رياضة

غانا تخشى المجاملات التحكيمية فى قبل نهائى الـ«كان»

يخشى منتخب غانا المجاملات التحكيمية الصارخة لمنتخب غينيا الإستوائية، عندما يلعب فى التاسعة من مساء اليوم الخميس على ملعب «مالابو الدولى»، ضمن لقاءات الدور قبل النهائى لكأس الأمم الأفريقية «كان» المقامة حاليا فى غينيا الإستوائية.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات الأنباء

يخشى منتخب غانا المجاملات التحكيمية الصارخة لمنتخب غينيا الإستوائية، عندما يلعب فى التاسعة من مساء اليوم الخميس على ملعب «مالابو الدولى»، ضمن لقاءات الدور قبل النهائى لكأس الأمم الأفريقية «كان» المقامة حاليا فى غينيا الإستوائية.

كان أصحاب الأرض والجمهور قد تأهلوا لهذا الدور بعد فضيحة تحكيمة هزت البطولة وأقصت منتخب تونس من البطولة، وهو ما يخشاه منتخب النجوم السوداء فى لقاء اليوم.

وتأهلت غانا لهذا الدور بعدما احتلت المركز الأول فى المجموعة الثالثة برصيد أربع نقاط، بعدما فاز فى لقاءين وهزم فى مباراة، وتخطى عقبة غينيا فى دور الثمانية بثلاثة أهداف دون رد، وأظهر منتخب غانا رغبته فى اقتناص لقب البطولة.

فى المقابل، وصل منتخب غينيا الاستوائية لهذا الدور بعد الصعود كثانى المجموعة الأولى خلف منتخب الكونغو، بفوز واحد وتعادلين، قبل أن يطيح بمنتخب تونس فى مباراة مثيرة للجدل بهدفين لهدف.

من ناحية أخرى، قرر الاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كاف»، إيقاف الموريشيوسى راجيندراباسارد سيشورن حكم مباراة تونس وغينيا الاستوائية، فى ربع نهائى كأس أمم أفريقيا لمدة ستة أشهر بسبب أدائه المتواضع، بعدما احتسب ضربة جزاء وضربة حرة مباشرة مشكوك فى صحتهما لغينيا أحرز منها خافيير بالبوا هدف التعادل والفوز لأصحاب الأرض والجمهور.

وبعد اجتماع طارئ للجنة الحكام، قرر الكاف انتهاء مشوار الحكم فى البطولة وإيقافه لستة أشهر ورفعه من قائمة النخبة لحكام الاتحاد الافريقى، وتم تغريم تونس بمبلغ 50 ألف يورو بسبب تصرفات لاعبى «نسور قرطاج» العدائية بعد المباراة، وتحميل تونس نفقات الإضراربملعب «باتا»، وتغريم غينيا الاستوائية 5 آلاف دولار لاقتحام جماهيرها أرض الملعب، والمطالبة بتعزيزات أمنية فى ملاعب المباريات المتبقية خلال البطولة.

وطالب الاتحاد الأفريقى نظيره التونسى برسالة اعتذار فى موعد أقصاه اليوم الخميس، بسبب اتهامات الانحياز التى أطلقها على الاتحاد القارى، وهدده باستبعاده عن نهائيات 2017 فى حال عدم إرسالها.

شارك الخبر مع أصدقائك