اتصالات وتكنولوجيا

على هامش معرض جيتكس .. «المال» تنفرد بأول حوار مع مطور تطبيق البريد المصرى

المهندس محمد عبده رئيس شركة Dmails المطورة لأول بريد الكترونى مصرى بدأنا فى شهر أبريل الماضى العمل على إنشاء التطبيق، واخترنا بناء التطبيق الخاص بنا على البنية التكنولوجية لشركة

شارك الخبر مع أصدقائك

التقت بوابة المال المهندس محمد عبده رئيس شركة Dmails المطورة لأول بريد الكترونى مصرى يعتمد على تكنولوجيا البلوك تشين.

جاء ذلك خلال مشاركة محررى المال فى فعاليات الدورة 39 من معرض ومؤتمر جيتكس دبى للاتصالات والمقام فى المركز التجارى العالمى خلال الفترة من6 إلى 10 أكتوبر الجارى .

المال ..ما هو تطبيق Dmails ؟

عبده ..نحن شركة مصرية ناشئة متخصصة فى تكنولوجيا البلوك تشين، وتطبيق Dmails ليس أول منتج لنا يعمل بتقنية البلوك تشين.

المال ..ما المنتجات السابقة التى أطلقتموها بتقنية البلوك تشيين ؟

عبده .. أطلقنا سابقا منتج اسمه بلوك ريد بهدف تأمين الشهادات الدراسية والتعليمية حتى لا يتم تزويرها.

فى النهاية الشهادة هى عبارة عن ورقة ومن يخرجها يحاول أن يؤمنها بشكل كامل قدر الإمكان، وكلما يبدعون تقنية للحفاظ على الشهادة من التزوير مثل العلامة المائية يقومون المزورين هما أيضا بتطوير طرقهم لتزوير الشهادات.

وهنا يأتى دور منتجنا بلوك ريد ، حيث يحفظ المستند اعتمادا على تقنية البلوك تشين ولا يسمح لأى شخص بتعديل فى الشهادة ، كذلك لا يسمح لأحد بالاطلاع عليها إلا الأشخاص المحددون أن لهم حق الاطلاع عليها.

حاولنا تسويق المنتج بين الجامعات المصرية، لكن لم يلق صدى بين المسؤولين فى الجامعات، ومؤخرا بدأنا مشروع تجريبى لتطبيق هذه التقنية بجامعة زويل.

المال.. ما أهداف تطبيق Dmails ؟

عبده ..القصة ببساطة اننا وجدنا أن هناك مشاكل فى قواعد البيانات الخاصة بالبريد الالكترونى على مستوى العالم، فهناك “ايميلات” يتم تسريبها وأخرى تتعرض للاختراق من جانب القراصنة الالكترونيين وغيرها من حوادث أمن المعلومات التى أصبحنا نسمع عنها بشكل شبه يومي.

وهذا أمر خطر جدا، لأن أغلب المستخدمين حاليا يعتمد على الايميل بشكل أساسي، فمختلف الحسابات على منصات التواصل الاجتماعى الخاصة بشخص مربوطة بإيميل واحد وكذلك مختلف التطبيقات التى يستخدمها، وإذا تم تسريب بيانات الايميل أو اختراقه سيتعرض المستخدم لخطورة كبيرة.

كذلك هناك أمر أكثر أهمية لا يعيه المستخدمين، وهو أنه لا يملك الايميل الخاص به، ولكنه يملك طريقة للوصول للايميل فقط، بمعنى انه اذا قررت الشركة المقدمة لخدمة الايميل مثل “جوجل – ياهو” أو غيرها اغلاق الايميل سيتم ذلك فى الحال والمستخدم لن يتمكن من النفاذ مرة اخرى الى ايميله.

وهذا حدث حينما قررت شركة جوجل إغلاق منصة جوجل بلس، حيث تعرضت حسابات جوجل بلس للاختراق وتسريب بيانات المستخدمين فى العام الماضى الأمر الذى دفع جوجل للإعلان فى أغسطس 2018 بإيقاف خدمة جوجل بلس بداية من ابريل 2019 وهو ما حدث بالفعل.

ولا يملك المستخدم أن يعترض على غلق المنصة التى تحمله حسابه على جوجل بلس.

كذلك هناك العديد من حالات تسريب البيانات شهدها العالم خلال الفترة الماضية، حيث تقوم كثير من الشركات المستضيفة لبيانات المستخدمين بتحليل هذه البيانات وبيعها، ما يعتبر اختراق لخصوصية المستخدمين.

وهو ما دفعنا لإنشاء تطبيق Dmails لحل هذه المشكلة، لأنه قائم على تقنية البلوك تشين والتى لا يسمح باختراقها.

المال .. متى بدأت الشركة تطوير التطبيق ؟

المهندس محمد عبده رئيس شركة Dmails المطورة لأول بريد الكترونى مصرى بدأنا فى شهر أبريل الماضى العمل على إنشاء التطبيق، واخترنا بناء التطبيق الخاص بنا على البنية التكنولوجية لشركة blockstack، وتعتبر هذه الشركات بمثابة مقدم البنية التحتية لتقنية البلوك تشين.

واطلقنا تطبيق Dmails فى شهر يونيو الماضي، وخلال مسابقة شهرية أطلقتها شركة blockstack بين تطبيقات البلوك تشين، تمكنا من الحصول على المركز الأول على مستوى العالم فى 4 شهور متتالية بداية من شهر يونيو وحتى سبتمبر.

المسابقة هدفها هى دعم التطبيقات الإبداعية والقوية، حيث يحصل الفائز على مبلغ من المال يدعم به نمو خدماته، ويقوم بالتحكيم بها 4 خبرات متخصصين مستقلين لتقييم التطبيقات المشاركة.

ليتأكدوا من مستوى الخصوصية بالتطبيق، واستخدامنا للأدوات التكنولوجية بالشكل المطلوب وغيرها من أسس التقييم .

المال .. هل شعرت بالضيق من السخرية على الفيسبوك من التطبيق ؟

عبده .. انا شخصيا كنت أقوم بالتعليق بسخرية مع المستخدمين، ولكن ما اشعرنى بالضيق هو أن المستخدمين لم يحاولوا البحث عن الحقيقة أو معرفة ماهية الشركة، وبدأت تظهر الاتهامات بأنها شركة تابعة لجهة معينة وستجمع البيانات وغيرها من الاتهامات التى عج بها الفيسبوك.

رغم انه إذا قام أى شخص من الذين كانوا يسخرون بالدخول على الموقع الالكترونى سيتمكن من التعرف على ما نقدمه، ويستطيع أن يطلع على سياسة الخصوصية الخاصة بنا والتى ستوضح له الكثير من الأمور.

أول سطرين مكتوبين فى الموقع هى جملة “بريد الكترونى خاص أمن” وهذا أمر لا يمكننى ان اكتبه دون ان انفذه لان التطبيق يدخل مسابقات عالمية ويفوز بها بالمركز الأول ومن شروط التقييم هى مدى خصوصية البيانات وتأمينها، ولكن اغلبهم اكتفوا بالسخرية.

فى الحقيقة هذه الحملة على الفيسبوك من المستخدمين ساهمت كثيرا فى نمو عدد مستخدمى التطبيق.

المال .. هل تقوم الشركة بتخزين البيانات الخاصة بالمستخدمين ؟

عبده .. تقنية البلوك تشين قائمة على عدم استضافة البيانات فى مكان محدد، ولكن بيانات كل عميل يتم حفظها لدى كل عميل.

كذلك لا يمكننى أن أطلع عليها أو على جزء منها لانها مشفرة، ولكن ما يكون مرئى هو أسم المستخدم وال “ID” الخاص به ولا تظهر أى بيانات له إلا باختيار المستخدم، حيث لا يمكننى أن أرى صفحة الفيسبوك الخاصة بالمستخدم إلا إذا قام بموافقة ربط حساب الفيسبوك بالتطبيق.

ويجب أن نشدد أن هذا خيار، بمعنى أن هناك تطبيقات تلزمك بذلك وتعرض لك شروط الاستخدام وتمنح المستخدم خيار القبول أو الرفض والذى يبدو خيارا فى الظاهر لكنه إجبار حيث انه اذا رفض لن يتمكن من استخدام التطبيق.

المال ..ما الفرق بين معايير الخصوصية والأمان فى Dmails والايميل التقليدي؟

فى الايميل التقليدى حينما تقوم بارسال رسالة تذهب الى سيرفرات مقدم الخدمة، لتقوم الشركة مقدمة الخدمة بإخطار الطرف الآخر “متلقى رسالة” بوجود رسالة خاصة به، ليدخل على سيرفرات مقدم الخدمة للاطلاع عليها.

يعنى أن البيانات والرسائل مخزنة لدى وسيط ثالث وهى الشركة المقدمة للخدمة.

أما Dmails فيكون الاتصال المباشر بين المرسل والمستقبل، اعتمادا على تقنية البلوك تشين، مثل البيتكوين والتى ألغت البنوك من منظومة تحويل الأموال.

كذلك Dmails ليس له القدرة على الاطلاع على الرسائل أو البيانات المرسلة، لان الرسائل المتبادلة عبر Dmails يتم تخزينها لدى المستخدم على جوجل درايف اودرووبكوس وغيرها من تطبيقات التخزين او على جهاز المستخدم، وحتى ان حاولت التطبيقات المخزنة للبيانات الاطلاع عليها لن تتمكن من فهمها لانها تكون مشفرة.

Dmails ليس لديها سيرفرات فى الأساس لتخزين البيانات، وبالتالى فكل عميل هو المسئول عن بياناته وحفظها.

المال ..كيف ستحقق ارباح او عائدات مالية من التطبيق ؟

عبده ..تحقيق العائد المالى هو واحد من تحديات تطبيقات البلوك تشين عالميا، البريد الإلكترونى بشكله التقليدى يعتمد على عدد المشتركين وبياناتهم التى يملكها لتحقيق عائد مادي.

أما بالنسبة الايميلات التى تعتمد على الاشتراكات الشهرية، فيمكن لمقدم الخدمة ان يغلقها اذا لم يقم المستخدم بدفع الرسوم المقررة لاستخدامها، وهو ما لا يمكن تنفيذه بالنسبة للبريد الإلكترونى القائم على البلوك تشين، حيث اننا كشركة Dmails ليس لدينا صلاحية اغلاق او وقف اى بريد الكترونى للمستخدمين .

وذلك يخلق تحديا فى آليات تحقيق عائد مادى من هذه التقنية، ولكن حاليا ندرس اكثر من طريقة لتجاوز هذا التحدي، مثل عمل البريد الالكترونى للشركات بالدومين الخاص بهم بمقابل مادي.

كذلك يتيح تطبيق Dmails خدمة تحويل العملات الرقمية المشفرة فى البلاد التى اعتمدتها، وهى احدى الأدوات التى يمكن ان نحقق منها أرباح من خلال تحصيل نسبة كعمولة عن عملية التحويل.

المال كم عدد المستخدمين على التطبيق ؟

عبده .. لدينا نحو 5 آلاف مستخدم، على الرغم من ان الخدمة ما زالت تجريبيا والاطلاق الرسمى سيكون فى اليوم الثالث لمعرض جيتكس، ونقدم خدماتنا فى أكثر من 110 دولة.

المال ..ما شكل عنوان الايميل من خلال Dmails ؟

عبده .. سيكون الاسم ثم يتبعه “دوت” ثم ” id” مثل ” Name.id” دون استخدام علامة “@”.

ما حجم الاستثمارات التى تم ضخها ؟

لم نضخ اى استثمارات ولكن اعتمدنا على العائد المادى الذى حصلنا عليه من الفوز فى المسابقات لتمويل خططنا وحتى الأن تمكنا من جمع 85 الف دولار.

هل هناك مفاوضات مع مستثمرين لتمويل شركتكم ؟

حاليا نحن فى مراحل متقدمة من المفاوضات مع صناديق استثمار من الولايات المتحدة الأمريكية ، وقد نعلن عن الصفقة فى شهر نوفمبر المقبل.

دبى محمود جمال وأحمد على

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »