الإسكندرية

غرفة تجارة الإسكندرية: ترحيب بتطبيق الحجز الإلكترونى المسبق للحصول على خدمات السجل التجارى

أبدى عدد من رؤساء الشعب النوعية بالغرفة التجارية تفهمهم لهذه الخطوة

شارك الخبر مع أصدقائك

مع بدء إدارة السجل التجارى فى الغرفة التجارية بالإسكندرية تطبيق نظام الحجز المسبق للحصول على الخدمات بشكل إلكترونى ودخوله حيز التطبيق، أبدى عدد من رؤساء الشعب النوعية بالغرفة التجارية تفهمهم لهذه الخطوة، وسط ترحيبهم بها.

واعتبر البعض من رؤساء الشعب النوعية فى الغرفة التجارية أن الإجراءات التنظيمية تلاقى استحسانا ولا يمكن أن  يغضب منها أحد، خاصة أنه تحافظ على وقت التاجر ، وتنهى عناء  أصحاب السجلات لأنهاء بعض الخدمات التى يحتاجوها .

كما يرى البعض أن تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى بشكل الكترونى سيحقق منافع أكثر من المساوئ، مع الأخذ فى الأعتبار أن لكل شئ ايجابيات وسلبيات

وفى البداية، قال ناصر خليل رئيس شعبة الملابس الجاهزة فى الغرفة التجارية بالإسكندرية أنه الغرض من أتخاذ  خطوة  نظام الحجز المسبق للحصول على الخدمات بشكل الكترونى  هى أجراء تنظيمى على غرار ما تم اتخاذه فى مصلحة الشهر العقارى مؤخراً.

وأعتبر خليل أن الإجراءات التنظيمية لا يمكن أن  يغضب منها أحد، خاصة أنها تحافظ على وقت التاجر.

وأضاف رئيس شعبة الملابس الجاهزة فى الغرفة التجارية بالإسكندرية أنه من الجيد أن يكون الراغب فى الخدمة على علم بموعد ذهابه وموعد إنهاء الخدمة.

اقرأ أيضا  محافظ البحيرة: إقامة جامعة دمنهور الأهلية على مساحة 40 فدان

وبدوره رحب وليد حكم، رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا في الغرفة التجارية بالاسكندرية، بخطوة تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى بشكل إلكترونى.

وأضاف أن خدمات السجل كانت تشهد عناء لإنهاء الخدمات التى يريدها أصحاب السجلات، لذلك تم التفكير فى هذا الإجراء.

تم تطبيق النظام قبل أيام

وأوضح رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا في الغرفة التجارية بالإسكندرية، بأنه تم تطبيق النظام قبل أيام وأصبح لزاماً على الراغب فى الحصول على تلك الخدمة الحجز اون لاين.

وأشار حكم إلى أنه حالياً ومع تطبيق نظام الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى  بشكل الكترونى، قد يواجه بصعوبات للبعض لمن لا يواكب التكنولوجيا، خاصة غير المعتادين على التعامل الكترونياً.

وأوضح رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا في الغرفة التجارية بالإسكندرية، أنه يمكن تلافى تلك المشكلة عبر الاستعانة بمساعدة من شخص قريب أو من أحد العاملين.

وأوضح أن المشكلة فى التزاحم على خدمات السجل التجارى بدأت فى ظل تداعيات أنتشار جائحة فيروس كورونا المستجد والتى ترتب عليها تحديد أعداد محدودة يومياً لتقديم الخدمة.

اقرأ أيضا  نائب محافظ مطروح تبحث مع رئيس الغرفة التجارية الإسراع في منظومة التحول الرقمي

وأشار إلى أن البعض كان يذهب للحصول على خدمات السجل التجارى ولا يستطيع نتيجة تلك الإجراءات، ويكون الرد: استوفينا العدد واستكملناه.

وأشار رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا في الغرفة التجارية بالاسكندرية، إلى أن البعض كان يضطر للحضور بيوم سابق لحجز رقم لتقديم الخدمة له.

وأوضح أنه الآن وبعد تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى بشكل إلكترونى يتم تحديد نوع الخدمة، ويقوم الشخص بتسجيل اسمه ورقم السجل، ويتم تحديد له اليوم والساعة حسب نوع الخدمة.

واعتبر حكم أن تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى  بشكل الكترونى أصبح يحقق منافع أكثر من المساوئ، لافتاً إلى أن كل شئ لها ايجابيات وسلبيات.

وتابع : السلبيات هى عدم تأهيل أى شخص للحجز عبر تحديد نوع الخدمة 

وأضاف حكم أن هذه الخطوات للتحول الرقمى تساعد على توفير فرص عمل  ، وتقلل الفساد وأى مبالغ يتم سدادها تكون كرسوم لجهات ومنشأت بعيدة عن الأفراد ، فضلاً عن أنه يتم توفير الخدمات بشكل لائق  كحق للجميع دون الأستعانة بأشخاص لتسهيل الحصول على تلك الخدمة مقابل كنوع من التمييز بين الآفراد لا..

اقرأ أيضا  انتظام حركة الملاحة بميناء الإسكندرية رغم الطقس السيئ

من جانبه، أكد حازم المنوفى النائب الأول لرئيس شعبة البقالة والعطارة فى الغرفة التجارية بالإسكندرية والقائم بأعمال رئيس الشعبة أن تفعيل تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى  بشكل الكترونى قد يكون أمرا جيدا.

وأضاف أن التنظيم أمر مستحب، خاصة أن البعض قد يذهب ويجد زحاما ويضطر للمغادرة، لافتاً إلى أن مصلحة الشهر العقارى يتم فيها حالياً الحجز عبر شبكة الانترنت .

وأوضح المنوفى أن تطبيق الحجز المسبق لخدمات السجل التجارى بشكل الكترونى سيسهل حجز موعد للتاجر اراغب فى أداء الخدمة أفضل من الذهاب دون ان ينفذ الخدمة ودون جدوى.

واعتبر النائب الأول لرئيس شعبة البقالة والعطارة فى الغرفة التجارية بالإسكندرية والقائم بأعمال رئيس الشعبة أنه طالما نستطيع تنفيذ أمر سهل  يمكن تنفيذه بسهولة ولضمان عدم الذهاب بلا فائدة قد يكون هذا أفضل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »