طاقة

عروض من 4 شركات عالمية لمناقصة غلايات «الوليدية»

عروض من 4 شركات عالمية لمناقصة غلايات «الوليدية»

شارك الخبر مع أصدقائك

تضم «جنرال إليكتريك» و«دوسان» و«تويوتا» و«أنسالدوا»

■ 7 متنافسين على توربينات المحطة بقدرة 650 ميجاوات


عمر سالم

كشفت مصادر مسئولة فى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن تقدم 4 شركات عالمية بعروضها الفنية والمالية لمناقصة الغلايات البخارية لمحطة كهرباء الوليدية المملوكة لشركة الوجه القبلى لإنتاج الكهرباء.

وأضافت – فى تصريحات لـ«المـال»- أن الشركات المتقدمة هى جنرال إليكتريك الأمريكية، وتويوتا اليابانية، ودوسان الكورية، و«أنسالدوا» الإيطالية، ومن المرتقب تأجيل فتح المظاريف لشهر مايوم المقبل.

وتبلغ قدرة محطة الوليدية 650 ميجاوات، وتتكون من وحدة بخارية واحدة، وتنفذ عبر ﻃﺮﺡ 18 ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻭﻋﺎﻟﻤﻴﺔ، لاختيار أرخص العروض، بهدف توفير ﻧﺤﻮ %15 ﻣﻦ التكلفة ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﺔ 700 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ، ويتم تنفيذ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺿﻤﻦ الخطة ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﺔ لوزارة الكهرباء والطاقة 2017/2012.

وفى سياق آخر، أوضحت المصادر أن 7 شركات عالمية تقدمت بعروضها المالية والفنية لمناقصة التوربينات البخارية لمحطة الوليدية، وذلك بعد قيام 10 شركات بشراء كراسة الشروط الخاصة بها، والتى تعد المناقصة رقم 3 من إجمالى 4 مناقصات تم طرحها هى الأعمال الاستشارية وتسوية الموقع والغلايات بالإضافة إلى التوربينات.

وأشارت إلى أن الشركات المتقدمة لمناقصة التوربينات هى جنرال إليكتريك الأمريكية، ودوسان الكورية، وتويوتا اليابانية، وشنغهاى أليكتريك الصينية، وسوميتومو اليابانية وشركة أنكوم التركية، وشنغهاى ليمو الصينية.

وفازت شركة «ﺑﺠﺴﻜﻮ» بمناقصة الأعمال الاستشارية الخاصة بالمشروع، كما تستعد الشركة لطرح مناقصتين جديدتين ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ، ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺎﻗﻰ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ، ﻟﻴﺮﺗﻔﻊ إﺟﻤﺎﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺣﺔ ﺇﻟﻰ 6 مناقصات.

ﻭتصل استثمارات المشروع لنحو 700 مليون دولار وﻗﺪ ﺗﻢ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﻤﻜﻮﻥ ﺍﻷﺟﻨﺒﻰ، ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﻳﺔ، ﻋﺒﺮ 4 ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﺮﺑﻴﺔ، ﺗﺸﻤﻞ ﻗﺮﺿًﺎ ﻣﻦ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻷﻭﺑﻚ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ‏(ﺃﻭﻓﻴﺪ‏) ﺑﻤﺒﻠﻎ 55 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ، ﻭ55 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻰ ﻟﻺﻧﻤﺎﺀ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻯ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ “AFEST” ﻭ30 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻰ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ،بالإضافة إلى  قرض بنحو 220 مليون دولار ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻹﺳﻼﻣﻰ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ “IDB”.

ﻳﺬﻛﺮ ﺃﻥ المحطة ﺳﺘﺨﺪﻡ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺃﺳﻴﻮﻁ، ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻟﻬﺎ، ﻭﺳﺘﺠﻨب ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻘﺒﻠﻰ، ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺍﻷﺣﻤﺎﻝ ﻭاﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻰ، ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻓﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﺍﻟﻤﻼﺋﻢ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ باﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ، خاصة اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﻛﺜﻴﻔﺔ الاﺳﺘهلاك للطاﻗﺔ، ﻣﻮﺿﺤﺎً ﺃﻥ ﺃﺳﻴﻮﻁ ﺗﻌﻮﻝ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﻟﺠﺬﺏ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳن.

شارك الخبر مع أصدقائك