استثمار

عدد السائحين الوافدين على جنوب سيناء يزيد 30% بعد رفع الحظر البريطاني

تسيير خط منتظم بين شرم الشيخ ولندن بمعدل رحلة أسبوعية كل يوم سبت اعتبارًا من يوم 29 فبراير الحالي

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد عدد من ممثلى القطاع السياحى، أن وصول أولى رحلات الطيران الشارتر الإنجليزى لمطار شرم الشيخ، مؤشر جيد لتشجيع وتحفيز الأسواق الأخرى على زيادة عدد رحلاتها لمصر ويسهم فى رفع معدلات الحركة السياحية الوافدة للمقصد المصرى، بعد رفع الحظر البريطاني .

ولفت ممثلو القطاع إلى أن حجم التدفق السياحى لجنوب سيناء من الأسواق الأخرى ارتفع بنسبة %30 بعد رفع الحظر البريطانى عن شرم الشيخ، مشيرين إلى أن الموسم الشتوى المقبل «مبشر» بالنسبة للسياحة المصرية.

واستقبل مطار شرم الشيخ الدولى، أوائل الأسبوع الجارى، بعد توقف دام لنحو 4 أعوام، أول رحلتين تابعتين لشركة توى «TUI» البريطانية، والتى تعد أولى رحلات الطيران الشارتر الإنجليزى القادمة من مطارى جاتويك، ومانشستر، بعد رفع الحظر البريطاني تحذيرات السفر عن شرم الشيخ فى أكتوبر الماضى.

وكان على متن الرحلات 184 راكبًا من مطار لندن جاتويك، و190 من مطار مانشستر، ومن المقرر أن تُسير شركة «توى» 3 رحلات أسبوعيًا قادمة من مطار لندن جاتويك إلى شرم الشيخ خلال الموسم الشتوى الحالى حتى 25 مارس المقبل.

وتستهدف شركة مصر للطيران برئاسة الطيار أحمد عادل، تسيير خط منتظم بين شرم الشيخ ولندن، بمعدل رحلة أسبوعية كل يوم سبت اعتبارًا من يوم 29 فبراير الحالى، إلى مطار لندن جاتويك، ومن المقرر زيادة عدد الرحلات وفقًا للعرض والطلب فى ضوء تدفق حركة السياحة البريطانية.

فى هذا السياق، قال جيفارا الجافى رئيس غرفة المنشآت الفندقية بجنوب سيناء، إن وصول أولى رحلات الطيران الشارتر الإنجليزى مؤشر جيد ومبشر لتشجيع وتحفيز الدول الأخرى على زيادة عدد رحلاتها لمصر.

اقرأ أيضا  محافظ جنوب سيناء: استقبلنا 792 طلب تصالح في مخالفات البناء وخفضنا الأسعار 25%

وأضاف لـ«المال»، أن أول سائح بريطانى جاء لشرم الشيخ كان أواخر العام الماضى ولكن على متن رحلة لشركة بولندية، متابعًا أن الأمر يختلف الآن بعد وصول السائحين على متن شركة بريطانية.

ولفت إلى أن السوق البريطانية كان يمثل %35 من أعداد السائحين المتواجدين بجنوب سيناء، منوهًا بأنه بعد قرار الحكومة البريطانية رفع الحظر عن شرم الشيخ، حدثت زيادة قوية فى الأسواق الأخرى الوافدة للمقصد المصرى منها ألمانيا، إيطاليا وبولندا، بالإضافة إلى أسواق الاتحاد الأوروبى.

وأشار إلى أنه بعد قرار بريطانيا برفع الحظر عن مدينة شرم الشيخ، زاد حجم التدفق السياحى لجنوب سيناء من الأسواق الأخرى بنسبة %30.

ممثلو القطاع: عودة «الإنجليز» يحفز باقى الأسواق على زيادة رحلاتها لمصر

وأرجع قرار عودة الإنجليز لشرم الشيخ بسبب خطة وزارة الطيران المتعلقة بتدعيم وتعزيز المنظومة الأمنية بالمطارات المصرية، بالإضافة إلى جهود وزارة السياحة فى التسويق لمصر فى الخارج عبر الإنترنت، فضلًا عن حرص محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة على المشاركة فى المعارض والمؤتمرات السياحية لطمأنة المشاركين فى الأسواق المختلفة.

ومن جانبه، أشاد علاء عاقل رئيس غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر، بعودة السياحة الإنجليزية لشرم الشيخ، مؤكدًا أنه منذ الآن وحتى شهر مايو المقبل سوف تستقبل شرم الشيخ طائرتين أسبوعيًا واحدة من جاتويك لندن وأخرى من مانشستر.

عاقل: 20 رحلة أسبوعية من «جاتويك» و«مانشستر» فى الشتاء

وأضاف «عاقل» أنه بداية من شهر مايو ستتضاعف عدد الرحلات لتصل إلى 4 طائرات أسبوعيًا، ثم تصل إلى 20 رحلة خلال شهر أكتوبر المقبل، موضحًا أن هذا الأمر طبيعى أن يعود التدفق السياحى البريطانى على مراحل.

اقرأ أيضا  سامح سعد يغادر «مصر للسياحة» إلى «آشتي»

فى السياق ذاته، شدد إيهاب عبد العال رئيس شركة بلومون للسياحة، إحدى الشركات العاملة مع السوق البريطانية، على أن عودة رحلات الطيران الإنجليزى لشرم الشيخ من أهم القرارات التى تم اتخاذها، مرجعًا ذلك إلى أنها ستساهم فى زيادة الحركة السياحية الوافدة للمقصد المصرى.

وأشار إلى أنه قبل اندلاع ثورة 25 يناير 2011، كان عدد السائحين البريطانيين فى شرم الشيخ والغردقة يصل إلى 900 ألف سنويًا بخلاف المقاصد السياحية المصرية الأخرى، مشيرًا إلى أن عودة الرحلات يمثل إضافة قوية للسياحة المصرية.

وأضاف أن قرار وقف رحلات الطيران لشرم الشيخ كانت بدايته من بريطانيا بعد حادث الطائرة الروسية أواخر 2015، وبالتالى عودتهم هى إقرار بأمن وأمان مدينة شرم الشيخ.

ونوه بأن هذا القرار سيؤثر بالإيجاب على عودة باقى الأسواق وزيادة الرحلات السياحية الوافدة لمصر، متابعًا أن السائح البريطانى من أعلى السائحين فى معدل الإنفاق وعودته ستسهم فى زيادة معدلات الإنفاق للسياحة الشاطئية.

عبد العال: إطلاق «شارتر» للأقصر أكتوبر المقبل

ولفت إلى أن شركته تستقطب السائحين الإنجليز إلى مدن السياحة الثقافية، مشيرًا إلى أنه من المقرر إطلاق رحلة طيران شارتر مباشرة من مانشستر إلى الأقصر خلال أكتوبر المقبل، والذى سيساهم بشكل أكبر فى انتعاش الحركة السياحية للمدن الثقافية.

وتابع أن متوسط إنفاق السائح الثقافى يمثل 3 أضعاف الشاطئى، مؤكدًا أن الموسم الشتوى المقبل “مبشر” بالنسبة للسياحة المصرية.

وتوقع الدكتور عاطف عبد اللطيف، عضو جمعية مستثمرى مرسى علم، زيادة أعداد السائحين الإنجليز الوافدين للمقصد المصرى إلى أكثر من مليون سائح، موضحًا أنه رغم القيود التى كانت مفروضة على الرحلات الجوية إلى مطار شرم الشيخ، فقد زار مصر ما يقرب من 415 ألف سائح بريطانى خلال عام 2018 غالبيتهم زاروا الغردقة ومرسى علم.

اقرأ أيضا  «البيئة» وفودافون مصر توقعان بروتوكول تعاون فى إطار مبادرة «اتحضر للأخضر»

يشار إلى أنه تم رش الطائرتين التابعتين لشركة “توى” بالمياه كتقليد متبع عالميًا فى استقبال أولى الرحلات بالمطارات، كما وجه وزير الطيران المدنى الطيار محمد منار، بتقديم كل الخدمات والتسهيلات اللازمة للطائرتين وسرعة إنهاء إجراءات وصول الركاب وحسن الضيافة.

وقام فريق من العلاقات العامة بالشركة المصرية للمطارات باستقبال الركاب بالورود وتوزيع الهدايا التذكارية عليهم وبعض الكتيبات الخاصة بأهم المعالم السياحية بمدينة شرم الشيخ، فضلًا عن عزف بعض الأنغام الموسيقية، وتقديم فقرات ترفيهية من الفلكلور الشعبى فى صالة الوصول الدولية.

وكان فى استقبال الطائرتين الطيار خالد عبد السلام مدير مطار شرم الشيخ الدولى، ولفيف من قيادات محافظة جنوب سيناء وعدد من مسئولى الشركة المصرية للمطارات.

جدير بالذكر، أن الحكومة البريطانية وافقت على استئناف الرحلات الجوية الإنجليزية فى أكتوبر الماضى إلى مطار شرم الشيخ الدولى بعد توقف استغرق 4 سنوات، عقب تدعيم وتعزيز المنظومة الأمنية بالمطارات المصرية، فضلًا عن إشادة كل الجهات الدولية المتخصصة بالإجراءات الأمنية المتبعة فى تلك المطارات.

يذكر أن السوق البريطانية كانت تحتل المركز الثانى فى أعداد السائحين الوافدين إلى مصر خلال الأعوام الماضية، وحققت إقبالا 1.5 مليون سائح فى عام الذروة (2010) ليتراجع عدد السائحين الإنجليز بنسبة %29 بعد توافد مليون و34 ألفا فى 2011، تأثرا بأحداث ثورة يناير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »