اقتصاد وأسواق

“فاو”: أكثر من نصف سكان العالم يعانون من سوء التغذية

وكالات:قال جوزيه جرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، أن أكثر من نصف سكان العالم يعانون بشكل أو آخر من سوء التغذية، وأن العالم لديه بالفعل المعارف والخبرات التي يحتاجها للتغلب على هذه المشكلة. مشيرا إلى أن منظمات المجتمع المدني هي لاعب رئيسي في ساحة مؤتمر التغذية العالمي الذى يعقد غدا الأربعاء حيث كُلُّفت بضمان وفاء الوعود السياسية المقطوعة لمساعة الجوعى ونقص الغذاء فى العالم .

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

قال جوزيه جرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO”، أن أكثر من نصف سكان العالم يعانون بشكل أو آخر من سوء التغذية، وأن العالم لديه بالفعل المعارف والخبرات التي يحتاجها للتغلب على هذه المشكلة. مشيرا إلى أن منظمات المجتمع المدني هي لاعب رئيسي في ساحة مؤتمر التغذية العالمي الذى يعقد غدا الأربعاء حيث كُلُّفت بضمان وفاء الوعود السياسية المقطوعة لمساعة الجوعى ونقص الغذاء فى العالم .

وأضاف جرازيانو، في خطاب ألقاه أمام حشد من ممثلي المنظمات غير الحكومية من جميع أنحاء العالم اجتمعوا في روما للمشاركة في المؤتمر الدولي الثاني حول التغذية، “إن دوركم يكمن في منح صوت للجياع، ودفع الحكومات وغيرهم من أصحاب الشأن قدماً بتنفيذ الوعود والمطالبة بالنتائج والمساءلة”.

ومن المقرر ان يجتمع أكثر من 90 وزيراً ومئات من المسؤولين الحكوميين فى المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية (ICN2)، الذي يبدأ غدا الأربعاء، والمقرر أن يختتم يوم الجمعة القادم .

ويبحث المؤتمر الحكومي الدولي فى أوجه النقص فى التغذية ومعالجته ، كا يناقش تزايد حالات السمنة فى البلدان الأعضاء بالمنظمة .

وأشاد جرازيانو دا سيلفا “ببيان الرؤية حول للتغذية” من جانب منظمات المجتمع المدني المشارِكة ولمساهماتها الواسعة. موضحا أن التوصيات المتضمنة في “إطار العمل” تشكل “نقطة انطلاق قوية” لأنها تأتي ثمرةً للتوافق الذي توصل إليه أكثر من مائتي حكومة وطنية نتيجة لمشاورات مستفيضة مع منظمات المجتمع المدني وأطراف القطاع الخاص.

ومن جانبه قال رئيس فريق الاتصال لمنظمات المجتمع المدني فلافيو فالنتي، إن المؤتمر الدولي الثاني للتغذية يَعُد بأن يصبح قمة تاريخية، نظراً لأن منظمات المجتمع المدني لديها مقعد في المناقشات، وصفا النظام الغذائي العالمي “الرأسى والمهيمن”، بأنه مسؤول عن معاناة بشرية واسعة النطاق بل وهلاك للأفراد نتيجة لخياراته والقوانين المعمول بها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »