Loading...

عودة المسلسلات التاريخية للشاشة.. إنتاج درامي ضخم وتوعية للجمهور

غابت المسلسلات التاريخية عن الشاشة الصغيرة  لسنوات ، خاصة بعد توقف مشروع مسلسل الملك أحمس العام السابق للنجم عمرو يوسف ، فقد كان المشروع الفني الأضخم

عودة المسلسلات التاريخية للشاشة.. إنتاج درامي ضخم وتوعية للجمهور
أحمد حمدي

أحمد حمدي

12:44 م, الأربعاء, 22 يونيو 22

غابت المسلسلات التاريخية عن الشاشة الصغيرة  لسنوات ، خاصة بعد توقف مشروع مسلسل الملك أحمس العام السابق للنجم عمرو يوسف ، فقد كان المشروع الفني الأضخم في تقديم مسلسلات تاريخية للجمهور ، لكنه لم ير النور لحدوث أخطاء في تفاصيل العمل ، فتعود هذه النوعية من المسلسلات التاريخية الفترة القادمة بمشروع فني تاريخي فرعوني يقدمه المخرج المصري العالمي محمد دياب .

أيضا  يقدم المخرج طارق العريان مسلسل لأول مرة في مشواره الفني بعد أن كان تركيزه على السينما فقط ، ويقدم مسلسلا تاريخيا ضخما انتاجيا في تجربته التليفزيونية الأولى ، حيث يحكي فيه  قصة معاوية بن أبي سفيان تأليف الكاتب الصحفي خالد صلاح ، وسيتم تصويره في أكثر من مدينة بتونس وسيقوم ببطولته أحد النجوم السعوديين ، ويقدم النجم كريم عبد العزيز مسلسل  تاريخي كذلك  للمخرج بيتر ميمي في العام القادم 2023.

دعاء حلمي : نتمنى أن تخرج هذه الأعمال الفنية التاريخية بصورة مشرفة

قالت الناقدة دعاء حلمي أنه بتقديم هذه الأعمال الفنية التاريخية الفترة المقبلة ، سيسهم ذلك في الهرب من موضوعات مستهلكة تماما بين التيمة الكوميدية والاجتماعية التي سيطرت على الفن بصورة عامة مؤخرا .

وأكدت أن كريم عبد العزيز يمكنه أن يقدم أعمال فنية تاريخية سواء سينمائية أو تليفزيونية لأنه يملك موهبة فنية كبيرة وحضورا لافتا أيضا على الشاشة ،  لكن يكون بعيدا فيها عن اللغة العربية الفصحى من حيث أداءه للشخصيات في هذه الأعمال .

ونوهت أن المخرج طارق العريان  حقق نجاحات كبيرة وتميز في جميع أفلامه السينمائية ، ونتنظر منه تقديم عملا فنيا دراميا تاريخيا.

أيمن سليم :  أعمال درامية صعبة لأنها تحتاج لمراجعات تاريخية دقيقة

وأعرب السيناريست أيمن سليم أن عودة هذه الأعمال الفنية  التاريخية تعتبر توعية وتثقيف للجمهور بشكل شيق للتاريخ في فترات زمنية مختلفة ، ويتمكنوا من معرفة الأحداث التاريخية دون قراءة كتب للتاريخ قد لاتحقق نفس المتعة بالمشاهدة التليفزيونية .

ونوه أن موضة الكتب الصوتية لم تلقى قبولا كبيرا من الجمهور التي ظهرت مؤخرا ، لأن القراءة ليست جاذبة لكثير من الأشخاص مثل المتعة البصرية .

وأكد أن هناك مشاريع فنية تاريخية أخرى قادمة ، لكنها أعمال فنية صعبة لأنها تحتاج لمراجعات تاريخية دقيقة وذلك مهم جدا أن يحدث على أيدي متخصصين .

ولفت الى أن كريم عبد العزيز سيقدم عملا فنيا  تاريخيا ليس باللغة العربية الفصحى، بل هي أقرب لدراما مسلسلات سابقة مثل الفتوة وجزيرة غمام ، وتفاصيل شخصية البطل الذي سيقدمه في مسلسل بيتر ميمي قريبة جدا من كريم عبد العزيز ، واختيار الكاتب عبد الرحيم كمال في محله حقيقة مثلما قدم النجم أحمد أمين في مسلسل جزيرة غمام رمضان الماضي .

جريدة المال
طارق العريان وخالد صلاح

سمير الجمل : أرحب بالأعمال التاريخية وأحذر من التهاون فيها

أكد السيناريست والكاتب سمير الجمل أنه طالب كثيرا بضرورة تقديم هذه الأعمال الفنية التاريخية ، لكن الأهم من يتصدى لهذه النوعية من الأعمال التاريخية حتى لانكرر خطأ مسلسل أحمس مرة ثانية.

وأردف أن العمل التاريخي سواء كان سينمائيا أو تليفزيونيا ينبطق عليه قواعد ثابتة وحقائق لايمكن التلاعب بها أبدا، فمثلا ثورة اندلعت عام 52 لايمكن أن نصدرها في عمل درامي تاريخي أنها عام 51 فذلك يكون تلاعبا بالتاريخ تماما ، لأن هناك حقائق ثابتة متفق عليها من المؤرخين جميعا ، كما أنه توجد سير تاريخية معروفة في التاريخ لايمكن التلاعب فيها .

واستطرد قائلا أن الجمهور حاليا لم يعد منجذبا للقراءة بدرجة كبيرة ، لذلك هذه الأعمال الفنية التاريخية سواء في السينما أو التلفزيون تكون بهدف توعية وتثقيف المشاهد تاريخيا ، ويجب على الممثل تسخير كل موهبته وامكاناته الفنية أثناء تقديم عمل فني تاريخي سينمائيا أو تليفزيونيا ، لخدمة الشخصية التاريخية الذي يجسدها ولايحاول امساك العصا من المنتصف ، بحيث يجمع بين عملين في توقيت واحد تاريخي واجتماعي مثلا فهذه ليست شطارة منه وأنما تنتقص من قدر الممثل وتفقد العمل التاريخي مصداقيته ، لأنه سيقوم بتغيير شكله” راكور الشخصية” لتقديم العمل الفني الآخر وذلك يؤثر على أداؤه في تجسيد شخصيته في المسلسل التاريخي وهو الأهم ، وشدد الجمل على أنه ينبغي للرجوع لبعض المؤرخين أثناء تقديم هذه المسلسلات وذلك ليس عيبا أبدا حتى لاتحدث أي أخطاء تاريخية في السيناريو مثلما رأينا في مسلسل الملك أحمس للنجم عمرو يوسف العام الماضي مما تسبب في ايقاف العمل وعدم عرضه للمشاهدين .

أشرف صقر : الأهم أن تقدم هذه الأعمال الفنية التاريخية سينمائيا أو تليفزيونيا بصورة متطورة

وعلق المنتج الفني أشرف صقر أن عودة السينما أو الدراما التاريخية للمشاهدين سيكون أمرا مثمرا ومميزا مثلما  تعلقنا في الماضي بأعمال فنية تاريخية مهمة منها مسلسلات طومان باي والفرسان وأفلام سينمائية تاريخية أيضا مهمة .

لكن الأهم أن تقدم هذه الأعمال الفنية التاريخية بصورة متطورة ، من حيث استخدام عناصر الجرافيك والتصوير والاخراج وكل ماطرأ من عناصر جديدة في صناعة الدراما التليفيزيونية خلال السنوات الأخيرة من حيث التكنيك والديكور والاخراج والاضاءة .

وأضاف أن اختيار كريم عبد العزيز لتقديم سينما أو دراما تاريخية في محله تماما ، لاسيما أن كريم يليق في أي عمل فني يقدمه للجمهور حيث يذاكر شخصياته الفنية جيدا .