سيـــاســة

عقب تفجيرات بيروت.. بيان عاجل في البرلمان لتأمين المنافذ الجمركية بالحدود المصرية

للوقوف على عدم وجود مواد قابلة للإشتعال أو الإنفجار أو يمثل وجودها فترة معينة خطرآ على الصحة العامة لحين التصرف فيها بالتخلص منها

شارك الخبر مع أصدقائك

تقدّم النائب محمد الغول، عضو البرلمان، ببيان عاجل موجّه إلى رئيس مجلس الوزراء والدكتور وزير المالية ووزير الداخلية، بشأن ضرورة عمل حصر فعلي ودقيق لكل المنافذ الجمركية فى المحافظات الحدودية أو المخازن التابعة لها فى الداخل المصري؛ للوقوف على عدم وجود مواد قابلة للاشتعال أو الانفجار أو يمثل وجودها فترة معينة خطرًا على الصحة العامة لحين التصرف فيها بالتخلص منها بصورة أو بأخرى أو تسليمها للجهة المختصة لتجاوز احتمالية حدوث كارثة أو ضرر من أى نوع، كما حدث فى لبنان الشقيقة.

اقرأ أيضا  النائب العام: حبس 5 متهمين في واقعتي تعدٍ على شخصين ذوي إعاقة ذهنية بسوهاج والخانكة
النائب محمد الغول

وقال نائب البرلمان إنه فى إطار ما حدث فى لبنان الشقيقة والمعروفة إعلاميًّا بتفجيرات بيروت، والتي تمثل كارثة بكل المقاييس الإنسانية، مما يستدعي عمل حصر فعلي ودقيق لكل المنافذ الجمركية فى المحافظات الحدودية والمخازن التابعة لها داخل القطر المصرى؛ للوقوف على عدم وجود أي مواد قابلة للاشتعال أو الانفجار أو يمثل وجودها فترة معينة خطرًا على الصحة العامة.

وأعرب النائب محمد الغول عن أسفه الشديد لما حدث فى بيروت من خسائر بشرية ومادية كبيرة وترحّم على المواطنين اللبنانيين الذين فارقوا الحياة.

وتمنّى عضو البرلمان الشفاء العاجل للمصابين.

اقرأ أيضا  تقرير إسرائيلي: اتفاق التطبيع مع أبو ظبي حركة اقتصادية ثورية أم حماسة مفرطة؟

كما أثنى على الدور المصرى الذى بادر بإنشاء واحدة من أوائل المستشفيات الميدانية فى بيروت على إثر الحادث الأليم بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وزار المستشفى الميدانى المصري فى بيروت السفير المصرى والتقى أفراد الجيش المصري القائمين عليها، وتناول ذلك وسائل الإعلام العالمية المختلفة.

يُشار إلى إرسال رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال برقية مواساة إلى رئيس مجلس النواب اللبناني؛ لمواساته فى تفجير بيروت.

وقال الدكتور على عبد العال، فى بيان له: “لقد هالنا ما سمعنا ورأينا من خسائر مادية وبشرية تخلفت عن الانفجار الضخم الذي طال مرفأ بيروت، الرئة التي يتنفس منها بلدكم الشقيق”.

اقرأ أيضا  قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة يناير 2021

وأضاف رئيس البرلمان: “إننا في مصر لمحزونون للنتائج المأساوية التي رشحت عن هذا الحادث الكارثي، وإصابة البنية التحتية، ووفاة وإصابة العديد من أبناء بلدكم الشقيق”.

واختتم: “نشاطركم الأحزان في هذا المصاب الجلل، ويتضامن مجلس النواب المصري معكم لتجاوز هذه الخسائر ، فإننا نرجو الله العلي القدير أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم، بواسع رحمته وأن يلهمكم وذويهم الصبر والسلوان وأن يعجل بشفاء المصابين”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »