سيـــاســة

عمرو موسى: العمل العربى المشترك جاء فى وقته

عمرو موسى: العمل العربى المشترك جاء فى وقته

شارك الخبر مع أصدقائك

 إيمان عوف: 
 قال عمرو موسى الأمين السابق لجامعة الدول العربية والرئيس الشرفي لحزب الوفد، إن هناك اعتبارات استراتيجية أساسية وراء التحرك العربى الاقليمى فى اليمن، وإن مشاركة مصر في رأيه جاءت لضمان أمن مضيق باب المندب وتأمين حوض البحر الاحمر ومنع تهديد الملاحة فى قناة السويس.

 بالاضافة الى اهتمامه بأمن المملكة العربية السعودية ويؤسس لدور مصر فى الترتيبات الإقليمية القادمة ، مؤكدا أن العمل العربى المشترك كان من الضرورى حدوثه حتى ولو تأخر الوقت، وأن الحل السياسى له شروطه وأسسه العربية، موجها رسالته الى الولايات المتّحدة الامريكية وإيران بأن العالم العربى لن يقبل بأن يكون هناك ترتيبات إقليمية من وراء ظهره وهو الطرف الأساسى فى منطقة الشرق الأوسط على إتساعها و صاحب مصلحة أساسية فيها   .
 
وأضاف موسى خلال بيان صحفي له، أنه كان لابد من تحرك ملموس لتغيير الأوضاع العربية و الاقليمية المضطربة والمتعرضة لاعتداءات مختلفة ، وأن الامر  تتطلب بالفعل خلق سياسات إقليمية جديدة ومبادرات حاسمة ترسل رسائل واضحة الى من يهمه الامر دوليا وإقليميا بأننا جادون فى الإقدام على اى خطوة او سياسة يتطلبها الامر بصرف النظر عن أى مواقف اخرى غير عربية ، خاصة بعد ان تم التلاعب بمصالح الدول العربية لقصورِ فى فهم قوتهم الأستراتيجية و التى تمتلكها مصر و السعودية بالأخص و الدول العربية فىى مجموعها بصفة عامة ” وهو ما أوضحه موقف القمة العربية الاخيرة ” .

 وأكد انه كان من الضرورى قيام مصر بالتدخل عسكريا فى ليبيا وذلك بعد قيام المنظمات الارهابية هناك بذبح مواطنيين مصريين , وأوصلت مصر رسالة واضحة وهى انها لن تقف مكتوفة الأيدى أمام السياسات الارهابية التى تستهدف أمن واستقرارالسيادة  المصرية ومواطنيها، وهو ما حدث بشكل اخر فى اليمن بمحاولة زعزعة الاستقرار وإشعال نيران الحرب الاهلية التى لن تنتهى الا بالتقسيم والتفتيت بالإضافة الى السيطرة على مضيق باب المندب وحرية الملاحة فى البحر الاحمر وقناة السويس .
 
واوضح موسى ان الوضع اليمنى لا يهدد فقط المملكة العربية السعودية و إنما يهدد كافة الدول المجاورة لها بريا او بحريا،مؤكدا ان التهديدات المباشرة للسعودية و مصر وعدد من الدول الاخرى أعطت أهمية لضرورة اتخاذ قرارات حازمة لوقف هذا الوضع الخطير والمتدهور.

 واستنكر التصريحات التى صدرت عن بعض المسئولين الايرانيين بشأن سيطرتهم على أربع عواصم عربية واعتبار بغداد عاصمة غير عربية واعتبر هذه التصريحات إهانة للدول العربية واستهانة بها وهو ما يستحق الرفض بكل حسم مشددا على انه يجب توقف هذه  اللغة، ودعا السياسة الإيرانية تجاه العربِ أن تتعدل، وعلى كل الدول العربية الوقوف وقفة رجل واحد لضبط الأوضاع فى المنطقة، فمن يحاول السيطرة على اليمن هم  أصحاب هذه التصريحات .

 واضاف أن مصر والدول العربية شعروا انه حان الوقت لتعديل فكرة العمل العربى المشترك وتقويته بتشكيل قوة عسكرية لحفظ السلام و التدخل السريع ، وان هذا التطور فى مسار النظام العربى جاء وقته الان .

 و قال موسى إن من يريد ان يلعب دورا إقليميا فى المنطقة العربية عليه أن يختار الدورالايجابي و ليس السلبى المدمر ولذلك لابد من الحذر من القبول بأى دور إقليمى لاى طرف يدفع نحو الفوضى الإقليمية او الى الهيمنة واستعداء العرب الذين يشكلون أغلبية سكان هذه المنطقة، وهذا التحذير يجب أن يوجه الى الدول الكبرى بأن العرب لن يسمحوا بوضع اقليمي جديد يتشكل على حساب مصالحهم وكرامتهم .

وأشار موسى الى أن فكرة إنشاء قوة عربية مشتركة فى الوقت الحالى من شأنها إطلاق عملية  بناء منظومة جديدة للأمن الإقليمي وأن أى تفاهم فى موضوع الامن الاقليمى لابد أن يأخذ فى الاعتبار المصالح العربية، واكد ان مصر الان تستعيد دورها وقدرتها على حسن إدارة الامور والتصرف الحكيم  تجاه الوطن العربى وهذا فى ذاته قوة ، ولفت موسى الى انه لا يمكن تجاهل دور المغرب العربي فى اعادة رسم الملامح  والاوضاع العربية , فالتهديد موجه للعرب جميعا وهو ما دفع القمة العربية لاتخاذ قرارات جادة و عملية.

 واكد ان الدول العربية حاليا تقوم باتخاذ مواقف حاسمة طبقا لمصالحها وبصرف النظر عن محاولات الإملاء والتوجيه التى تأتى من خارج المنطقة  وخير مثال على ذلك هو الموقف المصرى فى يونيو يوليو ٢٠١٣ والذى تم بصرف النظر عن مواقف قوى عالمية وإقليمية، مضيفا بان قرار السعودية و الامارات والكويت فى مساعدة مصر كان قرارا عربيا أيضاً، بالاضافة للموقف الذى اتخذته الدول العربية  للتدخل العسكرى فى اليمن، مؤكدا انه علينا اتخاذ  خطوات ضرورية تنبع من قرارنا نحن وليس طبقا لآراء تأتى من الخارج وتعبر عن مصالح ربما تكون متناقضة معنا .
 
واوضح موسى قائلا: أرى ان هذا العام سيشهد بدايات لسياسات مختلفة خاصة بعد موقف اليمن , فالترتيبات الاقليمية لن تقبل كأمر واقع يفرض علينا  

شارك الخبر مع أصدقائك