سيـــاســة

عزوف بريطاني عن حفل ابتهاجاً بوفاة تاتشر

رويترز: لم يحضر سوى نحو 200 شخص للمشاركة في "حفل" أقيم في وسط لندن يوم أمس للاحتفال بوفاة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر، لكي تفشل بذلك مظاهرة الاحتجاج الكبيرة التي توقعها البعض ممن ابتهجوا برحيل تاتشر.   وحذر رئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك


رويترز:

لم يحضر سوى نحو 200 شخص للمشاركة في “حفل” أقيم في وسط لندن يوم أمس للاحتفال بوفاة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر، لكي تفشل بذلك مظاهرة الاحتجاج الكبيرة التي توقعها البعض ممن ابتهجوا برحيل تاتشر.

 

وحذر رئيس بلدية لندن من أعمال شغب محتملة بعد أن دعا منظمو الحفل آلاف المعارضين لتاتشر، التي توفيت يوم الاثنين الماضي عن عمر يناهز 87 عاما، بالتوجه إلى ميدان الطرف الأغر في وسط لندن للاحتفال بوفاة زعيمة بريطانية تلقى من حب البعض بقدر ما تلقى من كراهية آخرين.

ولا تزال ثاتشر التي شغلت منصب رئيسة الوزراء لأطول فترة في مئة عام تثير الانقسام بين البريطانيين بسبب سياساتها التي سحقت النقابات العمالية وأدت إلى خصخصة قطاعات كبيرة من الصناعة.

وقال سايمون جاردنر، وهو مصور للحياة البرية من وسط انجلترا، “انتظرت 30 عاما للاحتفال بهذه المناسبة. إنه أروع يوم في حياتي”. وقال جاردنر، الذي كان يرتدي قميصا كتب عليه “افرحوا.. ثاتشر ماتت”، إنها كانت مكروهة مما لا يقل عن نصف البريطانيين.

وأطلق الشاب البريطاني على الحفل الذي أعد له نشطاء من اليسار ليقام عند وفاتها اسم “حفل العمر”. لكن الحفل الذي أقيم في جو بارد وممطر لم يجذب إلا حوالي 200 شخص.

وتواجد في مكان الحفل عدد مماثل تقريبا من أفراد الشرطة وقوات الأمن. وقال ضابط شرطة لـ”رويترز” إنهم كانوا يتوقعون حضورا أكبر. وكان الاحتجاج سلميا باستثناء بعض المشادات القصيرة والمحدودة.

شارك الخبر مع أصدقائك