Loading...

غرفتا «الإسماعيلية» و«الإسكندرية» التجاريتان تبحثان تبادل الوفود والخبرات

Loading...

بمناسبة مرور 100 عام علي غرفة الإسكندرية التجارية و40 عاما على إنشاء غرف البحر المتوسط

غرفتا «الإسماعيلية» و«الإسكندرية» التجاريتان تبحثان تبادل الوفود والخبرات
نادية سلام

نادية سلام

1:58 م, السبت, 15 أكتوبر 22

بحث أحمد الوكيل رئيس غرفة الإسكندرية التجارية والمهندس أحمد عثمان رئيس غرفة الإسماعيلية التجارية، التعاون المشترك في مجال تبادل الوفود والخبرات علي هامش الاحتفالية العالمية التي نظمت بمناسبة الاحتفال بمرور 100 عام علي غرفة الإسكندرية التجارية وأربعين عاما على إنشاء غرف البحر المتوسط.

من جانبه أكد المهندس أحمد عثمان، أهمية تبادل المعلومات بشأن التبادل التجاري بين الغرف التجارية، ومساندة وتشجيع قطاع الأعمال في المحافظات على تأسيس الشركات بنظام المشاركة، إلى جانب مساعدة كل طرف للطرف الآخر في تنظيم المعارض العامة المحلية والدولية والمشاركة فيها، وكذلك في المعارض المتخصصة، وإقامة الندوات والمؤتمرات وأية أنشطة أخرى مشابهة تحقيقاً لمبدأ تعزيز التعاون الاقتصادي.

وأكد أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ورئيس اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط “الإسكامى”، أهمية دعم الابتكار ورواد الأعمال ونشر تطبيقات الاقتصاد الرقمي في جميع مناحي الحياة والسعي لتكامل سلاسل القيمة المضافة، وكل هذا بدعم كامل من القيادة السياسية، في إطار شراكة الحكومة والقطاع الخاص من اجل مستقبل افضل لأبنائنا.

وأكدت ريم صيام رئيس المجلس الاقتصادي لسيدات الأعمال بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن الهدف الأساسي من إنشاء هذه المجالس هو تحفيز سيدات الأعمال والاستثمار في الرائدات الجديدات لخلق جيل قادر علي مواجهة المعوقات التي قد تواجههن في السوق التجارية.

كما أشارت ريم إلي مدي التأثير القوي الذي شهده مجال سيدات الأعمال بسبب انتشار جائحة كورونا من ناحية ومن ناحية أخري الحرب الأوكرانية.

أضافت أنه بانطلاقة مئوية جديدة لغرفة الإسكندرية التجارية، يحرص مجالس الأعمال علي مستوي المحافظات علي بث رسالة أمل وطمأنينة جديدة في مجال ريادة الأعمال.

قالت جيهان فؤاد رئيس لجنة سيدات الإعمال بغرفة الإسماعيلية، إن غرفة تجارة الإسكندرية احتفلت بمناسبة مرور 100 عام على إنشاء الغرفة، و40 عاما على إنشاء غرف البحر المتوسط، في مكتبة الإسكندرية، وسط حضور عالمي غير مسبوق، لافتة إلي بحث إمكانية تبادل الوفود بين مجالس سيدات الأعمال من أجل إرثاء مجال ريادة الأعمال بالخبرات المتعددة وفتح آفاق استثمارية جديدة قادرة علي مواجهة التحديات التي قد تواجه الرائدات في السوق التجاري.

وأشارت فؤاد إلي تخلل الاحتفالية جلسات وكلمات تلقيها شخصيات من مختلف الغرف العربية والعالمية.

ووجهت الدكتورة غادة إمام نائب أول لجنة سيدات الأعمال الشكر للغرفة التجارية بالإسكندرية علي مابذلوه من جهد لظهور الاحتفالية بالمئوية بالشكل المشرف أمام العالم.

أضافت:” سعدت بكل الخبرات والأفكار الرائعة التي طرحت وعلي وعد بأن نخلق جيل جديد من سيدات الأعمال الرائعات”.

قالت إيمي موسي، نائب ثاني لجنة سيدات أعمال الإسماعيلية، تضمنت المناقشات الخطط التنموية التي قد تساهم في التمكين الاقتصادي للمرأة، باعتبارها شريك أساسي وناجح.

أكدت سالي حواء سكرتير لجنة سيدات الاعمال أهمية تبادل الثقافات والخبرات الدولية بين وفود رائدات الأعمال، والاستفادة من نجاحاتهن في هذا المجال لتذليل العقبات التي قد تواجه بعضهن وتعزيز فرص إنضمام رائدات جديدات.

أشارت الدكتورة نسمة الزيني، عضو لجنة السيدات بالدور الحيوى الذى تقوم بة لجان سيدات الأعمال بمختلف المحافظات فى تعزيز ودعم وتمكين المرأة ورائدات الأعمال وتنمية استثماراتهن ومشاركتهن الاقتصادية لدعم الاقتصاد فى المنطقة العربية من خلال توجيهن للمشاريع الاقتصادية والعمل الحر وحل المشاكل والعقبات التى تواجههن ودعمهن ليصبحن شريكا فاعلا فى التنمية المستدامة.

صرحت المهندسة سما فواز عضو مجلس إدارة الغرفة أن المناقشات أوضحت إبراز إمكانات مصر وجاهزية موانيها وموقعها الاستراتيجي أمام وزراء وسفراء وسيدات الاعمال ورجال الأعمال لتوطيد العلاقات الخارجية والداخلية والإهتمام بإبراز مشكلة تغير المناخ مع العديد من الاقتراحات للتكيف والتخفيف من الانبعاثات والتركيز على أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة على مستوى جميع الغرف التجارية وإدراجها في خططها والحث على استخدام التكنولوجيا والتحول الرقمي لمواكبة التغيرات العالمية.

واختتمت بالإشارة إلي أهمية خلق جيل جديد من سيدات الأعمال يعتمد على الوعي التكنولوجي ويعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.