نقل وملاحة

عبور 88 ناقلة غاز الإيثان قناة السويس بحمولات 4.9 مليون طن

نادية سلام علمت "المال" من مصادرها، عن عبور 88 ناقلة غاز "الإيثان" التابعة للشركة الهندية Reliance، قناة السويس بحمولات بلغت 4.9 مليون طن، خلال الفترة من بداية عام 2017 حتى نهاية يوليو 2018، في إطار التعاقد لمدة 3 سنوات بين الشركة وهيئة القناة. وكشفت مصادر مطلعة، أن الشركة الهندية Reliance و

شارك الخبر مع أصدقائك

نادية سلام

علمت “المال” من مصادرها، عن عبور 88 ناقلة غاز “الإيثان” التابعة للشركة الهندية Reliance، قناة السويس بحمولات بلغت 4.9 مليون طن، خلال الفترة من بداية عام 2017 حتى نهاية يوليو 2018، في إطار التعاقد لمدة 3 سنوات بين الشركة وهيئة القناة.

وكشفت مصادر مطلعة، أن الشركة الهندية Reliance وقعت تعاقد طويل الأجل مع المنتجين الأمريكيين من أجل استيراد غاز الإيثان من الولايات المتحدة الأمريكية، لاستخدامه كمدخل وسيط في صناعات البتروكيماويات الصاعدة في الهند في الآونة الأخيرة.

وأكدت المصادر أن الشركة الهندية تعاقدت مع إدارة هيئة قناة السويس لاستخدام طريق قناة السويس في 2016، كممر حصري بدلاً من المرور من طريق رأس الرجاء الصالح في مقابل حصولها علي نسبة تخفيض كافية، شريطة إلتزام الشركة بعدد 36 رحلة دائرية سنويا (36 رحلة محملة و36 فارغة )

يذكر أنه تم تفعيل التعاقد بدأ من عام 2017، ومن المقرر انتهائه في 2019، على أن يتم دراسة تجديده من عدمه.

وتعتبر ناقلات غاز الإيثان أول ناقلات من نوعها تظهر في النقل البحري وقناة السويس بشكل خاص، حسبما أكدته تقارير ملاحية مؤخراً، والتي أكدت أن شركة ( Mitsui OSK Lines عقدت اتفاقاً مع شركة Reliance في ديسمبر 2014 لتشغيل وصيانة 6سفن تابعة لشركة VLEC، المقرر استخدامها لنقل الإيثان السائل من الولايات المتحدة إلى الهند.

ويبلغ  طول سفينة غاز الإيثان الواحدة 227.85 متر، وعرض 36.49 متر، بحمولة تبلغ 57494 طنًا.

وفي السياق نفسه، سجلت قناة السويس خلال الفترة من يناير حتى نهاية يوليو الماضي عبور 430 ناقلة غاز، بزيادة 31% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، والذي سجل عبور 327 ناقلة غاز، بينما سجلت الحمولات العابرة لناقلات الغاز خلال الـ7 أشهر الماضية 45 مليونًا و914 ألف طن، مقابل 34 مليونًا و285 ألف طن  خلال نفس الفترة 2017، بزيادة 33%.

وتعد شركة Reliance الهندية، كبري شركات العالم في مجال الطاقة والبتروكيماويات، وتحتل المرتبة الثامنة بين أفضل شركات الطاقة العالمية البالغ عددها 250 شركة عالمية.

يذكر أن هيئة قناة السويس قررت في أكتوبر الماضي، منح ناقلات الغاز الطبيعي المسال المحملة والفارغة العاملة بين الخليج الأمريكى، وموانئ ومناطق الخليج العربي والهند وما شرقها عدة التخفيضات تتراوح من 30 إلى 50%.

وتضمنت التخفيضات منح الناقلات القادمة من الخليج العربي وغرب الهند حتى ميناء كوتشى تخفيضا قدره 30% من رسوم العبور العادية، والقادمة من شرق ميناء كوتشى بغرب الهند حتى ما قبل ميناء سنغافورة تخفيضا قدره 40% من رسوم العبور العادية، ومنح الناقلات القادمة من سنغافورة وما شرقها تخفيضا قدره 50% من رسوم العبور العادية. 

من جانب آخر، أكد التقرير الشهري الصادر من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، في يونيو الماضي، أن أسعار الإيثان في الولايات المتحدة بدأت بالارتفاع في عام 2016 عندما ازداد الطلب على الإيثان، وتجاوزت أسعار الإيثان الغاز الطبيعي الأمريكي في عامي 2016 و2017، مما أدى إلى زيادة تصدير غاز الإيثان من أمريكا.

كما افتتحت محطتين لتصدير الإيثان في الولايات المتحدة في عام 2016، ومصنعين للبتروكيماويات في الولايات المتحدة في عام 2017، مما وفر مصادر إضافية للطلب.

وبلغت عائدات القناة خلال العام المالي 2017/2018 أعلى عائد سنوي في تاريخ القناة، بإجمالي عائدات بلغ 5.6 مليار دولار بزيادة 600 مليون دولار عن العام المالي السابق بنسبة 12 %.

وفي السياق نفسه، أكد تقرير الأمم المتحدة «أونكتاد» أن تجارة الغاز الطبيعى المسالة العالمية المنقولة بحرًا تشكل 1/3 تجارة الغاز الطبيعى فى العالم، وبلغ إجمالى حجم المنقول 338.3 مليار متر مكعب.

وأشار إلى وجود نمو فى صادرات الغاز فى مناطق رئيسية أهمها: أستراليا، إندونيسيا، ماليزيا، بابوا غينيا الجديدة، قطر، بجانب زيادة الطلب على الواردات فى أوروبا وغربى آسيا، مما ساعد جزئياً فى انخفاض حجم الغاز الطبيعى فى البلدان الرئيسية المستوردة مثل اليابان.

وقال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس والهيئة الاقتصادية للمنطقة القناة، في تصريحات سابقة، إن السياسات التسويقية المرنة والحوافز الممنوحة التي قدمتها هيئة القناة للخطوط الملاحية حققت عائدات إضافية بلغت مليار و722.5 مليون دولار خلال الـ 3 سنوات الماضية، وعبرت 8081 سفينة لم تكن تعبر القناة من قبل، وكانت تفضل عبور طرق أخري بديلة وأهمها طريق رأس الرجاء الصالح وقناة بنما.

وفي إطار الحوافز المقدمة لناقلات الغاز الطبيعي، بدأت قناة السويس في يوليو الماضي،  تعديل نسبة الكمية المسموح بها من بقايا الشحنة من الغاز الطبيعي المسال “LNG” – بلائحة الملاحة – من  2% إلى 5%، من الحمولة الساكنة للسفينة لكي تتمتع بفئة رسوم السفن الفارغة.

جاء ذلك تلبية لرغبة ملاك ومشغلي ناقلات الغاز الطبيعي المسال، وتشجيعاً لعبور المزيد من تلك النوعية من السفن.

شارك الخبر مع أصدقائك