استثمار

عرض حگومى للاستحواذ على %20 من مشروع «ديبگو»

كتب ـ محمد كمال الدين والسيد فؤاد ويوسف مجدى : تقدمت الحكومة بعرض للاستحواذ على ما يزيد على %20 من مشروع شركة دمياط الدولية للموانئ، الخاص بإنشاء رصيف جديد لتداول الحاويات فى ميناء دمياط .    رشاد المتيني وقالت مصادر…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمد كمال الدين والسيد فؤاد ويوسف مجدى :

تقدمت الحكومة بعرض للاستحواذ على ما يزيد على %20 من مشروع شركة دمياط الدولية للموانئ، الخاص بإنشاء رصيف جديد لتداول الحاويات فى ميناء دمياط .

 
 رشاد المتيني

وقالت مصادر لـ «المال » إن صفقة الاستحواذ ستتم عبر شركة دمياط لتداول الحاويات التى تتبع قطاع الأعمال العام وتدير المحطة الحالية لتداول الحاويات فى الميناء حال الموافقة على العرض .

أكد وزير النقل الدكتور رشاد المتينى أن المفاوضات مع «ديبكو » تسير نحو الاتفاق على ابرام شراكة مع «دمياط لتداول الحاويات » التى تعانى تراجعا عنيفا فى حجم أعمالها بسبب حاجتها لتطوير وتعميق أرصفتها لاستقبال الأجيال الحديثة من سفن الحاويات .

وأضاف الوزير أن هيئة ميناء دمياط منحت «ديبكو » أكثر من فرصة لبدء تنفيذ مشروع رصيف بطول 1200م وعمق يزيد على 17 مترا على مساحة تصل الى 600 ألف م 2 بتكلفة استثمارية فى حدود 3 مليارات جنيه، واضطرت الهيئة لفرض غرامات تأخير لإبراء ذمتها من تهمة إهدار المال العام، بينما لا تريد الشركة الاعتراف بتقاعسها عن تنفيذ المشروع .

وقال الوزير : «ليست مهمتى فرض غرامات على المستثمر، نريد التوصل لحل يفيد كل الأطراف، وقد لا تحتاج الشركة الوطنية الى تعميق أرصفتها اذا دخلت فى شراكة مع الشركة الدولية لتنفيذ رصيف جديد ذى أعماق أكبر ».

وأدى انخفاض عمق أرصفة شركة دمياط لتداول الحاويات الحكومية الى توقف عدد كبير من خطوط الملاحة العالمية عن التعامل مع الشركة .

على الجانب الآخر، أكد الوزير أن الحكومة عرضت على شركة قناة السويس الدولية للحاويات «SCCT» تعديلا جديدا على ملحق تعاقدها الخاص بإنشاء وإدارة محطات لتداول الحاويات فى ميناء شرق بورسعيد يقضى بتحمل الشركة كامل تكلفة مشروع مد قناة جانبية لقناة السويس بطول 9 كيلومترات، على أن يتم خصم التكلفة من رسوم الانتفاع التى تسددها الهيئة سنويا لهيئة موانئ بورسعيد .

ويعد تنفيذ القناة الجانبية التزاما على الحكومة وفق العقد الموقع مع الشركة الدولية، وتصل التكلفة التقديرية لتنفيذ مشروع القناة الى نحو 90 مليون دولار، وكان البنك الأهلى المصرى قد أبدى استعداده قبل عامين للمساهمة فى تمويل المشروع قبل أن يتراجع عن ذلك فيما بعد، وتهدف تلك القناة الى عمل ممر مائى مواز لقناة السويس يسمح بمرور القوافل التجارية المتجهة الى أرصفة تداول الحاويات فى ميناء شرق بورسعيد دون التقيد بحركة عبور السفن فى قناة السويس .

وأضاف الوزير أن مشروع القناة الجانبية ليس هدفه خدمة نشاط شركة SCCT وحدها وإنما لخدمة مختلف مشروعات تداول الحاويات والبضائع فى منطقة شرق بورسعيد ككل التى تأمل الحكومة فى تنميتها فى إطار مشروع «محور قناة السويس » ، مشيرا الى جدية المفاوضات مع الشركة خاصة أن عدم تنفيذ مشروع القناة الجانبية أحد أسباب تأخر طرح مشروع المحطة الثانية لتداول الحاويات على المستثمرين، مضيفا أن الوزارة انتهت من إعداد مستندات الطرح الخاصة بالمحطة الثانية لتداول الحاويات، وتوقع طرحها على المستثمرين قبل نهاية العام .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »