بورصة وشركات

«فاروس» تُخفض القيمة العادلة لسهم «غبور أوتو» بحوالي 52%

خفضت أيضًا توصيتها على السهم للنظرة المحايدة

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت بحوث شركة “فاروس” إن المشهد الضبابي للسوق والنظرة السلبية لأداء شركة “غبور أوتو” دفعها لتخفيض القيمة العادلة للسهم بحوالي 52% لتصل إلي 2.65 جنيه، وأيضًا خفض توصيتها للمحايدة.

وأشارت “فاروس” في تقرير بحثي لها حصلت “المال” على نسخة منهُ، إلى أن تأثيرات جائحة “كورونا” دفعتها لتبني نظر سلبية لأداء الشركة خلال العام الجاري.

وأوضحت في تقريرها البحثي، أن السوق المصرية شهدت انتعاشًا في مبيعات سيارات الركوب منذ بداية عام 2020، لترتفع مستويات الأحجام بنسبة 38% سنويًا في الربع الأول وفقًا إلى بيانات مجلس معلومات سوق السيارات (أميك).

أرجعت “فاروس” ذلك إلى ارتفاع قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي، وإلغاء التعريفات الجمركية على السيارات الواردة من تركيا والاتحاد الأوروبي، ما أدى إلى انخفاض الأسعار، وزيادة معدلات الطلب.

ولفتت “فاروس” إلى أنهُ بتحول وباء كورونا إلى جائحة عالمية، بدأت تداعيات الموقف تلقي بظلال سلبية على معدلات الطلب منذ منتصف شهر مارس، خاصة بعد إغلاق إدارة المرور، وتباطؤ نشاط السياحة وأعمال البناء والتشييد، وخفض عدد ساعات العمل في معارض البيع.

فيما رجحت “فاروس” أن تؤدي حالة التذبذب الاقتصادي الراهنة إلى تأجيل عمليات تجديد أو إعادة شراء السيارات، ليزيد من حالة تباطؤ المبيعات التي تصاحب شهر رمضان المنقضي. 

وتابعت “فاروس”: “نظرنا نظرة متحفظة إلى فرضية إمكانية تعافي سوق السيارات المصرية خلال عام 2020، لأن لجائحة كورونا تداعياتها على مستويات دخل الأفراد، وذلك سينعكس بالسلب على معدلات الطلب، ناهيك عن سباق المنافسة السعرية الحالية الذي سيضعف من حصة الشركة في سوق سيارات الركوب”.

وفيما يتعلق بذراع التمويل، قالت “فاروس”، فإنه على الرغم  من أن صافي دخل الشركة المجمع مايزال في وضعية إيجابية منذ الربع الرابع 2018، إلا أن هناك انكماشًا على المدى القصير في معدلات النمو وتدهورًا لجودة الأصول بعد جائحة كورونا.

ومع ذلك، توقعت “فاروس”  أن تواصل الشركة تسجيل أرباح نتيجة انخفاض أسعار الفائدة الأساسية في مصر، وميزانية الشركة التي لا تثقلها الديون.

ووضعت “فاروس” في الاعتبار انكماش محفظة التمويل بنسبة 10% في 2020، وزيادة معدلات المخصصات المحجوزة نظر لتأثيرات المصاعب الاقتصادية الراهنة على أداء نشاط الشركة، حيث من المتوقع خلال 2020 أن ينخفض صافي أرباح الشركة 19% سنويًا، وأن يتراجع هامش صافي الأرباح بواقع نقطة مئوية بعد انتهاء 2020، نعتقد أن شركة جي بي كابيتال ستواصل مسار التعافي والنمو التدريجي، وسيساعد في ذلك تعافي الأوضاع الاقتصادية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »