بورصة وشركات

عبور لاند تستقبل 2019 بتدشين «فارم» وطرح منتجات مبتكرة

أشرف حامد نائب رئيس مجلس الإدارة: 11 مليون دولار استثمارات تم ضخها خلال 3 سنوات من بينها 8 ملايين دولار للعصائر والألبان ◗❙ أسماء السيد تتبنى شركة «عبور لاند» للصناعات الغذائية خطة استثمارية متفائلة خلال العام المقبل، قائمة على شقين أولهما تقديم منتجات مبتكرة والأخرى ضخ استثمارات

شارك الخبر مع أصدقائك

أشرف حامد نائب رئيس مجلس الإدارة: 11 مليون دولار استثمارات تم ضخها خلال 3 سنوات من بينها 8 ملايين دولار للعصائر والألبان

◗❙ أسماء السيد
تتبنى شركة «عبور لاند» للصناعات الغذائية خطة استثمارية متفائلة خلال العام المقبل، قائمة على شقين أولهما تقديم منتجات مبتكرة والأخرى ضخ استثمارات فعلية لطرح المرحلة الأولى من مشروع شركتها التابعة «عبور فارم».
وتعتزم «عبور لاند» للصناعات ضخ استثمارات بقيمة 120 مليون جنيه العام المقبل بـ«عبور فارم» من أصل تكلفة إجمالية تصل إلى 255 مليون جنيه منقسمة ما بين التمويل الذاتى والبنكى وتمتد لـ3 سنوات.
«المال» حاورت أشرف حامد، نائب رئيس مجلس اﻹدارة بـ«عبور لاند»، الذى أكد أن شركته تتبنى خطة توسعية متفائلة تنقسم إلى عدة محاور منها جانب يتعلق بالاستثمار النوعى من خلال تطوير المنتجات المقدمة حاليًا وتقديمها للسوق بشكل مختلف والجانب الآخر من خلال ضخ استثمارات جديدة.
قال حامد إن شركته ضخت استثمارات بقيمة 11 مليون دولار خلال 3 سنوات منذ عام 2016 وحتى الوقت الراهن منها 8 ملايين دولار خُصصت بشكل أساسى لاستثمارات منتجات العصائر والألبان.
وأضاف أن الشركة طرحت أسهمها فى البورصة المصرية بنهاية عام 2016 إلا أن الشركة كان لديها خطة توسعية شرعت بها منذ بداية ذلك العام، موضحا أن جميع التعاقدات على عدد من الخطوط الإنتاجية الجديدة سواء على صعيد منتجات الجبن أو غيرها كانت فى الفترات التى سبقت تعويم الجنيه.
وأوضح أن التوريدات وتركيب الخطوط استمرت خلال الـ3 أعوام منذ 2016 وحتى العام الحالى، فخلال شهر يناير المنقضى من العام الجارى بدأت الشركة فى إنتاج منتجات العصائر والألبان.
وفسر خطته المستهدفة خلال العام المقبل، بأن شركته تستهدف إتمام وتطوير ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية من خلال تطوير المنتجات الموجودة وتقديم منتجات جديدة مبتكرة، إضافة إلى ضخ استثمارات جديدة بالشركة التابعة.
وعن تطوير ما تم إنجازه، قال حامد إن شركته تمتلك حاليًا حوالى 21 خط إنتاج منها 15 للجبنة البيضاء وواحد للمطبوخة وآخر للموتزريلا، و4 خطوط للعصائر واﻷلبان، وهو ما يدفعها للتوقف عن ضخ استثمارات توسعية فى تلك الجزئية وإنما تطوير تلك الخطوط وطرح منتجات جديدة ومتطورة.
وأضاف أن شركته لديها طاقات إنتاجية كبيرة من الجبن، وهو ما يدفعها للسير بُخطى حثيثة فى تركيب أى من الخطوط الجديدة أو زيادة الطاقات الإنتاجية وإنما بحث سُبل تقديم منتجات مبتكرة.
وعلى الجانب الآخر، فإن الشركة اخترقت سوق العصائر والألبان بداية العام الجارى فقط، وهو ما يدفعها للتفكير فى كفية تطوير المنتج وتدعيمه لمساعدته فى الحصول على حصة سوقية جيدة.
وفيما يتعلق بالشق الآخر من الخطة الاستثمارية، كشف عن اعتزام شركته ضخ استثمارات بقيمة 120 مليون جنيه خلال 2019، وذلك بشركته التابعة «عبور فارم» بهدف إنشاء المرحلة الأولى من مشروع المزرعة التى تبلغ تكلفتها 255 مليون جنيه.
وأشار حامد إلى أن هيكل ملكية الشركة ينقسم بين %98 لـ«عبور لاند» والـ%2 المتبقية تؤول ﻷفراد من العائلة، ويأتى نشاط الشركة فى تربية الماشية وتسمينها بهدف توفير اﻷلبان الطازحة التى تحتاجها الشركة فى منتج اللبن المعبأ والتوريد للغير.
وفى هذا اﻹطار أسست «عبور لاند» مزرعة لتربية الأبقار على مساحة 44 فدانا بمنطقة العدلية بمحافظة الشرقية لتتولى اﻷخيرة إدارتها، وكانت “عبور لاند” قد حصلت مؤخرًا على موافقة الجمعية العمومية ﻹضافة نشاط تربية المواشى، على مساحة مبدئية 44 مليون فدان، بعدد 2500 بقرة لاهولشتاين، مستوردة من ألمانيا، على عدة مراحل خلال 3 سنوات.
وأوضح نائب رئيس مجلس الإدارة أن التكلفة الإجمالية لتلك المرزعة تقدر بـ255 مليون جنيه ستمول على 3 سنوات، مشيرًا إلى أن التكلفة منقسمة ما بين التمويل الذاتى والبنكى، من خلال قرض بقيمة 7 ملايين دولار تم توقيعه مع البنك الأوروبى.
وكانت “عبور” أعلنت مؤخرًا أنهُ تم التوقيع على قرض بقيمة 7 ملايين دولار من البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، لتمويل المزرعة والذى يُعد القرض طويل الأجل الأول فى تاريخ الشركة.
وأشار إلى اعتزام الشركة طرح منتج جديد قبل نهاية العام الجارى، وهو الجبن الموتزريلا، حيث تعمل الشركة حاليًا فى المرحلة التجريبية وخلال الأيام القليلة المقبلة سيتم طرح المنتج بشكل فعلى فى الأسواق، موضحا أن سياسة الشركة بشأن طرح أى منتج جديد تتمثل فى أولا تدعيم تواجد المنتج محليًا ثم توريده بشكل خاص لبعض الجهات أو الفنادق ثم الاتجاه لتصديره خارجيًا.
وأخيرًا وبشكل عام، قال إن شركته ستدرس ضخ استثمارات جديدة فى المنتجات القائمة واستغلال المساحات المتواجدة بمصنع الشركة الحالى، ولكن لن يكون ذلك قبل عام 2020.
وفيما يتعلق بالجانب التصديرى، قال حامد إن شركته تتواجد خارجيًا بمنتجات الجبن بحوالى 6 أسواق خارجية بنسبة طفيفة، فيما تعتزم خلال العام المقبل زيادة تلك النسبة باختراق أسواق جديدة بإفريقيا، إضافة إلى بدء تصدير منتجات العصائر والألبان لتلك الأسواق أيضًا.
وفيما يتعلق بالسياسة التسعيرية، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة، أن شركته بدأت رفع أسعار منتجاتها قبل “تعويم الجنيه” منذ مارس 2016 بسبب ارتفاع سعر الدولار فى السوق الموازية، ثم توالت الزيادات منذ تلك الفترة وحتى الوقت الراهن لتسجل %75، موضحًا أن آخر زيادة أجرتها الشركة كانت خلال يونيو الماضى، عقب رفع أسعار الدعم عن الطاقة.
وتوقع أن ترفع الشركة أسعار مبيعاتها خلال العام المقبل بنسبة طفيفة قد تصل إلى %5 تحسبًا لأى ظروف قد ترفع بدورها تكلفة الإنتاج، خاصة أن الحكومة تعتزم رفع الدعم نهائيًا عن الطاقة خلال العام الجديد.
وقررت الحكومة يونيو الماضى، رفع أسعار المحروقات بأنواعها المختلفة، وزاد سعر لتر بنزين 92، بنحو 175 قرشا، ليصبح 6.75 جنيه بدلا من 5 جنيهات، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه بدلا من 3.65 جنيه، وأضحى سعر السولار 5.5 جنيه مقابل 3.65 جنيه للتر، كما ارتفع سعر متر الغاز للسيارات إلى 3.75 جنيه بدلا من جنيهين، وسعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلا من 6.6 جنيه.
وفيما يتعلق بالوضع العام للسوق، قال إن القطاع تأثر بشكل سلبى خلال الفترات التى أعقبت تعويم الجنيه من خلال ارتفاع التكاليف التى مررتها الشركات للمستهلك النهائى وهو ما أثر على القوة الشرائية لديهم، ومن ثم تأثر مبيعات الشركات وربحيتها.
ولكن تلك التأثيرات بدأت فى التلاشى، خاصة أن المنتجات التى تقدمها جميع الشركات الغذائية تعد غذاء أساسيا، وعلى صعيد شركته، قال إن شركته تتواجد فى قطاعات منها الـ«جبن –الألبان» وهى قطاعات أساسية.
وأوضح أنهُ بصفة عامة فإن القطاع يُعد أحد القطاعات الواعدة والاستراتيجية، وبدأ التحسن فى الأداء يظهر بشكل واضح خلال العام الجارى، وتستمر خلال العام المقبل.
وحققت عبور لاند أرباحًا بقيمة 180 مليون جنيه الـ9 شهور الأولى من العام الجارى مقارنة 176 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من 2017، كما ارتفعت قيمة المبيعات لتسجل 1.7 مليار جنيه مقارنة 1.4 مليار خلال الفترة المناظرة.
وتعمل “عبور” فى مجال تصنيع الجبن والألبان والعصائر، وتمتلك مساحة إجمالية بالمنطقة الصناعية تصل إلى 22 ألف متر مربع، مقسمة على 7 مصانع، 2 للجبنة البيضاء، وآخر للعصائر واﻷلبان، وآخر للجبنة المطبوخة، وواحد للجبنة الموتزاريلا، ويتبقى 3 مصانع، وينقسم هيكل ملكيتها بين %21 لمحمد حامد، و%14.5 ﻷشرف حامد، و%11 ﻷيمن حامد.
اقرأ أيضا  ارتفاع قيمة مشروعات سامسونج للصناعات الثقيلة إلى 21 مليار دولار
◗❙ بدء تصدير المنتجات للأسواق الإفريقية
◗❙ اللجوء لاقتراض 7 ملايين دولار من البنك الأوروبى
◗❙ رفعت أسعار مبيعاتها بنحو %75 منذ مارس 2016 وحتى 2018 و%2 متوقعة للعام الجديد

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »