سيـــاســة

“فاينانشيال تايمز”: تراجع شعبية “الإخوان” قد يؤثر على مستقبلهم البرلماني

أونا: رصدت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية تراجع شعبية جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة في مصر، على نحو رأت أنه قد يؤثر على نتائجهم في الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في وقت لاحق من العام الجاري. ولفتت الصحيفة -في تعليق بثته على موقعها…

شارك الخبر مع أصدقائك


أونا:

رصدت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية تراجع شعبية جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة في مصر، على نحو رأت أنه قد يؤثر على نتائجهم في الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في وقت لاحق من العام الجاري.

ولفتت الصحيفة -في تعليق بثته على موقعها الإلكتروني- إلى التراجع الدراماتيكي الذي منيت به الجماعة في انتخابات طلاب الجامعات وعدد من الاتحادات المهنية، لاسيما إذا قورن هذا التراجع بالاكتساح الذي حققته الجماعة نفسها في الانتخابات ذاتها قبل عام واحد.

وعلى مستوى انتخابات النقابات، رصدت الصحيفة نقابتي الصيادلة والصحفيين:ي حيث فاز فيهما إما مرشحون مستقلون أو مرشحون من قبل جبهات معارضة صراحة للجماعة المستحوذة على الرئاسة والسلطة التشريعية.

ووفقاً لتقرير “فاينانشيال تايمز”، فإن السلفيين لم يكونوا أفضل حالا من الإخوان، إن لم يكن العكس صحيحا وفقاً لنتائج الانتخابات في العديد من الجامعات.

ورصدت “فاينانشيال تايمز” في السياق نفسه، تراجع شعبية الرئيس محمد مرسي، الذي كان قبل انتخابه رئيسا للجمهورية العام الماضي، قياديا بجماعة الإخوان المسلمين، مشيرة إلي تراجع شعبيته من نسبة 80% في شهر سبتمبر الماضي إلى أقل من 50% الشهر الجاري، بحسب إحصاءات المركز المصري لبحوث الرأي العام.

وكرد فعل من جانبهم، رصدت الصحيفة البريطانية تقليل الإخوان من أهمية الخسائر الانتخابية التي لحقت بهم، قائلين إنهم عمدوا إلى عدم المنافسة بجدية في عدد من تلك الانتخابات -على النحو الذي حرصوا عليه في العام الماضي- وذلك إظهارا لعدم رغبتهم في الهيمنة على الحياة السياسية في الدولة.

شارك الخبر مع أصدقائك