اقتصاد وأسواق

عمرو نصار: مواصفة قياسية مصرية لمكافحة الفساد والرشوة

■ مؤتمر قومى للتوعية بمتطلبات المعايير الدوليةمحمد ريحانأعلن عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، عن إعداد مواصفة قياسية مصرية لمكافحة الفساد والرشوة، تستهدف إعلاء قيم السلوك الوظيفى، وتبنى جميع مبادئ المسئولية المجتمعية، فى المنشآت الوطنية الحكومية، وغير الحكومية، ومن المخطط صدورها نهاية العام ال

شارك الخبر مع أصدقائك


■ مؤتمر قومى للتوعية بمتطلبات المعايير الدولية

محمد ريحان

أعلن عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، عن إعداد مواصفة قياسية مصرية لمكافحة الفساد والرشوة، تستهدف إعلاء قيم السلوك الوظيفى، وتبنى جميع مبادئ المسئولية المجتمعية، فى المنشآت الوطنية الحكومية، وغير الحكومية، ومن المخطط صدورها نهاية العام الجارى.

قال نصار إن إعداد المواصفة يأتى فى إطار جهود الوزارة ممثلة فى هيئة المواصفات والجودة، للتوافق مع متطلبات المواصفة الدوليةISO 37001 الخاصة بنظم إدارة مكافحة الرشوة، التى أصدرتها المنظمة الدولية للتقييس ( أيزو ) فى أكتوبر 2016، مؤكدا أن محاربة الفساد بكل صوره، والوقاية منه مسئولية مشتركة لسلطات الدولة والمجتمع، وتحتاج إلى تكاتف الجهود لتحقيق التوعية اللازمة بمخاطر الفساد وسبل منعه.

جاء ذلك فى سياق كلمة الوزير خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القومى للتوعية بمتطلبات المواصفة الدولية ISO 37001، المعنية بمواصفات نظم الإدارة فى مكافحة الفساد والرشوة، التى ألقاها نيابة عنه أشرف عفيفى رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة.

أشار نصار إلى أن الفساد يمثل العقبة الرئيسية التى تعرقل جهود التنمية الاقتصادية المستدامة، ويسهم فى تقويض قدرة الحكومة على توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، مؤكداً أنه من الضرورى تعزيز جهود مكافحة الفساد، ونشر مبادئ الشفافية والنزاهة بالجهات الحكومية فى مصر.

أضاف أشرف عفيفى، أن تنظيم الهيئة لهذا المؤتمر يأتى فى إطار دعم جهود الحكومة لتحقيق إستراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030، وفى ظل الإرادة السياسية والتزام الدولة، والهيئات، والأجهزة الرقابية المختصة لمكافحة الفساد، وإرساء مبادىء النزاهة والشفافية والمساءلة واحترام سيادة القانون، مشيرا إلى أنه خلال المؤتمر أعلن عن تجربة هيئة المواصفات والجودة، فى تطبيق المواصفة الدولية ٣٧٠٠١ iso لتصبح أول جهة حكومية فى مصر تطبق نظام إدارة مكافحة الرشوة.

لفت رئيس هيئة المواصفات والجودة، إلى قيام الهيئة بإنشاء لجنة فنية وطنية تضم فى عضويتها مختلف الأطراف المعنية من جهات حكومية وخدمية، وأجهزة رقابية وتشريعية، ومنظمات مجتمع مدنى، وشاركت فى عملية إعداد المواصفة الدوليةISO 37001، طوال مراحل إعدادها ومستمرة فى عملها حتى الآن، مشيراً إلى أن الهيئة تحرص على المشاركة فى عضوية اللجان الفنية الدولية المعنية بقضايا الاستدامة، من بينها اللجنة الفنية الدولية بمنظمة الأيزو، والمنوطة بإعداد مواصفة قياسية دولية لنظام إدارة مكافحة الرشوة، باعتبارها إحدى أدوات تحقيق التنمية المستدامة فى الدول.

لفت عفيفى إلى أن الهيئة قامت بإرسال مقترح مشروع المواصفة القياسية المصرية لنظام إدارة مكافحة الرشوة، للوزارات والأجهزة الرقابية، واتحاد الصناعات المصرية، والغرف التجارية، واتحاد بنوك مصر، والاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، والاتحاد العام لنقابات عمال مصر، وغيرها من الجهات الوطنية، لضمان دراسة مشروع المواصفة القياسية المصرية، من مختلف الأطراف، لإبداء ملاحظاتها لأخذها فى الاعتبار قبل اعتمادها وإصدارها كمواصفة قياسية مصرية.

ألقت باربارا نيجر، الخبيرة بمنظمة الأيزو العالمية الضوء على أهمية المواصفة الدولية iso 37001 القابلة للتطبيق فى المنشآت بجميع الدول، مؤكدة أنها ليست مواصفة لنشر الوعى فقط، لكنها أداة لمنع وتقليل مخاطر الرشوة داخل أى منشآة، حكومية أو غيرها.

أشاد هانى الدسوقى، المدير التنفيذى للمجلس الوطنى للاعتماد بالتعاون بين المجلس والهيئة العامة للمواصفات والجودة، فى العمل على تطبيق هذه المواصفة الدولية المهمة، لافتاً إلى أن الهيئة تلعب دوراً مهماً فى الترويج لهذه المواصفة الجديدة داخل المجتمع المصرى، ومجتمع الأعمال ورجال الصناعة. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »