تأميـــن

عبد العزيز نائبًا للعضو المنتدب بوثاق للتأمين وعبد المولي رئيسًا للشؤون الفنية

وافق مجلس إدارة شركة وثاق للتأمين التكافلي علي ترقية عبد العزيز لبيب لمنصب نائب العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية، ومحمد عبد المولي لمنصب رئيس قطاع الشؤون الفنية

شارك الخبر مع أصدقائك

وافق مجلس إدارة شركة “وثاق” للتأمين التكافلي، في إجتماعه أمس الأربعاء، ترقية عبد العزيز لبيب، مساعد العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية، ليتولي منصب نائب العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية بالشركة.

عبد العزيز لبيب نائب العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية بشركة وثاق للتأمين التكافلي

ووافق المجلس ، علي ترقية محمد عبد المولي، مدير عام الشؤون الفنية بالشركة، ليتولي منصب رئيس قطاع الشؤون الفنية.

محمد عبد المولي رئيس قطاع الشؤون الفنية بشركة وثاق للتأمين التكافلي

وقال عادل فطوري، العضو المنتدب لوثاق، أن ترقية لبيب وعبد المولي، جاء في إطار توسيع الهيكل الإداري للشركة بما يتناسب مع محفظة العمليات التي تتزايد وتيرتها يومًا بعد الأخر، لافتًا الي أن وثاق للتأمين تسعي لتعزيز تواجدها داخل القطاع، كأحد اللاعبين الرئيسيين، من خلال عددًا من المحاور المرتبطة بالتوسع الفني الحذر، عبر الإكتتاب السليم وإنتقاء المخاطر من جهة، بالإضافة الي سرعة صرف التعويضات المستحقة، علاوة علي تجويد خدمات ما بعد الإصدار، سعيًا للحفاظ علي العملاء وزيادة أعدادهم بما يتلائم مع طموحات الشركة والعاملين فيها والقائمين علي إدارتها.

عادل فطوري العضو المنتدب لشركة وثاق للتأمين التكافلي

صرف الزيادة السنوية للعاملين الشهر الجاري

في سياق متصل، كشف فطوري، عن إعتماد مجلس إدارة وثاق للتأمين التكافلي، في إجتماعه أمس ، الزيادة السنوية للعاملين، علي أن يتم صرفها الشهر الجاري، لافتًا إلي أن الزيادة الجديدة سيستفيد منها صغار الموظفين قبل كبارهم، لافتًا إلي أن الشركة تولي إهتمامًا بالعنصر البشري، علي إعتبار أنه العمود الفقري لوثاق.

قيادات شركة وثاق للتأمين التكافلي

إفتتاح فرعًا جديدًا لشركة وثاق بالغردقة قبل نهاية العام

ولفت إلي أنه من المقرر إفتتاح فرعًا جديدًا لشركة وثاق للتأمين بالغردقة قبل نهاية العام الجاري، ليرتفع إجمالي عدد الفروع الي ثمانية، بخلاف المركز الرئيسي، مشيرًا إلي ان خطة التوسعات الجغرافية تم دراستها بعناية، من خلال إنتقاء المناطق التي تتوافر فيها فرص النمو، أو تخدم مناطق أخري تتواجد فيها نفس الفرص.

صرف مكافأة مالية للعاملين بالتأمين الإجباري علي السيارات

وفيما يتعلق بالعاملين في فرع التأمين الإجباري علي السيارات، كشف فطوري، عن إعتماد مجلس إدارة الشركة مبلغًا ماليًا سيتم صرفه كمكافأة نهاية الخدمة للعاملين والبالغ عددهم 100 موظف.

عمومية وثاق تناقش زيادة رأس المال

من ناحية أخري، أكد فطوري، أن الجمعية العمومية لوثاق ستناقش في إجتماعها المقبل زيادة رأسمال الشركة ، وأنه سيتم تحديد تلك الزيادة بعد مناقشة الموازنة العامة لوثاق ونتائج أعمالها عن العام المالي الماضي 2018/2019.

وكشفت “المال” في عددها الصادر، اليوم الخميس، عن موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، علي الطلب المقدم من شركة “وثاق” للتأمين التكافلي، لتعديل مادتين بنظامها الأساسي، والمرتبطين برأسمال الشركة وهيكل ملكيتها.

تعرف علي رأسمال وثاق للتأمين حاليًا

ووفقًا لقرار الهيئة، الممهور بتوقيع المستشار رضا عبد المعطي، نائب رئيس الرقابة المالية-حصلت المال علي نسخة منه- تم زيادة رأسمال الشركة المصدر والمدفوع ليصل الي 150 مليون جنيه، مقابل 120 مليون جنيه قبل رفع القاعدة الرأسمالية، بزيادة قيمتها 30 مليون جنيه، ممولة بالكامل من أرباح الشركة عن العام المالي 2017/2018.

وتعد زيادة رأسمال وثاق هي الثالثة من نوعها خلال السنوات الثلاث الماضية، والتي شهدت زيادات بقيمة 30 مليون جنيه سنويا، ومن المخطط الوصول بالقاعدة الرأسمالية الي 250 مليون جنيه.

ويتوزع رأسمال وثاق للتأمين التكافلي-وفقًا لقرار الرقابة المالية– والبالغ 150 مليون جنيه، علي 15 مليون سهم، قيمة كلاّ منها عشرة جنيهات جميعها نقدية ، وتبلغ نسبة المشاركة العربية في راسمال وثاق 40% مقابل 60% مساهمات مصرية .

أبرز مساهمي وثاق للتأمين التكافلي

ويضم هيكل المساهمين كلِ من “شركة أديم للاستثمارات وإدارة الثروات” الكويتية وتستحوذ منفردة علي 39.9%، مقابل 0.1% لنجيب عبد العزيز عبد الله الحميضي، كويتي الجنسية، فيما تتوزع النسبة الباقية علي 20 مستثمر مصري، أبرزهم عنتر جاد، رئيس مجلس إدارة وثاق، ويستحوذ علي 9.5%، وعزة حمدي السيد علي دراج وتستحوذ علي نسبة مماثلة، مقابل 9.99% لمحمود سامي محمد علي ومثلها لمروة نبيل عبد المقصود حسن.

وحول الهدف من زيادة رأس المال بشكل سنوي، قال عادل فطوري، إنها تأتى فى إطار خطة الشركة للتحصن من الأخطار والكوارث المستقبلية من جهة، بالإضافة إلى جلب عملاء جدد، علاوة على زيادة حدود الاحتفاظ بالأقساط بما ينعكس على مؤشر الربحية، مؤكدا أن دعم المخصصات ليس كافيا للحماية من الكوارث المستقبلية، مدللا على ذلك بإغلاق بعض الشركات العاملة فى التأمين والإعادة بسبب الأخطار الطارئة أو الكوارث رغم امتلاكها مخصصات فنية، ومنها “بست ري” التونسية و”تكافل ري»”البحرينية، و”الفجر ري” الكويتية، والتى تحولت إلى الإماراتية لإعادة التأمين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »