استثمار

عراقيل إجرائية تمنع افتتاح الطريق الساحلي إلي بورسودان

حسام الزرقاني   علمت »المال« ان الطريق الساحلي الممتد من الحدود المصرية شرقا الي ميناء بورسودان بطول 280 كيلو مترا، لم يدخل مرحلة التشغيل حتي الآن بالرغم من استكماله منذ بداية عام 2010 بسبب بعض العراقيل الاجرائية التي وضعتها اللجنة…

شارك الخبر مع أصدقائك

حسام الزرقاني
 
علمت »المال« ان الطريق الساحلي الممتد من الحدود المصرية شرقا الي ميناء بورسودان بطول 280 كيلو مترا، لم يدخل مرحلة التشغيل حتي الآن بالرغم من استكماله منذ بداية عام 2010 بسبب بعض العراقيل الاجرائية التي وضعتها اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة.

 

 
 أحمد جويلى

وقال مصدر مطلع باللجنة إن الطريق الساحلي الذي يربط مصر بميناء بورسودان كان من المقرر ان يدخل مرحلة التشغيل الكامل في بداية 2010 خاصة بعد استكمال رصف الـ26 كيلو مترا الباقية، إلا أن وجود بعض العراقيل الاجرائية ـ التي رفض الكشف عن فحواها ـ وعدم اجتماع اللجنة العليا المصرية السودانية منذ شهور عديدة حالا دون افتتاح الطريق الذي يستهدف تنشيط حركة التجارة والاستثمار والسفر مع السودان واثيوبيا.
 
واكد د. احمد جويلي، الامين العام السابق لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية ضرورة ان تبذل كل الجهات جهدها وعلي رأسها اللجنة العليا المصرية المشتركة من اجل تشغيل الطريق الذي يربط بين مصر وميناء بورسودان وذلك في سبيل دعم العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، ودفع عجلة النشاط الاستثماري والشراكة الزراعية مع السودان التي تملك ثروات مائية وزراعية ضخمة يمكن ان تحقق الامن الغذائي لكلا البلدين.
 
ولفت الي ضرورة تنشيط مشروعات التكامل العربية لانها اصبحت تلعب دورا مهما في النهوض بالتنمية الاقتصادية بالدول المشاركة فيها.
 
وشدد المهندس محمود الشندويلي، نائب رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، علي اهمية ازالة جميع العراقيل الاجرائية التي تمنع افتتاح الطريق الساحلي الذي يربط مصر بميناء بورسودان من اجل تنشيط حركة التجارة والاستثمار بين البلدين التي مازالت محدودة للغاية علي حد قوله.
 
واشار اي ان اهمية السودان لا يمكن اختزالها في قضية المياه والامن المائي ومشروع قناة »جونجلي« الذي توقف تنفيذه بعد استكمال اكثر من %80 منه لاسباب سياسية، منبها الي ضرورة التركيز علي التعاون في مجال التجارة وفي مجال انتاج الثروة الحيوانية وانتاج الغذاء والتصنيع الزراعي وغيرها من المجالات الاستثمارية الاخري.
 
واعرب عن أمله في أن يسهم افتتاح الطريق الساحلي من جهة واتمام مشروع السكة الحديد بين اسوان ووادي حلفا بالسودان من جهة اخري في تنامي الاستثمار المصري في الاراضي السودانية الذي لم يتجاوز ـ حسبما هو معلن ـ الـ2 مليار دولار.
 

شارك الخبر مع أصدقائك