سيـــاســة

فرنسا: جمود عملية السلام فى الشرق الأوسط “يؤجج” الصراع

فرنسا: جمود عملية السلام فى الشرق الأوسط "يؤجج" الصراع

شارك الخبر مع أصدقائك


رويترز
حذر وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس إسرائيل والفلسطينيين أمس السبت، من أن استمرار الجمود فى عملية السلام يهدد “بتأجيج” الصراع وحث الجانبين على العودة إلى المفاوضات سريعا. 

وقادت الولايات المتحدة جهودا للتوصل لسلام قائم على حل الدولتين فيما انهارت المحادثات فى إبريل 2014، وضعف الموقف السياسى لزعماء الجانبين.

لكن مع تفاقم الأزمة فى المنطقة واتجاه واشنطن لإعادة تقييم العلاقات الأمريكية الإسرائيلية وجدت فرنسا بارقة أمل لاستئناف المفاوضات. 

وقال فابيوس للصحفيين بعد محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسى “يجب أن نبذل أقصى ما فى وسعنا حتى يتمكن الجانبان من استنئاف المفاوضات.. نعتقد أن عدم التحرك سيؤدى إلى خطر مزدوج من الجمود وتأجيج (الصراع)”.

ويقوم فابيوس بزيارة لمدة يومين للشرق الأوسط يأمل من خلالها تعزيز مبادرة تقودها فرنسا بهدف استئناف عملية السلام من خلال مجموعة دعم دولية تضم دولا عربية والاتحاد الاوروبى والدول الاعضاء بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وستعمل هذه الدول على الضغط على الجانبين لتقديم تنازلات لا يرغب اى جانب فى القيام بها بمفرده، وستكون المحادثات بموجب قرار لمجلس الأمن يحدد اطار التفاوض ويضع فترة زمنية مدتها 18 شهرا على الأرجح لاستكمال المحادثات. 

وقال فابيوس “مر 40 عاما…نحتاج إلى تبنى الطريقة التى يتمكن العرب والأوروبيون والأمريكيون من خلالها مواكبة الأمر.” 

شارك الخبر مع أصدقائك