لايف

عودة صلاة الجمعة إلى مساجد طهران.. ووقف الموظفين غير المطعمين عن العمل

من المقرر إعادة فتح المدارس الإيرانية التي يقل عدد طلابها عن 300 غدا السبت

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلن التليفزيون الحكومي الإيراني أن صلاة الجمعة استؤنفت في طهران بعد توقف لمدة 20 شهرا بسبب جائحة كوفيد-19، حيث أُقيمت الصلاة في جامع طهران، في الوقت الذي تحذر فيه السلطات من موجة سادسة من فيروس كورونا الذي أودى حتى الآن بحياة 124928 شخصا في إيران التي سجلت أكثر من 5.8 مليون إصابة.

وذكرت وكالة رويترز أنه من المقرر إعادة فتح المدارس الإيرانية التي يقل عدد طلابها عن 300 غدا السبت.

واعتبارا من غد السبت أيضا سيُمنع الموظفون الحكوميون، باستثناء القوات المسلحة، من العمل إذا لم يكونوا قد حصلوا على الجرعة الأولى على الأقل من التطعيم، حسبما ورد في نشرة حكومية في وقت سابق من الأسبوع.

أكثر من 28.2 مليون حصلوا على الجرعة الثانية من اللقاح

وتقول الحكومة إن أكثر من 28.2 مليون حصلوا على الجرعة الثانية من اللقاح حتى الآن.

اقرأ أيضا  الداخلية تحبط تهريب بضائع محظورة لداخل البلاد عبر ميناء بورسعيد (صور)

وقال إمام صلاة الجمعة المؤقت في طهران محمد جواد حاج علي أكبري الذي أمً الصلاة “اليوم يوم جميل جدا بالنسبة لنا. نشكر الله القدير على ردنا لصلاة الجمعة بعد فترة من القيود والحرمان”.

كان على المصلين مراعاة إرشادات التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات.

معظم المصلين أحضروا سجاجيد الصلاة معهم

وقال التليفزيون إن معظم المصلين أحضروا سجاجيد الصلاة معهم وقطع الطين المجفف التي يستخدمونها في السجود.

وأضاف أن صلاة الجمعة أقيمت أيضا فى عدة مدن إيرانية أخرى.

وقال وزير الصحة بهرام عين الله في وقت سابق من الأسبوع إنه بات في حكم المؤكد أن إيران ستتعرض لموجة سادسة في الأسبوع المقبل.

أكثر من 51 ألف طفل يفقدون أحد الوالدين بسبب وباء كورونا

فى سياق متصل، قالت سلطات الرعاية الاجتماعية في إيران إن أكثر من 51 ألف طفل فقدوا أحد الوالدين بسبب وباء كورونا.، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطلنية ” بى بى سى”.

اقرأ أيضا  الصحة: تسجيل 949 إصابة جديدة بفيروس كورونا و62 وفاة

ومن بين هؤلاء الأطفال، إليزا (4 أعوام) التي كانت شديدة الارتباط بوالدها. فقد كانا يغنيان معا، وكان يضعها دوما في فراشها.

وفي أحد الأيام بدأ الأب في السعال، ونُقل إلى المستشفى. وتوفي والد الطفلة، الذي كان يبلغ 40 عاما، بسبب إصابته بكوفيد-19.

وتقول أفروز، والدة إليزا: “إنها تشعر بالتوتر الشديد إذا غبت عن بصرها لدقيقة واحدة وتعتقد أنني قد لا أعود مثل والدها”.

العديد من هؤلاء الأطفال يتعلمون في المنزل على مدار الثمانية عشر شهرا الماضية

تلقى العديد من هؤلاء الأطفال تعليمهم في المنزل على مدار الثمانية عشر شهرا الماضية، ولا يتواصلون إلا بقدر ضئيل مع الأقارب والأصدقاء بسبب القيود المفروضة بسبب الوباء. ويُخشى أن يكون تأثير ذلك عليهم عميقا.

اقرأ أيضا  حالة الطقس اليوم الأربعاء 1-12-2021 في مصر.. القاهرة تسجل 23 درجة

وتقول الدكتورة سمينة شاهيم، أستاذة علم النفس في لندن: “يشعر الأطفال الذين فقدوا أحد الوالدين أن الحياة لا يمكن التنبؤ بها”.

وتضيف: “يشعرون أنهم… لا يسيطرون على حياتهم سوى بقدر ضئيل. وقد يكون لذلك عواقب طويلة الأمد، مع زيادة مخاطر الصدمات قصيرة الأمد والآثار السلبية على صحتهم”.

وتتمتع إليزا بوضع أفضل مقارنة بالعديد من الأطفال الآخرين الذين فقدوا أحد الوالدين، لأن والدتها تعمل معلمة ويمكنها إعالتها.

لكن بالنسبة للعديد من العائلات الأخرى، الحياة أكثر صعوبة – خصوصاً لدى العائلات التي فقدت عائلها الأساسي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »