Loading...

فرص هائلة غير مستغلة لإنتاج الطاقة المتجددة

Loading...

فرص هائلة غير مستغلة لإنتاج الطاقة المتجددة
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 9 سبتمبر 07

السيد فود:
 
طالب خبراء متخصصون بالتوسع في استخدام طاقة الشمس والرياح لتوليد الكهرباء في اطار السعي الي تلبية جزء من احتياجات الطاقة المتزايدة، وذلك في ظل الارتفاعات المتوالية التي تشهدها اسعار البترول والغاز بالاسواق العالمية منذ عامين تقريبا.

 
واوضح الدكتور عادل توفيق سليمان خبير الطاقة ان مصر تتمتع بفرص عالية جدا لتوسيع حجم استهلاكها من مصادر الطاقة المتجددة وإمكان تقليل معدلات الاستهلاك السنوية الحالية من الكهرباء والمنتجات البترولية والغاز بنسبة تتراوح بين 20 و%40، علي الترتيب.
 
واضاف ان مصر تقع في منطقة الحزام الشمسي مما يوفر لها كميات بالغة الضخامة من فائض الطاقة الشمسية، خاصة في ظل توافر المساحات الشاسعة التي تحتاجها انظمة الطاقة الشمسية.

 
واوضح انه بالرغم من توافر هذه الامكانات، الا ان استغلالها مازال محدودا للغاية، ويتمثل فقط في سخانات المياه الشمسية، والذي فرضته وزارة الاسكان علي المواطنين في المناطق النائية، بينما يجري استخدام هذه الطاقة علي استحياء في مجال تحلية مياه البحر ايضا.

 
وقال إن مشاركة الطاقة الشمسية في توليد الطاقة الكهربائية المستخدمة للاستهلاك المنزلي والصناعي مازالت تقتصر علي 150 ميجاوات فقط من خلال محطة توليد الكريمات، التي تقوم بتوفير حوالي 10 الاف طن مكافئ سنويا، في حين توفر طاقة الرياح حوالي 235 ميجاوات من خلال محطة الزعفرانة، التي توفر حوالي 250 الف بترول مكافئ موضحا ان هذه الارقام متواضعة للغاية بالمقارنة بموقع مصر الفريد، والامكانات الهائلة الكامنة لديها لاستغلال طاقة الشمس والرياح، في الوقت الذي يتم فيه استخدام الغاز بكميات هائلة، واشار الي ان الغاز يستحوذ علي اكثر من %65 من الطاقة المستخدمة في محطات توليد القوي الكهربائية.

 
وحسب تصريحات وزير الكهرباء د. حسن يونس تستهدف استراتيجية وزارة الكهرباء تنويع مصادر الوقود بما يرفع حصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الي %3 من اجمالي الطلب علي الطاقة بحلول 2010، وذلك بهدف توفير الغاز المستخدم في محطات التوليد.

 
وطالب سليمان بالتركيز علي ترشيد استخدامات الطاقة حيث تؤكد الدراسات الحديثة ان نجاح مصر في تخفيض معدل النمو السنوي لاستهلاك الطاقة من %9 الي %5,25 حتي عام 2017 سيحقق وفرا للاقتصاد الوطني تصل قيمته الي 110 مليارات دولار.

 
وأكد ان ترشيد الطاقة من خلال تعزيز الوعي لدي المواطنين له تأثير قوي علي توفير الطاقة الكهربائية ومن ثم الغاز المستخدم في توليدها، حيث ان استهلاك الطاقة الكهربائية للاغراض السكنية، يمثل %36,8 من اجمالي استهلاك الطاقة في الوقت الحالي.

 
وطالب محمد غبارة خبير الشئون الفنية بالشركة المصرية للاعمال الكهربائية بضرورة تعديل استراتيجية وزارة الكهرباء للتوسع في انشاء المحطات الكهربائية التي تعمل بنظام الدورة المركبة، الامر الذي يؤدي الي تقليل الفاقد من الغاز بنسبة %33 مقارنة بالمحطات الحرارية مشيرا الي تزايد الطلب علي الطاقة بمعدل سنوي قدره %7,5.
 
في حين ارجع الدكتور محمد مصطفي الخياط مدير ادارة الرياح بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة الزيادة في استخدام الغاز بمحطات توليد الطاقة الكهربائية الي الدعم المالي الكبير من جانب الحكومة لمحطات الكهرباء الحرارية والمركبة، الامر الذي يري انه يضر بتكنولوجيات الطاقة المتجددة.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 9 سبتمبر 07