استثمار

غرفة الطباعة توقع برتوكولاً لإنشاء “الإفريقي للطباعة”

يتوجه وفد من غرفة الطباعه والتغليف باتحاد الصناعات المصرية خلال شهر ديسمبر المقبل الى المغرب لتوقيع بروتوكول تعاون مع غرفة الطباعة هناك ضمن خطوات إنشاء الاتحاد الافريقي للطباعه بمشاركة 7 دول هم مصر والسودان والمغرب وجنوب السودان واوغندا وكينياوالجزائر.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :

 
يتوجه وفد من غرفة الطباعه والتغليف باتحاد الصناعات المصرية خلال شهر ديسمبر المقبل الى المغرب لتوقيع بروتوكول تعاون مع غرفة الطباعة هناك ضمن خطوات إنشاء الاتحاد الافريقي للطباعه بمشاركة 7 دول هم مصر والسودان والمغرب وجنوب السودان واوغندا وكينياوالجزائر.

 
وقال احمد جابر نائب رئيس الغرفة فى تصريحات خاصة للنشرةالاقتصادية لوكالة انباء الشرق الاوسط ان مصر تبرعت بمقر الاتحاد.
 
من جانب اخر قال جابر ان 20 شركة مصرية فى مجال التعبئة والتغليف ستشارك فى معرض الدولى الرائد لصناعة تكنولوجيا التعبئة والتغليف بالمغرب “بيك تو بيك ” خلال الفترة من 11 الى 13 ديسمبر المقبل .
 
وتابع ” الغرفة سترسل بنهاية شهر يناير المقبل بعثه تجارية الى روسيا بالتعاون مع الغرفة الالمانيا لفتح سوق جديد لها فى قطاع التغليف والتعبئة ، مشيرا الى مطالبة الغرفة من وزارة التجارة والصناعة بإدراج الورق ضمن المنتجات التى ترغب مصر فى استيرادها من روسيا في ظل دارسة ابرام اتفاقية تجارة حرة مع روسيا نظرا لوجود عجز كبير فى مجال انتاج الورق.
 
واضاف “نحن نستهلك 650 الف طن سنويا من الورق فيما ننتج 150 الف طن فقط “.
 
واشار الى مشاركة الغرفة خلال الشهر الماضي فى 3 معارض فى اثيوبيا وقطر وكينيا وقامت بتوقيع اتفاقية مع غرفة الناشرين على هامش معرض اثيوبيا لطباعه الكتاب المدرسي الاثيوبي كما تم توقيع اتفاق مع كينيا فى طباعه الكتاب المدرسي الكينى.
 
ونبه الى ان مجال الطباعه والتغليف يعتبر ثالث اكبر قطاع صناعي فى مصر ويبلغ حجم صادراتها نحو 10 مليارات جنيه من اجمالي 140 مليار جنيه حجم الصادرات المصرية لافتا الى انها تحتل الترتيب الثالث على مستوى العالم اذ حصلت مؤخرا على جائزة من جامعهة كونزوا فى الصين فى شراكة التدريب “كاحسن مركز تدريبى” ضمن اربعين دولة تحت رعاية المجلس الثقافى البريطاني ووسلمت الجائزة فى فيتنام .
 
كان وزير الدكتور اشرف العربي اعلن مؤخر ارتفاع مؤشرات الربع الاول من العام المالى الجارى 2014-2015 مقارنة بالربع الأول من العام المالى 2013-2014 ليبلغ 8ر6 % بسبب الزيادة الكبيرة في نشاط الصناعة التحويلية “باستثناء تكرير البترول”، والتى حققت معدلا بلغ 26.5% عن مستواه خلال الربع المماثل، وتركزت هذه الزيادة في العديد من الأنشطة الصناعية منها انشطة الطباعة بجانب الدخان والتبغ والصناعات اللافلزية والصناعات الإلكترونية والمركبات ومنتجات الأجهزة الطبية.
 
وطالب جابر فى ظل ارتفاع حجم الصادرات إنشاء مجلس تصديرى خاص بالتعبئة والتغليف بدلا من ادراج اعماله تحت المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية .
 
وأشار الى وجود عدد معوقات داخل القطاع التعبئة والتغليف فحجم النمو فى السوق لا يعادل فى حجم النشاط فضلا عن انه فى ظل ارتفاع اسعار الكهرباء فالمطابع تحاسب حاليا على أنها نشاط تجارى وليس صناعي ما يعنى زيادة اسعارالشرائح ثلاث اضعاف المحاسبة العادية ،لافتا الى ان الصناعه تحتملت على مدار الاربع السنوات الماضية ضغوط توقف الانتاج وطلب العمالة زيادة الاجور وعدم وجود فرص عمل .
 
وأضاف جابر ان قطاع الاعلانات يعانى ايضا من قطع انارة اعلانات الطرق لترشيد استهلاك الكهرباء ومطالبه الحكومة بان تكون الاناره بالطاقة شمسية مشيرا الى عدم معارضة الغرفة فى ذلك ولكنها تطالب بمد فترة العقود المبرمة بمدة لا تقل عن 7 سنوات فى ظل ارتفاع اسعار انشاء البطاريات شمسية وتوفير الحراسة لحماية الاستثمارات والبطاريات نظرا لتعرضها قبل ذلك للسرقة .
 
وبين انه يمكن ان تحل تلك المشكلة ايضا من خلال استخدام اللمباد الليد والتى توفر 90 % من استهلاك الطاقة والغاء الاضاءات “الخلفية ” ويستخدم فقط الاضاءات الامامية.

شارك الخبر مع أصدقائك