ثقافة وفنون

عرض «كان ياما كان» بمسرح شارع المعز للتوعية بأهمية التراث (صور)

على مسرح الشاعر بشارع المعز لدين الله الفاطمي، قدّم فريق المسرح الذهبي العرض المسرحي"كان ياما كان"،  وذلك في إطار عروض مسرح القيم الثقافية، التابع لبرنامج التوعية الثقافية، المُقام على هامش معرض "سرديات مُعاد تخيلها"، والذي سيتم افتتاحه يوم الخميس 17-…

شارك الخبر مع أصدقائك

على مسرح الشاعر بشارع المعز لدين الله الفاطمي، قدّم فريق المسرح الذهبي العرض المسرحي”كان ياما كان”،  وذلك في إطار عروض مسرح القيم الثقافية، التابع لبرنامج التوعية الثقافية، المُقام على هامش معرض “سرديات مُعاد تخيلها”، والذي سيتم افتتاحه يوم الخميس 17- 10، حتى السبت 19- 10.

مسرحية “كان ياما كان “

وأوضحت زينب حافظ، مُخرجة العرض، أن “كان ياما كان” يعبر عن القيم الثقافية وضرورة التمسك بالهوية المصرية، وهو مأخوذ عن مسرحية “بترا ” للرحبانية لكن بعد أن تم تمصيرها.

وأعربت زينب حافظ عن إعجابها بتفاعل الجمهور مع العمل، وذلك رغم أنه  نص جاد، والجمهور معتاد على المسرح الكوميدى، إلا أنه تفاعل بشكل كبير مع العرض.

وأشادت مخرجة العرض  بـ”آرت دى إيجيبت”، وبرنامج التوعية الثقافية الذى تقدمه هذا العام بشارع المعز الذى له قيمة تراثية كبيرة.

جمهور شارع المعز

من جانبه أبدى فهد إبراهيم، ممثل ومدير المسرح الذهبى، سعادته بأن يتم عرض المسرحية التي تدعو للحفاظ على التراث في شارع المعز، مؤكدًا هو أيضًا أن العرض نال إعجاب الجمهور.

مسرحية “كان ياما كان “

وقالت رانيا عزت، مدير البرنامج الثقافي في “آرت دي إيجيبت”، إن العروض الثقافية والفنية والأثرية التي جاءت على هامشه هي منصة ثقافية توعوية مهتمة بالفن المعاصر، تقيم معارض سنوية لعرض الأعمال الفنية المصرية المعاصرة،

سواء في الفن التشكيلي أو التركيب في الفراغ أو عروض الأداء، وذلك بهدف فتح قنوات بين المتلقي العادي البسيط في الشارع وبين أشكال من الفنون المعبرة عنه في الواقع الآن،

بالإضافة إلى تنشيط العلاقة مع التاريخ المنسي الممثل في أماكن إقامة المعرض وهي مقعد ماماي، وجامع السلطان قلاوون، وبيت السحيمي، وقاعة محب بشارع المعز؛ لتوطيد العلاقة مع مجتمعنا ومحاربة روح الاغتراب.

وأضافت رانيا عزت أن المعرض والعروض الأدائية والثقافية جاءت تحت رعاية وزارة الآثار، ومنظمة اليونسكو.

بطلة العرض

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »