بنـــوك

عصر: “المركزى” يترقب خطة هيكلة الدعم للبدء فى استهداف التضخم

محمد فضل - أمنية إبراهيم قال نضال عصر، وكيل محافظ البنك المركزى لقطاع العلاقات والاستثمارات الخارجية إن تحديد آلية استهداف التضخم سيتم بناء على خطة الحكومة لهيكلة الدعم.    نضال عصر وأشار"عصر" على هامش مؤتمر يورومنى إلى أن البنك المركزى…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد فضل – أمنية إبراهيم

قال نضال عصر، وكيل محافظ البنك المركزى لقطاع العلاقات والاستثمارات الخارجية إن تحديد آلية استهداف التضخم سيتم بناء على خطة الحكومة لهيكلة الدعم.

 
 نضال عصر

وأشار”عصر” على هامش مؤتمر يورومنى إلى أن البنك المركزى لا يتدخل فى سعر الصرف سوى فى حالات المضاربة، مستعبداً تخصيص حصة محددة من السيولة لدعم سعر الصرف، وأضاف أن عمليات المضاربة على سعر صرف الجنيه حدثت أكثر من مرة وتدخل البنك المركزى مرة واحدة فقط بعد الثورة، فيما واجه الباقى بشكل غير مباشر.

وأضاف أن الانخفاض فى الاحتياطى النقدى الأجنبى بوقع 20 مليار دولار منذ اندلاع الثورة لا ينبع من تدخل “المركزى” فى سعر الصرف، بل نتيجة سحب المستثمرين الأجانب السيولة من أذون الخزانة،  بالإضافة إلى احتياجات بعض المؤسسات مثل الهيئة العامة للبترول التى التهمت نحو 10 مليارات دولار، بواقع 600 مليون دولار شهرياً، إضافة إلى ما بين 200 و 300 مليون دولار احتياجات شهرية لهيئة السلع التموينية.

وأبدى وكيل محافظ البنك المركزى رضاءه عن سعر الجنيه الحالى، حيث يتمشى مع حجم الضغوط التى تعرضت لها مصر على مدار العام ونصف العام الماضى .

ونفى “عصر” تلقى أى طلبات من بعثات صندوق النقد الدولى لتخفيض سعر صرف الجنيه، رافضاً فكرة تخفيض سعر الجنيه، لأنه لا يتناسب مع الاقتصاد المصرى والشريحة السكانية التى تضم نحو 60 مليون مواطن يستهلك منتجات أغلبها مستوردة من الخارج .

 ورهن وكيل محافظ البنك المركزى إلغاء قرار الحد الأقصى لتحويل الأموال للخارج بواقع 100 الف دولار شهرياً، بتحسن المؤشرات الاقتصادية والسياسية للبلاد، إضافة إلى استقبال الاحتياطى النقدى سيولة جديدة سواء من خلال صندوق النقد الدولى أو الاستثمارات الأجنبية الخاصة، بالاضافة إلى إنجاز انتخابات مجلس الشعب.

وأوضح أن البنك المركزى بدأ تلقى الوديعة القطرية البالغة 2 مليار دولار، بالإضافة إلى الاستعداد للبدء فى إجراءات تسلم الوديعة التركية البالغة مليار دولار على شرائح خلال نهاية الشهر الحالي .

وعلى مستوى آخر، أكد “عصر” عدم استعداد البنك المركزى لفتح باب منح رخص جديدة لتأسيس بنوك خلال الفترة الحالية، وذلك حتى على مستوى البنوك المتوافقة تعاملاتها مع أحكام الشريعة، نظراً لضم السوق نحو 12 بنكًا من هذه الشريحة .

شارك الخبر مع أصدقائك