اقتصاد وأسواق

على مصيلحى: ارتفاع مشتريات القمح المحلي هذا العام 10% عن 2018

وأعلن عل مصياحى أن مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم لديها احتياطيات قمح استراتيجية تكفي لمدة 5 شهور. وذكرت وكالة رويترز أن الهيئة العامة للسلع التموينية فى مناقصات عالمية كمية غير محددة من القمح من الموردين العالميين.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد على مصيلحى، وزير التموين اليوم الخميس، أن مشتريات مصر من القمح المحلي زادت 10% خلال الموسم الحالي مقارنة بالعام السابق، لكن من المتوقع ألا يتجاوز المستهدف الحكومي البالغ 3.6 مليون طن، وأن الحكومة تقترب من شراء 3.2 مليون طن من القمح للخبز و400 ألف طن قمح للمكرونة.

وأعلن مصيلحى أن مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، لديها احتياطيات قمح استراتيجية تكفي لمدة 5 شهور.

وذكرت وكالة رويترز أن الهيئة العامة للسلع التموينية استوردت فى مناقصات عالمية كمية غير محددة من القمح من المورّدين العالميين.

وتطلب الهيئة تقديم الأسعار بنظام تسليم شحنات القمح على ظهر السفينة (فوب) مع عرض منفصل لتكاليف الشحن.

كما تتجه الهيئة عادة لشراء شحنات القمح من المناشئ الـ15 المعتمَدة لدى الهيئة العامة للسلع التموينية.

وتضم هذه المناشئ الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا وفرنسا وألمانيا وبولندا والأرجنتين وروسيا وقازاخستان وأوكرانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر وباراجواي وصربيا.

واشترت الحكومة أكثر من 3.15 مليون طن من القمح المحلي حتى الآن منذ بداية الموسم الحالي الذي يمتد حتى نهاية يونيو.

الحكومة تتوقع شراء 3.6 مليون طن من القمح المحلى

وقال محمد القرش، المتحدث باسم وزارة التموين، إنه يتوقع أن يبيع المزارعون أكثر من 3.6 مليون طن من القمح للحكومة.

من ناحية أخرى أكد تجار فى أبريل الماضى أن مصر رفضت شحنة قمح فرنسي حجمها 63 ألف طن.

ورفضت الحكومة المصرية الشحنة الفرنسية بسبب احتوائها على مستويات أعلى من المقبول من فِطر الإرجوت الشائع في الحبوب.

وقال مصدر مطلع إن الشحنة الفرنسية تحتوى على 0.1% من فطر الإرجوت والمستوى المقبول 0.05%.

وكانت الهيئة العامة للسلع التموينية قد اختارت شراء القمح من فرنسا في مناقصة عالمية تضمنت عدة مناشئ.

وأحدثت مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، هزة بالسوق في 2016 بسبب فطر الإرجوت الموجود فى شحنات القمح.

وأعادت الحكومة فرض حظر على شحنات القمح المستورد التي تحتوي على أي نسبة من الإرجوت.

ورفضت مصر أيضًا شحنة قمح فرنسي في عام 2017؛ لاحتوائها على بذور الخشخاش.

وأكد الأطباء أن فطر الإرجوت بنسبة مرتفعة يؤدي إلى الإصابة بالهلوسة، لكنه غير ضار عند المستويات الضئيلة.

وأعادت مصر تطبيق معيار دولي يسمح بنسبة تصل إلى 0.05%من الإرجوت في شحنات القمح العالمى.

وتستهلك مصر ما بين 16 و18 مليون طن من القمح سنويًّا، منها حوالى 7 ملايين طن سنويًّا لبرنامجها الضخم لدعم الخبز.

شارك الخبر مع أصدقائك