبدأ عملها من الحادية عشرة ظهراً، حتى الثامنة مساءً، إلى جانب استمرار العمل فى أيام العطلات الأسبوعية، وتحظى هذه الفروع باهتمام كل البنوك، وفقاً لرؤيتها وطبيعة العمل المراد منها.

ورحب المصرفيون بفكرة تخصيص البنك المركزى عدداً من الفروع للعمل فى أيام الإجازات، وحتى ساعات متأخرة من اليوم على غرار الفروع داخل المولات التى لا تطل على الشارع، خاصة أن تلك الفروع تقوم بكل الأعمال المصرفية، منها السحب والإيداع وقبول المستندات الخاصة بالحصول على قروض.

فيما رأى فريق آخر، عدم جاذبية الوجود المصرفى داخل مراكز التسوق الكبرى، نظراً لارتفاع تكلفتها على العائد المتوقع منها، إلى جانب أن البنوك فى الوقت الحالى تعمل حتى فترات متأخرة، فمنها ما ينهى عمله الساعة الرابعة أو الخامسة، بما يسمح للعملاء بالتوجه إلى الفروع مباشرة.

وأضافوا أن القنوات التكنولوجية الجديدة، ومنها ماكينات الصراف الآلى الـ«atm » أتاحت إمكانية الحصول على عدد من الخدمات البنكية، منها السحب والإيداع، والتى يحرص عدد من البنوك على تدشينها فى مراكز التسويق، بما يعكس عدم ضرورة تأسيس فرع بنكى داخل هذه المولات لأن الـ«atm » تعتبر البديل الأفضل بتكلفة أقل.

ويحرص عدد من البنوك الكبرى على الوجود داخل مراكز التسوق الكبرى، منها البنك التجارى الدولى، والعربى الأفريقى، الذى يمتلك عدداً من الفروع فى بعض مراكز التسوق، والفنادق التى تعمل من الحادية عشرة حتى الثامنة مساءً، وذلك للاستفادة من الضوابط التى وضعها المركزى والمتمثلة فى امكانية عمل تلك الفروع فى أيام العطلات الأسبوعية، وحتى ساعات متأخرة من اليوم.

من جانبه قال حازم حجازى، رئيس قطاع التجزئة المصرفية والفروع لدى البنك الأهلى، إن تدشين فروع بنكية لا تطل على الشارع فى المولات، يعتبر فرصة جيدة لاستقطاب شرائح جديدة تميل إلى الاستهلاك بصورة كبيرة، إلى جانب التواصل مع العملاء الحاليين، خاصة لما تتميز به هذه الأماكن من بيع وشراء، الأمر الذى يرفع من حجم المحفظة الائتمانية لدى البنوك.

وأشار إلى أن تلك الفروع تتميز بقيامها بكل الأعمال المصرفية من سحب وإيداع وقبول مستندات الحصول على القروض، على أن يرد المتخصصون فى البنك عليها فى أسرع وقت.

وقال إن استهداف الوجود داخل المولات التى لا تطل على الشارع، لا يقتصر على البنوك الصغيرة، التى قد تعتبرها فرصة جيدة فى ظل تواضع عدد فروعها، وعدم قدرتها الكافية على الانتشار الجغرافى على مستوى الجمهورية، وإنما تلفت أنظار كل البنوك العاملة فى القطاع المصرفى، بما فيها الحكومية التى تحظى بانتشار واسع.

وأشار إلى عدم امتلاك مصرفه فروعاً لا تطل على الشارع داخل مراكز التسوق الكبرى، ويسعى فى الفترة المقبلة لتدشينها، فى إطار خطة لتدشين 50 فرعاً على مدار السنوات الثلاث المقبلة، فى محاولة لخفض الزحام وخدمة ما لا يقل عن 20 ألف عميل.

ولفت إلى أنه من الممكن اقتراح تخصيص فروع بنكية معينة، لتعمل أثناء أيام العطلات الأسبوعية، ولساعات متأخرة، خاصة أن الكثير من العملاء تتزامن أوقات عملهم مع فترة عمل بالبنوك، الأمر الذى يقلل التكدس والازدحام داخل الفروع.

وقال إن القنوات التكنولوجية الجديدة كالـ«atm » والإنترنت، تعتبر مكملة لعمل الفروع التقليدية، وفروع المولات، ولا يمكنها القيام بكل أعمال الفروع، خاصة فى أعمال الإيداع ذات القيم المالية الكبيرة، التى لا تستوعبها ماكينة الإيداع.

واتفق معه هشام أبواليزيد، مسئول الفروع لدى البنك العربى الأفريقى، فيما يتعلق بقدرة هذه الفروع على تحقيق تواصل جيد مع العملاء، مشيراً إلى أن الوجود البنكى فى الأماكن المختلفة يتوقف على استراتيجية البنك لجذب نوعية مختلفة من العملاء، فقد ترغب بعض البنوك فى استقطاب شريحة معينة من قطاع محدد، كعملاء القطاع الصناعى على سبيل المثال.

وقال إن الفروع البنكية الموجودة فى مراكز التسوق الكبرى الـ«malls »، تختلف عن نظيرتها العادية، فى أنها تعمل لفترات مختلفة، حيث يبدأ عملها عادة من الساعة الحادية عشرة ظهراً حتى الثامنة ليلاً، بجانب عملها أيام الإجازات كالجمعة والسبت، بما يمكن العملاء من التواصل مع البنوك بصورة أفضل عن الفروع التقليدية.

ورفض اقتراح أن يقوم «المركزى» بتخصيص فروع محددة للبنوك على غرار الفروع فى المولات، موضحاً أن «المركزى» يضع ضوابط موحدة لعمل الفروع التقليدية، وأخرى لفروع البنوك القائمة فى المولات، التى لا تطل مباشرة على الشارع، بما يدفع البنوك إلى تكييف أوضاعها وفقاً لتلك القواعد.

وأضاف أنه لا داعى لزيادة الضوابط المتعلقة بفتح الفروع، خاصة أن القنوات التكنولوجية الجديدة، أصبحت تعتبر بديلاً جيداً عن الفروع عند انتهاء مواعيد العمل الرسمية، إلى جانب توقفها أثناء الإجازات، ومنها ماكينات الصراف الآلى والإنترنت البنكى، كما أن البنوك كانت تغلق أبوابها فى الثانية ظهراً، وتمت زيادة ساعات العمل حالياً إلى الخامسة فى الكثير من الفروع.

وقال إن البنوك الصغيرة حالياً أو المهتمة بالتوسع فى قطاع التجزئة المصرفية، قد تكون مرشحة بشكل أكبر للوجود فى مراكز التسوق الكبرى، لجذب عدد أكبر من العملاء وتحقيق انتشار أفضل، خاصة أن مساحة الفرع عادة لا تكون كبيرة، وتتراوح بين 30 و40 متراً، ويعمل بالفرع نحو موظفين اثنين أو ثلاثة على الأكثر.

وفيما يتعلق بارتفاع تكلفة الفرع البنكى بالمول، على مثيله العادى من حيث تكلفة الإيجار، وعمل الموظفين فى العطلات، استبعد أبواليزيد ذلك نظراً لأن البنوك التى تخطط لإقامة الفروع، تقوم بعمل دراسات جدوى تحدد التكلفة والعائد، فإذا كانت التكلفة لا تقابل العائد فإن البنك يعزف عن تدشين الفرع.

فيما أشار ماجد كامل، مدير الإدارة العامة للفروع لدى بنك فيصل الإسلامى، إلى أن تدشين فروع بنكية داخل المولات، يعتبر إحدى الفرص الجيدة للتواصل مع العملاء بصورة فعالة، نظراً لأنها تعمل لفترات متأخرة، وتغلق أبوابها فى الثامنة مساءً.

وقال إن البنوك الصغيرة قد تسعى لإقامة فروع مصرفية داخل المولات، لأنها تعوض تواضع انتشارها على مستوى الجمهورية، إلا أنها يجب أن تدرس تكلفة تدشين هذه الفروع وحجم العائد المتوقع.

ولفت إلى أنها قد تمثل عبئاً مالياً إضافياً على البنوك، ويمكن استبدالها بإحدى الأدوات التكنولوجية غير المكلفة، ومنها ماكينات الصراف الآلى، والتى تقوم بعدد من العمليات الرئيسية كالسحب والإيداع.

وقال إن العملاء قد يمكنهم التوجه لفروع البنوك التقليدية، وإجراء كل العمليات المصرفية، خاصة أن الكثير من الفروع تعمل حتى الخامسة مساءً.

 

شارك الخبر مع أصدقائك