سيــارات

غالب: %20 من قطع الغيار مغشوشة والتكويد يقضى على الظاهرة

غالب: %20 من قطع الغيار مغشوشة والتكويد يقضى على الظاهرة

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

قال شلبى غالب، نائب رئيس شعبة قطع غيار السيارات بغرفة القاهرة التجارية، إن ظاهرة الغش التجارىبشركات قطع الغيار بالسوق ارتفعت بنسبة %20 خلال الفترة الحالية، من خلال تلاعب الشركات بمنشأ قطع الغيار المستوردة.

وأوضح، فى تصريحات لـ«المال»، أن بعض شركات قطع الغيار تلجأ للغش التجارى بتغيير بلد المنشأ وبيع القطع غير الأصلية، مشيرًا إلى أن تلك القطع استحوذت على ما يَقرب من %20 من مبيعات قطع الغيار محليًّا، مؤكدًا أن أبرز الشركات المنتجة للقطع الصينية تتلاعب فى بلد المنشأ للقطع المستوردة على أنها أوروبية المنشأ، بينما هى صينية وليست بجودة مناسبة- على حد تقديره.

وطالب الجهات المختصة بضرورة تفعيل تكويد قطع الغيار المحلية والمستوردة، بمايحدُّ من ظاهرة الغش التجارى لقطع الغيار وتكون بمثابة رقابة فى ظل تفشى ظاهرة انتشار القطع المقلَّدة وأخطارها على المستهلكين.

وتابع: إنه مع تكويد القطع سنذهب لحل مشكلة القطع المقلَّدة والمهرَّبة بنسبة لا تقل عن %50 لحماية المستهلك من شراء قطع غير أصلية قد تؤدى لمشكلات، سواء على صعيد السيارات أو حماية المستهلكين من الحوادث موضحًا أن تكويد القطع سيكون بمثابة سلاح الدولة للقضاء على ظاهرة انتشار تلك القطع من المنبع.

وأكد غالب أن مبيعات قطع غيار السيارات شهدت تراجعًا خلال الفترة الماضية مع تناقص مخزون الشركات تأثرًا بقرارات تحجيم الاستيراد. وأعلن جهاز حماية المستهلك فى بيان سابق، أنه أوشك على الانتهاء من مشروع تكويد قطع الغيار المحلية والمستوردة، وذلك من خلال الكشف الإلكترونى لوكلاء السيارات ومستوردى قطع الغيار، بما يسهم فى الحفاظ على استثماراتهم، فى ظل عدم وجود آلية محدَّدة لضبط السوق.

وكشف عن تسبُّب ارتفاع نسبة قطع الغيار المهرَّبة والمغشوشة والمقلَّدة بالسوق المحلية،فى أضرار وأزمات للعديد من أنواع السيارات، بالإضافة إلى زيادة معدل حوادث الطرق وارتفاع معدل الخسائر بنحو 4 مليارات جنيه.

كانت «مباحث التموين» قد تمكنت، العام الماضى، من ضبط ما يقرب من 55.2 مليون قطعة غيار سيارات مغشوشة ومقلَّدة ومجهولة المصدر لعددٍ من الماركات أبرزها تويوتا وهويونداى وكيا وميتسوبيشى.

شارك الخبر مع أصدقائك