رياضة

«عبد الواحد» مصمم على إهدار تاريخه

تواصلت هفوات عبدالواحد السيد، حارس الزمالك السابق ومصر المقاصة الحالى، مع فريقه الفيومى، ومازال مصرا على العناد مع نفسه ومصمما أن يهدر تاريخه الطويل مع القلعة البيضاء الذى أستمر لمدة 17 سنة حقق فيها 17 بطولة تقريبا، ويرفض «الوحش» أن يعتزل كرة القدم، ويرى أنه مازال قادرا على العطاء لموسمين أو 3 كما يقول.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

تواصلت هفوات عبدالواحد السيد، حارس الزمالك السابق ومصر المقاصة الحالى، مع فريقه الفيومى، ومازال مصرا على العناد مع نفسه ومصمما أن يهدر تاريخه الطويل مع القلعة البيضاء الذى أستمر لمدة 17 سنة حقق فيها 17 بطولة تقريبا، ويرفض «الوحش» أن يعتزل كرة القدم، ويرى أنه مازال قادرا على العطاء لموسمين أو 3 كما يقول.

ورحل عبد الواحد السيد عن الزمالك بعد نهاية الموسم الماضى، وقالت إدارة النادى وقتها إن سبب رحيل الحارس عن بيته هو عدم رضائه عن الجلوس احتياطيا، ورفضه الاعتزال كما كانت ترغب إدارة الزمالك برئاسة المستشار مرتضى منصور، وتوليه منصب مدير الكرة فى الفريق الأول بالنادى، كما فعل وائل جمعة لاعب الأهلى ومنتخب مصر، الذى أعلن اعتزاله وتولى منصب مدير الكرة فى القلعة الحمراء.

وذهب السيد لمصر المقاصة ورفض كالعادة الجلوس احتياطيا لمصطفى كمال حارس الفريق منذ أكثر من 5 سنوات، واهتزت شباك عبد الواحد السيد 13 مرة فى 7 لقاءات فقط بنسبة تتخطى 1.8 هدف فى كل مباراة، منهما 6 أهداف فى مباراة طلائع الجيش ضمن الأسبوع السابع من الدورى المصرى، ولم يحافظ على شباكه نظيفة طوال المباريات السبع سوى فى لقاء النصر ضمن المرحلة السادسة من المسابقة.

وتسبب إصراره المستميت على اللعب حتى لو كان فى أسوأ حالاته، فى هروب عدد كبير من الحراس من الزمالك، مثل محمد عبد المنصف وعماد السيد وعصام الحضرى وأحمد الشناوى قبل عودته بعد رحيل عبد الواحد.

من جانبه، يرى عمرو أحمد الناقد الرياضى باليوم السابع، أن عبد الواحد ظهر بمستوى سيئ جدا مع الفريق الفيومى خلال مباريات فريقة بالدورى، وسكنت شباكة 13 هدفا حتى الآن، وهذا لايليق بحارس منتخب مصر السابق.

ويرى أن عبد الواحد أنهى مشواره كرويا عند انتقاله للمقاصة، حيث أهدر تاريخه مع الساحرة المستديرة، وكنت أتمنى أن يعتزل كرويا حتى يكون رمزا داخل نادى الزمالك الذى صنع اسمة ونجوميته، لكن لغة هذا العصر هى المال، فهو ذهب يبحث وراء المال ونسى تاريخه وبطولاته سواء كانت مع الفريق الأبيض ومنتخب مصر.

فيما أكد هانى عبد الصبور الناقد الرياضى، أن عبد الواحد السيد فقد فرصة انهاء حياته الكروية بالشكل الذى يليق بإنجازاته مع القلعة البيضاء، وحاول أن يثبت لنفسه ولمجلس إدارة الزمالك بأنه ما زال يمتلك القدرة على العطاء، ورغم حالة الهجوم التى شنتها الجماهير على أحمد حسام «ميدو» المدير الفنى السابق للزمالك، الذى أوصى بالاستغناء عن الحارس، إلا أن مستوى عبد الواحد مع مصر المقاصة، أثبت بُعد رؤية المدير الفنى الأسبق للفريق، خصوصاً فى ظل الاهداف التى سكنت شباكه حتى الآن، فضلاً عن الاخطاء الفادحة التى ارتكبها وحيد.

ويرى عبد الصبور أن عبد الواحد كان يجب عليه الاعتزال داخل جدران القلعة البيضاء، والاتجاه للعمل الادارى أو التدريب. 

شارك الخبر مع أصدقائك