اقتصاد وأسواق

»عز« تتبرأ من تعطيل الحديد الأوكراني.. و»البوريني« يرفض تدخلها

  كتب ــ محمد عبداللاه ونجلاء كمال: شهدت أسواق الحديد خلال الساعات الأخيرة حدثين مؤثرين في صعيد صفقات الاستيراد من الخارج لمواجهة ارتفاع الأسعار بالداخل، تمثل أحدهما في المؤتمر الصحفي الذي عقدته مجموعة حديد عز الدخيلة أمس الأول في العين…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
كتب ــ محمد عبداللاه ونجلاء كمال:

شهدت أسواق الحديد خلال الساعات الأخيرة حدثين مؤثرين في صعيد صفقات الاستيراد من الخارج لمواجهة ارتفاع الأسعار بالداخل، تمثل أحدهما في المؤتمر الصحفي الذي عقدته مجموعة حديد عز الدخيلة أمس الأول في العين السخنة، ونفي خلاله مسئولو المجموعة علاقتها بقضية شحنة الحديد الأوكراني التي تم احتجازها في ميناء دمياط، وتقدم مستوردها خالد البوريني صاحب شركة »الهبة« بشكوي إلي وزارة التجارة والصناعة كشف فيها عن وجود شروط تعسفية علي استيراد حديد التسليح من الخارج علي عكس ما يصرح به الوزير، ثم اضطر المستورد إلي إعادة تصدير الشحنة إلي سوريا، رغم تراجع هيئة الرقابة علي الصادرات والواردات عن موقفها الرافض للسماح بدخول الشحنة.. وعلق خالد البوريني علي مؤتمر »العز« في تصريح لـ»المال«، معتبراً أن تصريحات مسئولي العزتدخل في شئون وسياسات الشركات الأخري.
 
أما الحدث الثاني فقد تمثل في التساؤلات التي أثارتها صفقة استيراد شركة »بورسعيد الوطنية للصلب« لكمية من حديد البليت من روسيا بسعر 745 دولاراً للطن، بينما تقوم ببيع طن حديد التسليح الذي يتم تصنيعه من »البليت« بسعر 6600 جنيه للطن، وفقاً لآخر سعر أعلنته الشركة في بداية شهر يونيو الحالي.. وتتركز هذه الأسئلة حول غياب آليات لضبط هوامش ربح شركات التصنيع، وحقيقة ارتباط الزيادات المتتالية في أسعار بيع الحديد، بارتفاع الأسعار العالمية له. وقد نفي مسئولو مجموعة حديد عز الدخيلة علاقة المجموعة بقضية شحنة الحديد الأوكراني التابعة لشركة »الهبة«، المقدرة بـ 4700 طن. وأكد مسئولو المجموعة أن السبب الرئيسي في عدم دخول الشحنة يرجع إلي مخالفتها المواصفات العالمية.. علي حد قولهم. أكد سمير النعمان مسئول المبيعات بالمجموعة أن الصفقة الأوكرانية تم التعاقد عليها في البداية لصالح سوريا بسعر 6080 جنيهاً للطن، وعقب ارتفاع أسعار الحديد في مصر قامت الشركة المستوردة بعرض كمية بلغت 4700 طن علي شركة مقاولات كبيرة، إلا أن الأخيرة رفضت العرض خوفاً من وجود شبهة غش تجاري، خصوصاً بعد رفض هيئة الرقابة علي الصادرات والواردات للصفقة، بسبب عدم تدوين البيانات علي كل متر من الحديد. وقال النعماني إن هناك مواصفات مصرية للحديد تمت مقارنتها بالمواصفات العالمية، بواسطة الهيئة العامة للمواصفات والجودة ولجنة بحوث الإنشاء والتشييد، حيث تنص هذه المواصفات علي ضرورة وضع علامة مميزة لرتبة الصلب المنتج »صلب 52 أو 60«، الذي يختلف في الاستخدامات الهندسية من نوع لآخر، مؤكداً أن الشركة تلتزم بتطبيق المواصفات علي المنتج، وهناك جهات تراقب علي ذلك.  من جانبه قال جمال عمر العضو المنتدب للشركة، إن القانون لا يسمح لمن يمتلك حصة مسيطرة، أن يطلب من أي مورد عدم التعامل مع أي مستورد مصري، كما أنه ليس من المنطق أن تخاطب شركة العز المستورد وتمنعه من الاستيراد. من جانبه انتقد خالد البوريني رئيس مجلس إدارة شركة »الهبة« للحديد تصريحات المسئولين بشركة عز الدخيلة، واعتبرها تدخلاً في شئون وسياسات الشركات الأخري. وقال البوريني في اتصال هاتفي بـ»المال« إن هذه التصريحات لا أساس لها من الصحة، ولا توجد أي تعاقدات لا من قريب أو بعيد بين الشركة وشركات المقاولات، مشيراً إلي أن بيع الحديد داخل مصر أو خارجها مسألة تخص الشركة ولا يحق لواحدة من الشركات الحديث عنها، ولا تعني مجموعة حديد عز وغير قابلة للنقاش والطرح من الأساس.
 
وأكد البوريني أن صفقة الحديد الأوكرانية مطابقة للمواصفات المصرية والعالمية، وذلك حسب قرار هيئة الرقابة علي الصادرات والواردات الأخير.. وأوضح أن سمير النعماني مسئول المبيعات لمجموعة عز أكد في برنامج تليفزيوني الأسبوع الماضي أن رتبة الحديد الأوكرانية من أفضل الأنواع الموجودة في السوق العالمية، معتبراً أن هذا تناقض غير مقبول.
 
وتساءل البوريني: هل من حق مسئولي شركة عز الدخيلة التدخل في السياسات التسعيرية والتسويقية للشركات الأخري؟
 
وفيما يتعلق بصفقة شركة »بورسيعد الوطنية للصلب«، فقد حصلت »المال« علي مستندات تؤكد قيام الشركة باستيراد أكثر من 9 آلاف طن بليت من روسيا بسعر 745 دولاراً للطن »3971 جنيهاً« وبحساب المصاريف والرسوم وتكلفة التصنيع، تصل تكلفة طن حديد التسليح إلي حوالي 4470 بشكل نهائي، بينما يبلغ السعر الذي تبيع به الشركات إنتاجها للمستهلك 6600 جنيه للطن. من جانبها ردت شركة بورسعيد ممثلة في مديرها المهندس خالد إسماعيل الخطيب علي هذه التساؤلات، مؤكدة أن الشركة تحدد أسعار حديد التسليح بناء علي متوسط أسعار شحنات خام البليت التي تستوردها، ولا تعتمد في ذلك علي شحنة الحديد الروسي فقط.. وأشار إلي تفاوت أسعار خام البليت المستورد، التي تصل إلي 1200 دولار للطن. وقال إن متوسط أسعار شحنات خام البليت لدي الشركة يبلغ 1111 دولاراً للطن.  وفي السياق أكد عزت معروف عضو جمعية رجال الأعمال أن قضية أسعار الحديد لا يمكن اختصارها في صفقة »بورسعيد الوطنية للصلب«، بل يجب أن تتسع لتشمل باقي المصانع المنتجة، ليتم تحديد الأسعار في ضوء التكلفة الفعلية للإنتاج.. وقال، إن تكلفة طن الحديد تصل في أقصي تقدير إلي 4500 جنيه فقط في تقديره.

شارك الخبر مع أصدقائك