بورصة وشركات

«فاروس» تراجع تقديراتها لمبيعات «طلعت مصطفى» خلال 2020 بسبب «كورونا»

كانت تتوقع تحقيق مبيعات بقيمة 19.3 مليار جنيه بنهاية 2020

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت وحدة أبحاث بنك الإستثمار “فاروس” أنها تراجع (بالخفض) توقعاتها السابقة لمبيعات شركة طلعت مصطفى القابضة عن عام 2020 والبالغة 19.3 مليار جنيه في ظل الضغوط التي يتعرض إليها القطاع بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقالت “فاروس”، في ورقة بحثية وصلت “المال”، إن إدارة شركة طلعت مصطفى تستهدف تحقيق مبيعات بقيمة 20.4 مليار جنيه في 2020، لكن يبدو أنه من الصعب تحقيق هذا المستهدف بعد الأداء المسجل في الربع الأول وتحديات الظرف الراهن.

وأوضحت أن مبيعات الشركة خلال الربع الأول 2020 قد انخفضت 49.6% سنويًا و62.3% ربعيًا إلى 2.2 مليار جنيه، وطالت الضغوطات أداء الشركة في شهر مارس عندما بدأت تداعيات كورونا في الظهور، مما أدى إلى تراجع مستويات المبيعات.

أما الإيرادات فارتفعت بنسبة طفيفة لا تتخطى 5.1% سنويًا، ولكنها ربعيًا انخفضت 42.5% لتسجل 2.3 مليار جنيه بنهاية شهر مارس، مفترضة أن إيرادات الفنادق قد تراجعت لأن هذا النشاط يكاد يكون من ضمن الأعمال الأكثر تضررًا من جائحة كورونا.

وأشارت “فاروس” إلى أن مجمل الأرباح انخفض بواقع 1.5% سنويًا، و49.8% ربعيًا إلى 835.9 مليون جنيه في الربع الأول 2020، وسجل صافي الأرباح بنهاية شهر مارس 375.3 مليون جنيه، منخفضًا 33.0% على أساس ربعي، ومرتفعًا 3.9% على أساس سنوي.

وذكر الورقة البحثية أن هامش مجمل الأرباح تراجع على الأساسين السنوي والربعي إلى 36.5%، بينما هامش صافي الأرباح تراجع سنويًا وارتفع ربعيًا إلى 16.4%.

وأوصت “فاروس” بزيادة الأوزان النسبية على السهم مع تحديد قيمة عادلة قدرها 17.46 جنيه، علماً بأن السهم يتداول على شاشات البورصة حالياً بالقرب من مستوى 5 جنيهات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »