بورصة وشركات

غياب القوى الشرائية يفقد البورصة %2

كتب ـ أحمد مبروك : عزف المتعاملون عن فتح مراكز شرائية جديدة بالبورصة عند بدء تعاملات الأسبوع الحالى أمس فى ظل حالة من الترقب للحكم فى الطعن المقدم ضد تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور غدا بجانب انتظار تشكيل الحكومة الجديدة، والتى…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ أحمد مبروك :

عزف المتعاملون عن فتح مراكز شرائية جديدة بالبورصة عند بدء تعاملات الأسبوع الحالى أمس فى ظل حالة من الترقب للحكم فى الطعن المقدم ضد تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور غدا بجانب انتظار تشكيل الحكومة الجديدة، والتى علق عليها العديد من المتعاملين الأمل فى عودة اللون الأخضر للبورصة من جديد بعد الصراعات السياسية التى تعيشها البلاد بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئاسة الجمهورية .

وأغلق مؤشر EGX 30 تعاملات الأحد عند مستوى 4719 نقطة، فاقدا %1.99 من قيمته، بينما اغلق مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة عند مستوى 418 نقطة، متراجعا بنسبة %2.28 وسط ضعف واضح فى السيولة، بلغت قيمة التعاملات أمس حوالى 161 مليون جنيه .

وتوقع متعاملون أن تستكمل البورصة الانخفاض فى تعاملات اليوم الاثنين ليستهدف مؤشر الكبار منطقة 4650 نقطة، على أن تسيطر الحركة العرضية على البورصة بشكل عام فى الفترة المقبلة أسفل منطقة مقاومة 4800 نقطة، فى انتظار الإعلان عن الحكومة الجديدة .

قال أحمد خالد، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة عربية أون لاين، إن البورصة شهدت ضعفا ملحوظا فى القوى الشرائية، ما انعكس بشكل مباشر على أحجام التعامل اليومية، فى ظل تخوف المستثمرين من فتح مراكز جديدة فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى فى ظل ترقب المتعاملين لما ستؤول اليه الأحكام القضائية المرتقبة غدا بخصوص مصير اللجنة التأسيسية للدستور والإعلان الدستورى المكمل ومجلس الشورى، فى الوقت الذى تشجعت فيه القوى البيعية بالسوق نسبيا فى ظل غياب المؤسسات والأجانب بشكل عام فى فتح تعاملات الأسبوع .

وأوضح خالد أن سيطرة الأفراد على السوق أمس أدت الى هبوط مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة بنسبة أعلى من مؤشر الثلاثين الكبار، فضلا عن التماسك النسبى لسهمى أوراسكوم للإنشاء والصناعة والبنك التجارى الدولى .

وتوقع رئيس قسم التحليل الفنى بشركة عربية أون لاين لمؤشر الثلاثين الكبار استمرار الهبوط اليوم الى منطقة 4650 نقطة فى طريقه الى منطقة دعم 4600 نقطة فى الأجل القريب، على أن يحاول مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة التماسك اليوم عند منطقة دعم 465 نقطة، وفى حال فقدانه التوازن سيهوى صوب منطقة 400 نقطة فى الأجل المنظور .

من جهته، قال حسام وحيد، نائب إدارة المبيعات المحلية والخليجية بشركة إتش سى، إن البورصة عانت أمس شحًا فى السيولة الموجهة للسوق فى ظل سيادة حالة الترقب على المتعاملين للصراعات السياسية والقضائية والظروف التى تمر بها البلاد فى الفترة الراهنة سواء على صعيد التشريع أو الدستور .

وأوضح وحيد أن المتعاملين فضلوا الانتظار لما ستؤول اليه الأحكام القضائية المرتقبة فى منتصف الأسبوع الحالى، فى ظل حال عدم وضوح الرؤية التى تمر بها البلاد فى الفترة الراهنة، وهو ما انعكس على أحجام التعامل .

ومن المرجح تحرك السوق بشكل عرضى فى الجلسات القليلة المقبلة، انتظارا لاستقرار الأوضاع السياسية ووضح الرؤية بشكل عام .

من جانبه، قال حسام حلمى، المستشار الفنى بشركة بايونيرز القابضة، إن البورصة ستتحرك خلال الجلسات المقبلة بشكل عرضى بين المستويين 4500 و 4800 نقطة فى ظل الصراعات السياسية التى تمر بها البلاد بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئاسة الجمهورية من الناحية الأخرى .

ورهن حلمى عودة السوق للارتفاع مجددا بالإعلان عن تشكيل حكومة تكنوقراط يرضى عنها الشارع السياسى ووضوح مصير اللجنة التأسيسية للدستور، وهو الأمر الذى قد يستغرق المزيد من الوقت فى ظل اتجاه رئيس الجمهورية أمس الى تحصين اللجنة التأسيسية للدستور ضد أى قرار سلبى محتمل غدا .

فى حين قال خالد إن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة سيحاول اليوم التماسك فوق منطقة دعم 245 جنيها وفى حال الفشل فى الارتداد لأعلى سيستهدف منطقة 240 جنيها .

ولفت خالد الى أن سهم البنك التجارى الدولى سيختبر اليوم قدرته على التماسك فوق منطقة الدعم الثانوى 28 جنيها، وحال الفشل فى الارتداد لأعلى سيستهدف مستوى 27 جنيها .

وقال إن سهم المجموعة المالية هيرمس سيحاول الارتداد لأعلى اليوم من مستوى دعم 10.35 جنيه .

وتوقع أن يلجأ سهم طلعت مصطفى لمنطقة دعمه التالية عند 3.7 جنيه بعد أن كسر أمس منطقة دعم 3.85 جنيه، إلا أنه لا داعى للقلق على الأجل المتوسط طالما حافظ السهم على مستوى دعم 3.55 جنيه .

ولفت خالد الى أن سهم أوراسكوم تليكوم سيواصل تحركاته العرضية على الأجل القصير بين المستويين 3 و 3.35 جنيه .

وتم التعامل أمس على 76.56 مليون سهم بقيمة 60.8 مليون جنيه وسط هيمنة للمصريين الأفراد على السوق بشكل عام، حيث احتل المصريون %88.79 من السوق بصافى بيع بقيمة 1.85 مليون جنيه، فى الوقت الذى تقلصت فيه تنفيذات الأجانب الى %4.43 من السوق بصافى شراء بقيمة 1.798 مليون جنيه، ليتبقى للعرب %6.79 من التعاملات بصافى شراء بقيمة 52.8 ألف جنيه .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »