لايف

“عدوى” يتلقى عرضاً أمريكياً بـ ٣٥مليون جنيه

وكالات:

تلقى وزير الصحة الدكتور عادل عدوى عرضا برغبة الحكومة الأمريكية في دعم الحكومة المصرية بمنحة قدرها ٣٥ مليون دولار لمكافحة فيروس "سى" والوقاية منه ، من خلال فريق عمل مشترك ما بين مركز الوقاية من الأمراض بأمريكا وخبراء مصريين في هذا المجال.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

تلقى وزير الصحة الدكتور عادل عدوى عرضا برغبة الحكومة الأمريكية في دعم الحكومة المصرية بمنحة قدرها ٣٥ مليون دولار لمكافحة فيروس “سى” والوقاية منه ، من خلال فريق عمل مشترك ما بين مركز الوقاية من الأمراض بأمريكا وخبراء مصريين في هذا المجال.

ويعتبر العرض ارتباطا مبدئيا لمعرفة أفضل الوسائل لمكافحة المرض وأفضل الحلول للقضاء على الفيروس.

جاء ذلك خلال استقبال وزير الصحة الدكتور عادل عدوى اليوم لوفد دبلوماسي اقتصادي أمريكي ضم السفير توماس شانون مستشار وزير الخارجية الأمريكي، وديفيد ثورن مستشار وزير الخارجية الأمريكي المعنى بالقضايا الاقتصادية والتجارية ، واليزابيث شورتينو مدير مكتب شئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخزانة الأمريكية ، وآن باترسون ممثل هيئة المعونة الأمريكية، وجون جيليستاد رئيس وحدة البحوث الطبية بالبحرية الأمريكية في مصر .

ووجه وزير الصحة تعازيه للشعب الأمريكي في الذكرى الـ ١٣ لتفجيرات ١١ سبتمبر ، مؤكدا أن الإرهاب لا دين له .

وأشار إلى أن الاجتماع يساعد على إنشاء حوار تعاون بناء بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية في مجال العلاقات الصحية والتنموية بشكل عام ، لافتا إلى تحقيق نجاح في تطور الخدمات الصحية في مصر يتطلب إلى جانب الجهد الحكومي شركاء دوليين داعمين بشكل مستمر للقطاع الصحي .

وأوضح عدوي أن مصر بحكم كونها دولة في حالة تحول وصعوبات اقتصادية ، فإنها تعانى من آثار كبيرة للأمراض المعدية وغير المعدية، ومن أهم هذه الصعوبات الوقاية من الإصابة بفيروس “سى”، والتحكم في معدلات الإصابة به ، كذلك من أهم الأولويات هي الوقاية من فيروس “كورونا” .

وأضاف أن التحكم في التدخين، وتحسين نمط الحياة والخصائص السكانية تعد أيضا من أهم أولويات وزارة الصحة، خصوصا وأن أكثر من ٨٠٪ من معدل الوفيات في مصر يرجع إلى أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض أخرى غير معدية .

وأشار وزير الصحة إلى أن تلقى الدعم التقني من الدول ذات التجارب الناجحة في مجال السياسات الصحية الناجحة مثل الولايات المتحدة سيكون مهما ومفيدا جدا لمصر ، ليس فقط في مجال الإمداد بالدعم التقني للمشروعات والبرامج المصرية ولكن من خلال بناء القدرات لتسريع وتيرة الإصلاح والإنجاز بشكل أكبر .

وعلى صعيد آخر ، قال جون جيليستاد رئيس وحدة البحوث الطبية بالبحرية الأمريكية في مصر إن معامل “النامرو ٣ ” في مصر اقتربت من المراحل الأخيرة لتشخيص مرض “الإيبولا” عن طريق تحليل جديد ، حيث أن هذا التشخيص غير متوفر إلا في دولتين في العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك