اقتصاد وأسواق

عبد النور : خطة لخفض العجز التجاري بين مصر والصين

قال منير فخري عبد النور وزير الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ان المرحلة المقبلة ستشهد خطة تحرك لخفض عجز الميزان التجاري المصري مع كافة دول العالم ومن بينها الصين حيث بلغ العجز حوالي 5ر6 مليار دولار خلال عام 2013 ، لافتا الى أن هذه الخطة ستشمل التنسيق مع الجانب الصيني للسماح لبعض المحاصيل الزراعية المصرية في النفاذ الي السوق الصيني الي جانب زيادة الاستثمارات الصينية في مصر ومشاركة الشركات الصينية في تنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية في مصر خاصة في مجالات الطاقة بكافة اشكالها والمشروعات القومية التي يجري إنشاؤها حاليا هذا فضلا عن أهمية إيفاد الجانب الصيني لبعثات مشتريات صينية الى مصر للتعرف على السلع والمنتجات المصرية المتميزة والمؤهلة للتصدير إلى السوق الصيني .

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :

قال منير فخري عبد النور وزير الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ان المرحلة المقبلة ستشهد خطة تحرك لخفض عجز الميزان التجاري المصري مع كافة دول العالم ومن بينها الصين حيث بلغ العجز حوالي 5ر6 مليار دولار خلال عام 2013 ، لافتا الى أن هذه الخطة ستشمل التنسيق مع الجانب الصيني للسماح لبعض المحاصيل الزراعية المصرية في النفاذ الي السوق الصيني الي جانب زيادة الاستثمارات الصينية في مصر ومشاركة الشركات الصينية في تنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية في مصر خاصة في مجالات الطاقة بكافة اشكالها والمشروعات القومية التي يجري إنشاؤها حاليا هذا فضلا عن أهمية إيفاد الجانب الصيني لبعثات مشتريات صينية الى مصر للتعرف على السلع والمنتجات المصرية المتميزة والمؤهلة للتصدير إلى السوق الصيني .

 
جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الثنائية التي عقدها الوزير اليوم مع سونج إيقوه سفير الصين بالقاهرة والتي تناولت بحث تنمية العلاقات التجارية والصناعية بين البلدين ، حضر اللقاء الوزير مفوض تجاري محمد داوود رئيس جهاز التمثيل التجاري .
 
وقال عبد النور إن اللقاء إستعرض الترتيبات الخاصة بعقد إجتماعات الدورة السادسة للجنة التجارية المشتركة بين مصر والصين والتي من المقرر ان تعقد ببكين مطلع شهر ديسمبر المقبل، لافتا إلى أن هناك وفد رفيع المستوي من وزارة التجارة الصينية سيزور القاهرة خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر الجاري للترتيب لهذه اللجنة واجراء لقاءات مع مجتمع الأعمال المصري بهدف خلق شراكات تجارية وصناعية طويلة الامد بين رجال القطاع الخاص في البلدين .
 
واضاف أن قرار الحكومة المصرية بانشاء وحدة لدعم التعاون مع دولة الصين هو تأكيدا لحرصها على تنمية علاقاتها الاقتصادية مع الصين باعتبارها أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر إلى جانب العمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه الاستثمارات الصينية في مصر خلال المرحلة الماضية وكان اخرها افتتاح اكبر مصنع لانتاج القايبر جلاس بالعين السخنة والذي وضع مصر كأكبر ثالث دولة منتجة للفايبر جلاس بعد الصين والولايات .
 
واوضح ان اللقاء تناول رغبة مصر في مراجعة الاجراءات الخاصة باصدار شهادة الـ CIQ مع الجانب الصيني والتي باتت لا تعبر عن مدي جودة ومطابقة المنتج الصيني للمواصفات القياسية المعمول بها في مصر .
 
من جانبه اكد السفير سيونغ إيقوه سفير الصين بالقاهرة علي اهمية مصر كدولة محورية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا مما يؤهلها كي تصبح الدولة الاكثر تنافسية في المنطقة من حيث جذب الاستثمارات والتبادل التجاري، مشيرا الى الطاقات والامكانات الاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي تملكها مصر خاصة موقعها المتميز ومواردها البشرية المؤهلة.
 
وأشار إلى أهمية زيادة المشروعات المشتركة بين البلدين وإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لزيادة انسياب وتدفق رؤوس الاموال الصينية للسوق المصري خلال المرحلة المقبلة خاصة وهناك 1198 شركة صينية تعمل في مصر في قطاعات الملابس والكيماويات والصناعات الغذائية والادوية والتعدين والاثاث والاتصالات .
 
وقال إنه سيتم تشغيل الخط الثاني لأكبر مصنع لإنتاج الفايبر جلاس والمقام بمنطقة العين السخنة بإستثمارات صينية تصل إلى 230 مليون دولار حيث يعمل حاليا الخط الأول بطاقة إنتاجية 80 ألف طن سنويا قيمتها 500 مليون جنيه وسيتم تشغيل الخط الثانى قريبا بنفس القيمة الإنتاجية ليصل إجمالى إنتاج المصنع الأول إلى 160 ألف طن سنويا ، كما يتيح المصنع ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة ، لافتا الي ان المصنع الجديد يعتمد على أحدث التكنولوجيات المستخدمة عالميا فى إنتاج الفايبر جلاس سواء من خلال أحدث الماكينات أو من خلال العمالة الفنية المدربة والمؤهلة حيث تم إيفاد عدد 100 مهندس وعامل مصرى للتدريب بالشركة الام بالصين لإكسابهم الخبرة اللازمة للعمل فى هذا المجال ، لافتا إلى أن 90% من إجمالى إنتاج المصنع مخصص للتصدير للسوق الأوروبى .
 
يذكر ان حجم التبادل التجاري بين البلدين قد بلغ 5ر8 مليار دولار خلال الفترة من يناير – سبتمبر 2014 منها 922 مليون دولار صادرات مصرية و 6ر7 مليار دولار واردات من الصين وتتضمن اهم الصادرات المصرية للسوق الصيني القطن والرخام والامونيا والبلاستيك فيما تتضمن الواردات الملابس والسفن والتليفونات المحموله والمنتجات النسيجية والجلدية .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »